رقم الخبر: 237050 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2018 الوقت: 20:19 الاقسام: عربيات  
السيد نصرالله: متمسكون بصواريخ المقاومة وسنرد على أي عدوان اسرائيلي بشكل حاسم

السيد نصرالله: متمسكون بصواريخ المقاومة وسنرد على أي عدوان اسرائيلي بشكل حاسم

* على الجميع رفض التطبيع وعدم السكوت عنه ورفع الصوت دائماً لإدانة كل خطواته * وجود المنافقين والكذابين الذين يقتطعون الوقت يؤجل الإنتصار والوعي الحقيقي * الشهداء من خلال تضحياتهم قدّموا لنا الإنتصارات والقوة والأمجاد وتركوا بيننا وصاياهم التي نحفظها نحن وعوائلهم

شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على أن أي عدوان اسرائيلي على لبنان سنرد عليه بشكل حاسم. ولفت الى أن (أي اعتداء سنرد عليه حتماً ولن يكون مقبولاً أن يعود العدو ليستبيح لبنان)، وأكد: (التمسك بصواريخ المقاومة وقدراتها فالتهويل بالعقوبات لن يقدم ولن يؤخر شيئاً).

وقال السيد نصر الله في كلمة له خلال مهرجان (يوم الشهيد) السبت إن (الأمن والأمان اليوم والأجواء والمدن والقرى التي كانت تُقصف تحميها هذه المعادلة؛ لذلك نجد العدو في الآونة الأخيرة يحاول التركيز كثيراً على القدرات الصاروخية للمقاومة)، ودان (التطبيع مع العدو من أي جهة جاء لأنه يعني الاعتراف بالعدو وتجاوز كل الجرائم والمظالم التي ارتكبها في المنطقة).

ودعا السيد نصر الله (الجميع لرفض التطبيع وعدم السكوت عن التطبيع، وهذا يفرضه الواجب بكل المعايير، ويجب رفع الصوت دائماً لإدانة كل خطوات التطبيع)، وأشار الى أن (هذه المعركة يجب أن تعاد وتحيا من جديد من قبل النخب والعلماء والشباب ووسائل الإعلام وكل من له قدرة تعبير عن موقف أن يقوم بذلك)، وتابع: (أنا أود أن أقول خصوصاً للشعب الفلسطيني لا تحزنوا من هذه الخطوات لأن ما كان يجري في الخفاء يجري الآن بالعلن وبالتالي هذا يضع الحد النهائي للنفاق العربي الرسمي ويسقط كل أقنعة الخداع الذي صوّروا للشعب الفلسطيني والأمة أن موقفهم مختلف، وعندما تسقط الأقنعة تتمايز الصفوف تتحد المعسكرات وهذا من شروط الإنتصار)، وأوضح: أن (وجود المنافقين والكذابين الذين يقتطعون الوقت يؤجل الإنتصار والوعي الحقيقي)، وأكد: (أملنا الحقيقي في شعوبنا وبعض الدول التي ما زالت صامدة في موقفها)، ونوّه (بمواقف أهل غزة في مسيرات العودة براً وبحراً التي تجدد الأمل وأيضاً في الضفة الغربية التي تعبر عن موقفها حيث يخرج مجاهدوها من الشبان والشابات لإطلاق الرصاص أو الطعن بالسكين).

من جهة ثانية، أكد السيد نصر الله أن (الشهداء من خلال تضحياتهم قدّموا لنا الإنتصارات والقوة والأمجاد وتركوا بيننا وصاياهم التي نحفظها نحن وعوائلهم). ولفت الى أن (كل ما ننعم به من أمن وأمان هو بفضل دماء الشهداء ومن ضمنهم شهداء حزب الله)، وأشار الى أن (الأغلبية الساحقة من عوائل شهدائنا لم تبخل ببقية أبنائها على هذا الطريق).

توجه السيد نصر الله (بالتحية الى أهلنا الكرام والأحبة من عوائل الشهداء الذين نلتقي اليوم في حضرتهم وبحضورهم لنحيي يوم شهيد حزب الله الذي هو شهيدهم)، وتابع: (يوم 11-11 عام 1982 نفذ أمير الإستشهاديين الشهيد أحمد قصير عمليته النوعية والتاريخية عندما استهدف مقر الحاكم العسكري الاسرائيلي في مدينة صور مما أدى الى مقتل ما يزيد عن 120 ضابطاً وجندياً اسرائيلياً وبينهم جنرالات كبار في الجيش والأجهزة الأمنية الاسرائيلية)، وأضاف: (في ذلك الوقت أعلنت (اسرائيل) الحداد العام ودمّر المبنى بالكامل والعملية هزّت كيان العدو).

وقال السيد نصر الله: إن (عملية الشهيد أحمد قصير أسست لمسار حاسم في المقاومة والتي تقدمت فيها مجموعة من الأحزاب والفصائل المقاومة وسرعان ما انتجت تحريراً وانتصارات من بيروت وبقية المناطق وصولاً الى الشريط الحدودي المحتل)، واكد أن (مسار المقاومة كان قوياً وحاسماً ومندفعاً وانجز في وقت قصير تحريراً عظيماً وكان الانتصار الأول)، وأوضح: أن (يوم 11-11 كان الحجر الأساس في هذا المسار الحاسم، واليوم نحن نكرّم كل شهدائنا من الأخوة والأخوات الكبار والصغار، الشهداء القادة الإستشهاديين والمجاهدين والشهداء في مختلف الساحات التي حضرنا فيها وتحملنا فيها المسؤولية وصنعنا فيها الإنتصارات).

وشدد السيد نصر الله على أن (هؤلاء الشهداء وهبونا الحياة الكريمة ولكنهم حصلوا بالشهادة على ما هو أعظم بكثير لأن الله أعد لهم يوم القيامة النعيم العظيم والأجر ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، يوم القيامة عندما يحشر الناس جميعاً للحساب ما بين موت الإنسان الى يوم الساعة)، وتابع: هذا الفاصل الزمني لا يعلم الا الله كم يستمر فالموت ليس فناء انما إنفكاكاً للروح عن الجسد فقط، إن من القدر المتيقن الذي لا نقاش فيه أن الشهداء لا يموتون وإنما ينتقلون الى الحياة في هذا العالم الوسطي (عالم البرزخ) فالله سبحانه وتعالى يقول: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضلهم…)، وأوضح: (هناك قرينة واضحة في هذه الآيات أنهم أحياء ويستبشرون بنتائج رفاقهم في الحياة الدنيا الذي سيلحقون بهم في الآخرة، خاصة أن هؤلاء يرحلون الى ربهم الذي يرزقهم من دون تحديد نوع هذا الرزق).

* دعوات وقف الحرب في اليمن هي نتيجة صمود الشعب اليمني

واستغرب السيد نصر الله: (كيف أن العالم الذي أدهشته جريمة قتل خاشقجي لم يندهش من جرائم العدوان السعودي في اليمن)؟!، وقال: (نحن أمام وضع جديد في اليمن بسبب قضية خاشقجي ومن الجيد بروز التصريحات الداعية إلى وقف الحرب)، وأضاف: (دعوات وقف الحرب هي نتيجة صمود الشعب اليمني وقد تكون لإنقاذ التحالف السعودي من مستنقع اليمن)، وأشار الى أن (إعلان المبادرة الأمريكية لوقف النار بعد شهر تزامن مع أقسى عدوان على الساحل الغربي في اليمن).

وفيما حذّر من أن تكون الدعوات الأمريكية إلى وقف الحرب في اليمن (خدعة)، لفت الى أنه (يجب التأمل في توقيت هذه الدعوات)، ودعا السيد نصر الله الشعب اليمني ليصبروا ويتشبثوا بمواقعهم لأنهم اليوم أقرب إلى الإنتصار من أي وقت مضى.

الى ذلك، رأى السيد نصر الله أن (تحويل القضاء البحريني براءة الشيخ علي سلمان إلى حكم بالسجن المؤبد يؤكد أنه سلطة قمعية)، وأضاف: (الشعب البحريني لن يستسلم أياً تكن التضحيات والتهديدات).

* التواضع في لبنان لا ينفع

وعن الوضع الحكومي في لبنان، لفت سماحته الى انه (لو كانت لدينا الرغبة في تعطيل تأليف الحكومة اللبنانية لكنا رفضنا المشاركة فيها)، وأشار الى أن (اقتراح رفع عدد الوزراء إلى 32 قبله رئيس الجمهورية لكن رفضه رئيس الحكومة المكلف)، وشدد على التزام حزب الله بمشاركة حلفائه في الحكومة العتيدة.

وفيما ذكر أن (كتلة القوات تضم 15 نائباً وطالبوا بـ5 وزراء والاشتراكي 6 نواب طالبوا بـ3وزراء وحصر التمثيل بهم، والمستقبل طالب بالتمثيل السني له فقط)، أوضح الأمين العام لحزب الله أن (الحصة التي وافقنا عليها في الحكومة أي 6 وزراء لا تعكس حجمنا النيابي والسياسي والشعبي)، وأشار الى أنه (بناء على معايير بعض الأفرقاء كان من حقنا المطالبة بـ10 وزراء لكن يبدو أن التواضع لا ينفع).

وتابع سماحته القول: (بعد 5 أشهر من المفاوضات مع القوات والاشتراكي حلت العقدة لديهم واتصلوا بنا يريدون اسماء الوزراء)، وأضاف: (نحن جاوبنا بأننا لا نعطي اسماء قبل حل مسألة الوزير السني فردوا بعدم وجود وزير فلم نسلمهم الاسماء)، وأشار الى انه (بعد ذلك وقف تشكيل الحكومة وذهب الرئيس المكلف إلى باريس وعدنا إلى التحريض الطائفي والمذهبي).

وإذ شدد على أنه (كل ما قيل عن عقدة مفتعلة أو طارئة في تشكيل الحكومة غير صحيح)، قال سماحته: (من أول يوم بدأ الحديث عن تشكيل الحكومة تحدثنا مع الرئيس المكلف والمعنيين بحق السنة المستقلين بوزير في الحكومة)، وأضاف: (هؤلاء يمثلون شريحة كبيرة من الشعب اللبناني وجزءاً كبيراً من الطائفة السنية الكريمة ومن حقهم أن يُمثلوا بوزير)، ولفت الى أن (سنة 8 آذار كانوا دائماً إلى جانب المقاومة وفلسطين والمقدسات وهم مفخرة حقيقية ومنعوا حصول صراع مذهبي تريده أميركا في لبنان)، وأوضح: (نحن في حزب الله نفتخر ونعتز بأن يكون الوزراء الـ 6 من الطائفة السنية ينتمون للمقاومة ونفتخر بكل سني وسنية).

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/8571 sec