رقم الخبر: 237761 تاريخ النشر: تشرين الثاني 19, 2018 الوقت: 17:15 الاقسام: دوليات  
حركة "احتلوا هونغ كونغ" تنفي تهمة الإخلال بالنظام
الصين توسّع مطارا استراتيجيا في إقليم شينجيانغ

حركة "احتلوا هونغ كونغ" تنفي تهمة الإخلال بالنظام

نفى ثلاثة من زعماء حركة احتلوا هونغ كونغ المطالبة بالديمقراطية، والتي شلت أجزاء من المدينة التي تحكمها الصين لمدة ثلاثة أشهر في عام 2014 تهمة الإخلال بالنظام العام يوم الاثنين مع تنامي الانتقادات الدولية لتراجع الحقوق المدنية.

ويواجه أستاذ القانون بيني تاي (54 عاما) وخبير علم الاجتماع تشان كين مان(59 عاما) والقس المتقاعد تشو يي مينغ (74 عاما) اتهامات بالتآمر وتكدير النظام العام والتحريض على تكدير النظام العام.

وتسلط المحاكمة التي تجري متابعتها عن كثب الضوء على التوترات التي تسود هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية السابقة، حيث يواجه نشطاء ساخطون يدافعون عن الديمقراطية محاولات زعماء الحزب الشيوعي في بكين تشديد قبضتهم على الحريات في المدينة وعلى حكمها الذاتي.

وتبلغ أقصى عقوبة لكل من هذه الاتهامات الثلاثة السجن سبع سنوات. ويواجه ستة آخرون اتهامات بتكدير النظام العام في محاكمة من المتوقع أن تستمر نحو 20 يوما.

وإظهارا للتحدي حمل المتهمون التسعة وأكثر من مئة من أنصارهم المظلات الصفراء، وهي رمز الحركة، خارج قاعة المحكمة وصفقوا وهللوا.

ورددوا هتافات من أجل حق الاقتراع العام ولإنهاء ما يصفه منتقدون بأنه قمع سياسي لما ينظر إليه باعتباره حملة سلمية للعصيان المدني. ونفى المتهمون التسعة التهم المنسوبة إليهم.

وكان هؤلاء الزعماء الثلاثة قد أعلنوا وخططوا لحملة عصيان مدني بلا عنف في 2013 لاحتلال الشوارع في الحي التجاري بوسط هونغ كونغ إذا لم تسمح الصين بانتخابات ديمقراطية حقيقية لزعيمها المقبل.

وبرزت حملة احتلوا هونغ كونغ في سبتمبر أيلول 2014 وأصبحت جزءا تحول إلى أكبر تحد شعبي لزعماء الحزب الشيوعي الصيني منذ مظاهرات ميدان تيانانمين في بكين في 1989.وتظاهر مئات الآلاف في شوارع هونغ كونغ في عمليات احتلال دائمة ومتواصلة للطرق الرئيسية لما يقرب من ثلاثة أشهر.

من جهة أخرى صدقت لجنة للتخطيط في الصين يوم الاثنين على مشروع بقيمة 42.1 مليار يوان (6.06 مليار دولار) لتوسيع مطار بمدينة أورومتشي عاصمة إقليم شينجيانغ الذي يقع في أقصى غرب البلاد ويعد أحد المحطات الرئيسية لمبادرة الحزام والطريق.

وقالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في بيان إن الإنشاءات ستستمر حتى عام 2030 ومن المتوقع بحلول ذلك العام أن يستوعب المطار 63 مليون راكب و750 ألف طن من الشحنات سنويا.

وتتجاوز قيمة الاستثمارات في توسيع المطار نصف ما تنفقه الصين في مشروع مطار ضخم جديد في بكين، هو مطار داشينغ الدولي، الذي سيتكلف 80 مليار يوان ليستوعب 72 مليون راكب سنويا بحلول عام 2025.

وشهد إقليم شينجيانغ الغني بالنفط والمعادن طفرة في مجال البنية الأساسية في السنوات القليلة الماضية إذ تعتبره الصين من المراكز الرئيسية في مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس شي جين بينغ.

وتباطأ النمو الاقتصادي في مناطق غرب الصين في النصف الأول من العام وهو ما يرجع في أغلبه لانخفاض استثمارات الأصول الثابتة.

وذكرت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح أن توسيع المطار في أورومتشي يهدف إلى مواكبة النمو السريع في قطاع الطيران في شينجيانغ وتحويل المدينة إلى مركز دولي للطيران. واستقبل الإقليم أكثر من 100 مليون زائر من داخل وخارج الصين العام الماضي بما يشكل زيادة بنحو الثلث مقارنة بعام 2016.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0581 sec