رقم الخبر: 236342 تاريخ النشر: تشرين الأول 30, 2018 الوقت: 20:53 الاقسام: مقابلات  
ملحمة مليونية في ذكرى أربعينية أبي الأحرار الإمام الحسين(ع)
وأكثر من مليوني زائر إيراني شاركوا فيها هذا العام

ملحمة مليونية في ذكرى أربعينية أبي الأحرار الإمام الحسين(ع)

* إيران دافعت بإمكانياتها وشبابها وسلاحها عن العراق ومنع سقوطه بيد المشروع الصهيو-تكفيري * الأعداء يسعون جاهدين منذ عشرات الأعوام الفصل بين الشعبين الإيراني والعراقي، لكنهم فشلوا ببركة الإمام الحسين(ع)

الوفاق-خاص-كربلاء المقدسة-مختار حداد/ في ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) شهدت كربلاء المقدسة الثلاثاء، مشاركة مليونية لمحبي سيد الشهداء(ع) من مختلف دول العالم.

وأفادت مصادر أن أكثر من 20 مليون زائر شاركوا هذا العام في الزيارة، وقد شارك من الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكثر من مليوني زائر وهم الأكبر من حيث العدد بين الزوار الاجانب.

وقد أمنت القوات الأمنية العراقية وبمختلف صنوفها الزيارة الأربعينية، اضافة الى تقديم الخدمات الى الزائرين بالتعاون مع اصحاب المواكب الحسينية في كربلاء المقدسة.

وذكر مصدر أمني في محافظة كربلاء في تصريح صحفي أن القوات الأمنية في وزارتي الدفاع والداخلية والحشد الشعبي، كانت في إستنفار بدرجة قصوى لتأمين وحماية زائري أربعينية الإمام الحسين(ع).

وأضاف: إن تلك القوات قدمت أيضاً الخدمات لزوار الأربعينية بالتنسيق مع المديريات والهيئات التنسيقية والخدمية في محافظة كربلاء.

وشهدت مسيرة الزوار الذين اتجهوا الى كربلاء المقدسة مشياً على الاقدام صوراً مشرفة للخدمة الحسينية وتقديم الخدمات لراحة الزوار، حيث رسمت لوحة رائعة عن الوحدة والتلاحم بين الزوار من مختلف دول العالم.

حيث يشاهد المرء في الطريق بين النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، الأطفال والكبار والشباب جنباً الى جانب يسيرون في مسيرة العشق متجهين الى مرقد الإمام الحسين وأخيه العباس (عليها السلام) ليجددوا العهد والبيعة مع النهضة الحسينية.

ولبحث أهمية زيارة الأربعين هذا العام التقت جريدة الوفاق المستشار الثقافي الإيراني في العراق الشيخ غلامرضا أباذري الذي قال: إن الزوار الإيرانيين هذا العام، وبالرغم من بعض المصاعب الاقتصادية كانت لهم مشاركة كبيرة في زيارة الأربعين وشهدنا خلال اليومين الأخيرين حركة الزوار من الإيرانيين ومختلف الدول الى جانب الزوار العراقيين بإتجاه مدينة كربلاء المقدسة وسادت الزيارة هدوءاً تاماً ولم تحصل أية مشكلة في مجال المبيت وطعام الزوار.

وأضاف: أنه الى جانب هذه البرامج الخدمية تم إعداد برنامج ثقافية ومعنوية للزوار من مختلف الاعمار من الاطفال حتى الكبار.

وقال المستشار الثقافي الإيراني: إن اللجنة الثقافية في لجنة الأربعين نظمت برامج ثقافية ودينية جيدة للزوار.

وذكر الشيخ أباذري أن هذا العام كان متميزاً من حيث التلاحم القوي بين الشعبين الإيراني والعراقي وقد أكد العراقيون على ترحبيهم الكبير بالزوار الإيرانيين وقد كان العدد الأكبر من الزوار الأجانب من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

بدروه أكد محمد مهدي البياتي القيادي في الحشد الشعبي في تصريح للوفاق: إن الأعداء يسعون جاهدين منذ عشرات السنين للفصل بين الشعبين الإيراني والعراقي على الرغم من ذلك فإن المحبة والأواصر تزدادان رسوخاً وقوة بين الشعبين ببركة الامام الحسين (عليه السلام).

وقال الوزير السابق في الحكومة العراقية: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها بكل امكانياتها وشبابها وأسلحتها دافعت عن العراق ومنعت سقوطه بيد المشروع الصهيو-تكفيري.

وأضاف: إن الشعبين لم يسمحا للأعداء بالحصول على موطئ قدم لهم في المنطقة، وأستطيع القول أن الشعبين انتصرا في هذه المعركة بالرغم من حجم المؤامرة. وأكد أن هناك زيارة الأربعينية تؤكد مدى تلاحم الشعبين الإيراني والعراقي.

وحول التغطية الإعلامية للزيارة هذا العام قال عضو المجلس الأعلى لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية محمد علي أنوشه للوفاق: إن وسائل الإعلام الأعضاء في الإتحاد وبالتنسيق مع الحكومة العراقية كان لهم مشاركة فعالة في تغطية الزيارة حيث هناك المراسلين من 32 دولة قاموا بتغطية الزيارة.

وذكر أن 1600 مراسلاً من مختلف دول العالم قاموا بتغطية الزيارة وكان هناك 45 مركز إعلامي في مسيرة الزوار.

وقال أنوشه أن مشاركة الزوار في هذه المسيرة ببركة الإمام الحسين (عليه السلام) إزدادت حجماً وحشداً عاماً بعد عام.

* الحشد الشعبي يعلن حالة التأهب على الحدود العراقية السورية

ميدانياً، أعلنت مديرية العمليات المركزية في هيئة الحشد الشعبي، الاثنين، حالة التأهب على الحدود العراقية السورية بعد سيطرة (داعش) على مواقع تابعة لـ(قوات سوريا الديمقراطية).

وأضافت المديرية: أنه تم تعزيز قطعاتنا المتواجدة هناك تحسبا لأي طارئ ومواجهة أي تحرك للعدو الداعشي خصوصا انه يستغل سوء الاحوال الجوية للتسلل او مهاجمة القطعات، مؤكدا أن الوضع حاليا تحت السيطرة وان قوات الحشد الشعبي في محور غرب الأنبار تؤدي مهامها على أكمل وجه.

* ديالى: شهداء وجرحى بتفجير إرهابي في خانقين

أمنياً، أعلن مركز الإعلام الأمني، الثلاثاء، عن (استشهاد) وإصابة تسعة أشخاص أغلبهم نساء بانفجار عبوة ناسفة في أطراف قضاء خانقين شمال شرقي ديالى.

وقال المركز في بيان: إن اعتداء إرهابياً (وقع) بواسطة عبوة ناسفة على الطريق العام المؤدي إلى قرية بابا محمود أطراف قضاء خانقين بمحافظة ديالى.

وأضاف المركز، أن ذلك أدى الى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة 7 آخرين أغلبهم من النساء.

وعلى صعيد ذي صلة، أعلن مركز الإعلام الأمني، عن إعتقال عنصرين من تنظيم (داعش) في محافظة نينوى.

الى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، بأن التحالف الدولي قصف أوكاراً لتنظيم (داعش) شمال قضاء الشرقاط.

وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن طائرت التحالف الدولى قصفت أوكاراً كان يختبئ فيها عناصر داعش في جبال قرية الخانوكة المحاذية لنهر دجلة، ولم يذكر المصدر المزيد من التفاصيل.

* تصوير: مختار حداد

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 2/7230 sec