رقم الخبر: 237524 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2018 الوقت: 09:13 الاقسام: عربيات  
تظاهرات في بغداد لـ"إقالة" محافظ البنك المركزي
وزير عراقي أسبق يكشف اعترافات "ارهابيين سعوديين" عن توجهات الأمن السعودي

تظاهرات في بغداد لـ"إقالة" محافظ البنك المركزي

تظاهر مئات المدنيين في العاصمة العراقية بغداد، الجمعة، مطالبين بإقالة محافظ البنك المركزي علي العلاق، إثر تلف 7 مليارات دينار عراقي كانت موجودة في البنك، بسبب "مياه الأمطار".

وأفاد مصدر محلي في بغداد بأن "المتظاهرين رفعوا شعارات تندد بوجود العلاق في منصب محافظ البنك المركزي وهتفوا ضده"، مبينا أن "شعارات أخرى تضمنت مطالبة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بمحاسبة العلاق وتقديمه للقضاء".

من جهته قال المتظاهر عمار البغدادي لـRT "حولنا تظاهراتنا هذا اليوم من ساحة التحرير إلى أمام البنك المركزي من أجل الضغط على الحكومة والقضاء لمحاسبة علي العلاق وكل من تسبب بتلف أموال المواطنين".

وأضاف "ستتجدد تظاهراتنا أمام البنك المركزي ما لم تكن هناك محاسبة لمن يهدر أموال العراقيين".

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، الخميس، مباشرته بالتحقيق في غرق 7 مليارات دينار عراقي جراء انهمار الأمطار الغزيرة التي دخلت مياهها إلى البنك.

وكشف محافظ البنك المركزي العراقي، علي العلاق، في وقت سابق أن 7 مليارات دينار عراقي (حوالي 6 ملايين دولار) أتلفتها مياه الأمطار عام 2013، الأمر الذي أثار غضبا سياسيا وشعبيا في البلاد.

وفي سياق غير متصل كشف وزير الداخلية العراقي الاسبق باقر الزبيدي، الجمعة، عن اعترافات لـ"ارهابيين سعوديين" اعتقلوا في العراق خلال الفترة الماضية تتضمن طبيعة توجهات الأمن السعودي، لتنفيذ العمليات خارج حدود الرياض.

وقال الزبيدي، في بيان صحفي، اوردته السومرية نيوز، إن "الإعلام السعودي سعى بشكل مستمر الى حصر مسؤولية ماحدث في القنصلية السعودية في اسطنبول بتصفية الصحفي جمال خاشقجي، بأربعة من كبار ضباط الاستخبارات العامة، وعلى رأسهم اللواء الركن احمد حسن العسيري نائب رئيس الجهاز و المسؤول عن عدد من الملفات الهامة، كالملف الإيراني وملف العلاقة مع" إسرائيل" وملف المعارضين في الخارج، والوثيق الصلة بمحمد بن سلمان ومستشاره السابق في وزارة الدفاع فيما احتفظ الفريق خالد علي الحميدان بمنصبه كرئيس لجهاز الاستخبارات والعارف بخبايا عمل الاستخبارات وباقي الأجهزة الأمنية السعودية والتي تخضع له".

وأضاف وزير الداخلية العراقي الاسبق ان "الغريب ان تتم محاولة إخفاء وتعتيم على دور الحميدان وهو رئيس الجهاز والتركيز على نائبه العسيري مع العلم إن السياق العسكري والأمني في كل دول العالم ينص على إن الأوامر العليا والمهمة تصدر من الرئيس والحركة التي تمت في قضية الخاشقجي والتي تطلبت تحريك طائرات وسفر عناصر ذات رتب عالية إلى دولة أخرى والتنسيق مع القنصلية و وزارة الخارجية السعودية من اجل تهيئة مكان الجريمة؛ تتطلب أوامر من رئيس الجهاز وسلطة اعلى منه".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2983 sec