رقم الخبر: 237045 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2018 الوقت: 20:58 الاقسام: عربيات  
اليمن.. بدر1 الباليستي يدك معسكرا مستحدثا للجيش السعودي في عسير
مفوضية حقوق الإنسان تدعو إلى وقف فوري للتصعيد العسكري في الحديدة

اليمن.. بدر1 الباليستي يدك معسكرا مستحدثا للجيش السعودي في عسير

*واشنطن تقرر بالتشاور مع الرياض وقف تزويد طائرات التحالف بالوقود

أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، السبت، عن بالغ استيائها من استمرار وقوع ضحايا مدنيين جراء تصاعد القتال بمحافظة الحديدة غربي اليمن، داعية جميع أطراف النزاع إلى احترام حقوق الإنسان وإلى وقف فوري للتصعيد العسكري الذي يهدد بتفاقم حالة انعدام الأمن الغذائي الكارثية لنحو 14 مليون شخص في جميع أنحاء اليمن.

وحثت باتشيليت في بيان نشره موقع المفوضية، التحالف العسكري في اليمن الذي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله والذين يمدون السلاح لأطراف النزاع على اتخاذ خطوات فورية لإنهاء معاناة المدنيين في اليمن.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن يقوم، منذ 26 آذار/مارس 2015، بعمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس المعزول عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

وأشارت باتشيليت إلى أن المعلومات التي تلقاها مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، "تم تنفيذ 110 غارة جوية على الأقل في الحديدة وصعدة وصنعاء بين 31 أكتوبر/تشرين الأول و6 نوفمبر/تشرين الثاني، مع تكثيف إضافي منذ ذلك الحين. تحلق الطائرات الحربية التابعة للتحالف على علو منخفض في مدينة الحديدة منذ صباح الخميس، بينما تقوم قوات أنصار الله بإطلاق صواريخ مضادة للطائرات وقذائف الهاون، واستمرت الاشتباكات العنيفة في الشوارع".

وتابعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، في سياق البيان "تأكد مقتل 23 مدنيا على الأقل في مدينة الحديدة منذ 24 أكتوبر، لكن الخسائر الحقيقية قد تكون أعلى من ذلك بكثير. وقد نزح حوالي 445.000 شخص داخليا في مدينة الحديدة منذ أوائل شهر يونيو/حزيران الماضي".

من جانب آخر قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إنه يدعم قرار السعودية بعدم التزود من الوقود الأميركي بسبب اكتفائها من هذه المادة.

وأضاف عقب لقائه نظيره الصيني في أرلينغتون أن القرار اتخذ بالتشاور مع الحكومة الأميركية، مؤكداً استمرار دور واشنطن في اليمن عبر بناء ما سماها "قوات يمنية شرعية"، إضافة إلى التصدّي "للقاعدة" و"داعش" في اليمن والمنطقة، بحسب قوله.

ماتيس أشار إلى أن الولايات المتحدة ستستمر بالعمل مع قوات التحالف للتقليل من الضحايا المدنيين وتوسيع جهود الإغاثة الانسانية الملحة في عموم البلاد.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أفادت بأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في صدد إنهاء تزويد طائرات التحالف السعودي بالوقود.

وفيما نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن هذه الخطوة هي ثمرة انتقادات متزايدة من قبل الحزبين الجمهوري والديمقراطي لحثّ الولايات المتحدة على وقف بيعها أسلحة للسعودية، وإيقاف العمل بالطائرات المزودة للوقود.

من جهته، وصف رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي الدعوات الأميركية إلى وقف إطلاق النار بالكلام الفارغ والتضليل، متهماً واشنطن بالمشاركة في العدوان وأحياناً بقيادته.

وفي مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قال الحوثي إن "أي مراقب لجرائم السعودية في اليمن يمكنه أن يقدم تقريراً حول القتل العشوائي لآلاف المدنيين المدنيين".

واتهم الحوثي التحالف السعودي باستخدام المجاعة والكوليرا كأسلحة حرب وبابتزاز الأمم المتحدة بالتهديد بقطع أموالها وكأنها مؤسسة خيرية.

وقال الحوثي إن الرئيس الاميركي دونالد ترامب وإدارته يفضلان مواصلة الحرب المدمرة بسبب العوائد الاقتصادية التي تنتجها.

الناطق باسم أنصار الله محمد عبد السلام قال"نرحب بموقف موسكو الذي اعتبر أن استمرار الدعم الأميركي للحرب والحصار يتناقض مع دعوات واشنطن".

ورأى أن "استمرار الدعم الأميركي للحرب والتجويع في اليمن يثبت دعم واشنطن لمسار التدمير".

وفي تغريدة له على تويتر قال عبد السلام إن تحالفاً أميركياً بريطانياً إسرائيلياً يضم مرتزقة محليين وأجانب وعناصر من "داعش" و"القاعدة" مدعومين بإسناد جوي وبحري وبري، إضافة الى مليارات الدولارات تصرف كلها في مقابل شعب يقف صامداً ليصنع معجزة وليثبت أن اليمن مقبرة للغزاة.

ميدانياً استهدفت القوة الصاروخية السبت معسكراً مستحدثاً لمرتزقة الجيش السعودي في منطقة عسير.

وقال مصدر عسكري إن القوة الصاروخية أطلقت صاروخا باليستيا من طراز بدر 1 على معسكر مستحدث للغزاة في عسير.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4644 sec