رقم الخبر: 237605 تاريخ النشر: تشرين الثاني 18, 2018 الوقت: 08:45 الاقسام: سياسة  
لاريجاني: الاواصر بين طهران وبغداد غيرقابلة للتفكك
على هامش لقاءات الرئيس العراقي مع مسؤولين ايرانيين

لاريجاني: الاواصر بين طهران وبغداد غيرقابلة للتفكك

* برهم صالح: لن نسمح لأي بلد أو جماعة استخدام العراق للمساس بمصالح إيران. * ظريف: اجرينا مباحثات بناءة مع المسؤولين العراقيين. * الرئیس العراقي یؤكد الاهمیة الفائقة للعلاقات المتمیزة مع ایران.

اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي خلال لقائه الرئيس العراقي الى الاواصر الراسخة بين ايران والعراق وقال ان البعض يحاول التفريق بين البلدين ولكن جميع هذه المحاولات بلا جدوى.

ووصف رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني خلال هذا اللقاء الذي جرى عصر امس السبت زيارة الرئيس العراقي 'برهم صالح' الى طهران بانها نقطة تحول في تنمية العلاقات الثنائية.

وقال لاريجاني ان انتخاب 'برهم صالح'، رئيسا للعراق له دور مهم في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

ووصف العراق بالبلد الهام في المنطقة، وقال وبالرغم من ان بعض الدول حاولت هزيمة العراق الجديد، اذ ارادت بعد سقوط صدام ضرب العراق لانها لا تطيق بلدا ديمقراطيا اخر في المنطقة، الا انها فشلت في تحقيق ذلك.

واوضح لاريجاني ان اعداء العراق سعوا من خلال داعش ايجاد مشكلة اخري للعراق، مضيفا: 'انه تم القضاء على داعش بجهودكم والجيش العراقي والحشد الشعبي وبات للعراق دور هام في المنطقة'.

واشار الى التعاون بين محافظة خوزستان الايرانية (جنوب) ومحافظة البصرة قائلا: يشكل خط سكك الحديد بين خوزستان والبصرة امكانية جيدة للبلدين، كما ينبغي زيادة المعابر الحدودية بين البلدين وخاصة خلال زيارة الاربعين.

واشار لاريجاني الى التعاون الجيد القائم بين ايران والعراق في مجال الكهرباء، وقال: ان العديد من الشركات الايرانية باستطاعتها المشاركة في اعادة اعمار العراق وهذه بحاجة الى تسهيلات مصرفية.

ورحب رئيس البرلمان الايراني باقتراح الرئيس العراقي بانشاء مدن صناعية، مشيرا الى وجود تجربة جيدة مع تركيا في هذا المجال، داعيا الى تعزيز الروابط بين الغرف التجارية في ايران والعراق.

واشار لاريجاني الى رغبة اهالي محافظة خوزستان في تعزيز التعاون مع العراق، مضيفا ان حل قضية السفر بين شلمجه والبصرة أمر مهم جدا أيضا، كما ان انشاء طريق سريع بين مهران والنجف موضوع يحظي باهمية بالغة ولابد ان يؤخذ بعين الاعتبار.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي دور ايران والعراق وتركيا ضروري في تسوية قضايا المنطقة، وقال: شكلنا لجنة برلمانية بين ايران وروسيا وتركيا وافغانستان وباكستان في مجال مكافحة الارهاب، ونامل ان ينضم العراق الى هذه اللجنة.

ولفت لاريجاني الى نجاح محادثات آستانه لحل الازمة السورية، وقال: ان العراق بامكانه القيام بدور هام في حل المشكلة السورية.

واعرب لاريجاني عن شكره للمواقف القيمة التي اتخذها برهم صالح في حل الخلافات داخل العراق.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي زيارة الرئيس العراقي لطهران بانها تشكل منعطفا في تنمية العلاقات الثنائية، وقال: المرحلة الراهنة تنتهي ومايبقى هو أسم الدول التي تعاونت مع ايران في المرحلة الحساسة.

الرئیس العراقي یؤكد الاهمیة الفائقة للعلاقات المتمیزة مع ایران

اكد الرئیس العراقي برهم صالح، الاهمیة الفائقة للعلاقات المتمیزة لبلاده مع الجمهوریة الاسلامية الایرانيةو اشاد برهم صالح بدور لاریجاني في بناء العلاقات الطیبة بین البلدین، معربا عن امله في المضی بالعلاقات الثنائیة بالتعاون معا الى الامام.

واكد على تطویر العلاقات بین البلدین، موضحا بان العراق یمر بمرحلة جدیدة وبامكانه ان یكون لاعبا فاعلا في المنطقة، معتبرا ان العلاقات المتمیزة مع ایران مهمة جدا للعراق.

واشار الى اهمیة تطویر العلاقات السككیة بین البلدین، لافتا الى انه تم البحث خلال المحادثات بین الجانبین حول انشاء مناطق صناعیة مشتركة في مهران ومریوان كما جرى البحث حول الكثیر من المشاریع المشتركة الاخرى والتي تهدف الى تعزیز العلاقات الاقتصادیة بین البلدین.

كما نوه الى لقائه قائد الثورة الاسلامية واشادة سماحته بحسن وكرم الضیافة العراقية لزوار الاربعینیة الایرانيین الذین بلغ عددهم اكثر من ملیونین، لافتا الى انه حتى صدام لم یستطع خلال الحرب یین البلدین من زرع بذور الحقد بین الشعبین.

واشار الى انه تم البحث خلال المحادثات أیضا حول تأشیرات الدخول، منوها الى انه تم الایعاز بالغاء تاشیرات الدخول للتجار الایرانيین الى العراق.

كما اكد الاهمیة الكبیرة لقضیة البیئة واعتبر ان مشاكل ایران والعراق مشتركة فيها وكذلك في قضیة المیاه بین البلدین، مؤكدا ضرورة الوصول الى تفاهمات سیما حول كارون وكرخة وسائر انهار البلدین من اجل توفير مصالح الطرفين، معربا عن امله باستئناف الملاحة البحریة في شط العرب قریبا.

واكد برهم صالح ان المنطقة بحاجة الى منظومة اقلیمیة جدیدة، مشیرا الى الدور الهام لإیران وتركیا والعراق في هذا المجال، واوضح ان العراق باستطاعته القیام بدور ایجابي من خلال علاقاته مع الدول الغربیة والعربیة وان یكون وسیلة لحل القضایا ولیس ساحة لتصفية الحسابات.

وكان الرئیس العراقي برهم صالح قد وصل الى طهران السبت واجرى محادثات مع الرئیس الایراني، كما التقى وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف وامین المجلس الاعليى للامن القومي علي شمخاني.

والتقى الرئیس العراقي برهم صالح، قائد الثورة الاسلامية آیة الله السید علي الخامنئي أیضا.

برهم صالح: لن نسمح لأي بلد أو جماعة استخدام العراق للمساس بمصالح إيران

أكد الرئيس العراقي 'برهم صالح' على الأهداف والمصالح المشتركة بين العراق وإيران مشددا ضرورة تعزيز آليات النهوض بالتعاون بين البلدين في مختلف المجالات وصرح: لن نسمح لأي بلد أو جماعة استخدام العراق للمساس بمصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وخلال لقائه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي 'علي شمخاني' مساء امس السبت، شكر الرئيس العراقي 'برهم صالح' الجمهورية الإسلامية لدعمها المستمر للعراق في مكافحة الإرهاب مصرحا، ان العلاقات الوثيقة بين الشعبين العراقي والإيراني، أتاحت مجالات منقطعة النظير للعراق وإيران لضمان مصالحهما المشتركة وذلك في ظل القواسم المشتركة الدينية والثقافية والعقائدية والإرادة الراسخة لقادة البلدين.

وفيما أشار الى دحر فتنة الإرهاب الداعشي في العراق وبلورة ظروف جديدة في هذا البلد قال، ان العراق يتابع بحساسية بالغة الإجراءات التي تتعارض مع الأمن الإقليمي والإجراءات المخربة لبعض الدول لإنعدام الإستقرار والأمن أو إضعاف الدول عبر فرض العقوبات اللاقانونية عليها وانه يتصدي لاي محاولة تأتي في سياق المساس بالاتحاد القائم بين البلدين.

ظريف: اجرينا مباحثات بناءة مع المسؤولين العراقيين

اكد وزير الخارجية 'محمد جواد ظريف'، وفي معرض الاشارة الى زيارة رئيس جمهورية العراق 'برهم صالح' الى ايران واللقاءات البناءة بين مسؤولي البلدين، اكد 'لقد اخذنا بعين الاعتبار في كافة المجالات اسس حسن الجوار والتعهدات المشتركة والراسخة وقاعدة الربح – ربحية؛ ذلك ان منطقتنا تشكل اولوية لنا'.

وفي تغريدة نشرها مساء السبت عبر موقعه في 'تويتر'، اعرب ظريف عن سروره لاستضافة الوفد العراقي رفيع المستوى الذي يرأسه رئيس الجمهورية 'برهم صالح'.

واضاف: لقد اجرينا مع المسؤولين العراقيين مباحثات بناءة بشأن الخطوات التالية في مجال التعاون المشترك حول السلام والامن الاقليميين.

ووصل صباح امس السبت رئيس جمهورية العراق برهم صالح الى طهران، حيث كان في استقباله بمطار مهرآباد الدولي وزير الصناعة والمناجم والتجارة (الايراني) 'رضا رحماني'.

كما اقيمت للرئيس العراقي الجديد (صباح امس) مراسم استقبال رسمية بحضور رئيس الجمهورية 'حجة الاسلام حسن روحاني' في قصر 'سعد آباد' بطهران.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9115 sec