رقم الخبر: 237028 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2018 الوقت: 16:22 الاقسام: منوعات  
قطع فنية مذهلة عُثر عليها في القمامة!

قطع فنية مذهلة عُثر عليها في القمامة!

بعد شراء منزل في عام 2007، وجد توماس شولتز ولاري جوزيف أنه يحتوي على أكثر من 3000 لوحة للفنان أرثر بيناجيان.

كان الرسام قد توفي في عام 1999 وطلب من عائلته التخلص من أعماله بعد وفاته، لكنهم لم يتمكنوا من القيام بذلك، وبدلاً من ذلك تركوا أعماله في منزله الفارغ. بعد استعادة الأعمال الفنية، بلغت قيمتها حوالي 30 مليون دولار.

وبعد أن اشترت صورة بقيمة 5 دولارات من متجر للإدخار في التسعينيات، أخذت تيري هورتون اللوحة إلى منزلها لتُهديها لصديقٍ مقرب. وقبل أن تتمكن من القيام بذلك، وجدت معلمة فنون اللوحة في منزلها واقترحت أن الأسلوب الفريد يمكن أن يعني أنها كانت من عمل الفنان الشهير جاكسون بولوك. بعد الحصول على شهادة في نهاية المطاف، قدَّرت صالات العرض أن قيمتها قد تصل إلى 50 مليون دولار!.

تم التعاقد مع شركة إزالة للتخلص من عناصر في شقة كانت مملوكة لفنان. اكتشف الموظف (نيك دي مولولا) برميلاً مغلقاً وببساطة قام بتخزينه بعيداً عن القمامة الأخرى التي كان من المقرر نقلها إلى مستودع. بعد عدة سنوات عاد إلى برميل لفتحه، وعثر على العديد من القطع الأثرية التي تعود لحضارة المايا التي بيعت بمبلغ 16500 دولار.

كانت ناشطة التحف الفنية (لورا ستوفر) تبحث في محتويات متجر التوفير عندما صادفت نسخة من قطعة مشهورة. أدركت أنها كانت فريدة إلى حد ما، حيث اشترتها بسعر منخفض، مع العلم أنها لم تكن ذات قيمة كبيرة. أثناء محاولتها تنظيفها لعرضها في متجرها الخاص، وجدت أن وراء الطباعة ملصق فيلم نادر عن فيلم All Quiet on the Western Front الكلاسيكي الذي عُرض عام 1930 والذي كان يستحق ثروة صغيرة.

خلال قيام ضباط الشرطة بتفتيش شقة صغيرة فارغة عام 2012 وسط ميونيخ، كشف التحقيق عن كنز يضم حوالي 1300 لوحة تم سرقتها من أصحابها خلال الحرب العالمية الثانية من قبل النازيين، مما جعلهم في نهاية المطاف يشقون طريقهم إلى كورنيليوس غورليت. كان هذا الرجل قد خزّنهم في الشقة إلى جانب مجموعة من الأشياء التي لا قيمة لها حتى وفاته.

كانت إليزابيث جيبسون تسير في شارع في مانهاتن بنيويورك عندما صادفت لوحة ملوّنة زاهية ملقاة في الشارع بجانب بعض القمامة. التقطتها واعتقدت أنها ستبدو جميلة في منزلها، وتبين لاحقاً أنها تعود للرسام المكسيكي روفينو تامايو وتبلغ قيمتها حوالي 1 مليون دولار.

بعد أن استُخدم تمثال اعتُقد أنه لا قيمة له على الإطلاق كموقف للدراجات لعدة سنوات، أدرك اثنان من العاملين في متحف God’s House Tower في ساوثهامبتون أنه كان في الواقع عملاً فنياً عمره 2700 عام. تم نقل التمثال، الذي يصور الملك المصري القديم فرعون طهرقة، إلى صالة العرض الخاصة به.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/0521 sec