رقم الخبر: 236072 تاريخ النشر: تشرين الأول 27, 2018 الوقت: 11:22 الاقسام: عربيات  
غضب فلسطيني من التطبيع الخليجي مع الكيان الصهيوني

غضب فلسطيني من التطبيع الخليجي مع الكيان الصهيوني

نددت الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة فتح بموجة التطبيع الجديدة التي تقوم بها دول خليجية مع الكيان الصهيوني.

وأكدت حركة المقاومة الإسلامية 'حماس' على موقفها الرافض لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الصهيوني عليى المستويات كافة، لما لذلك من تداعيات خطيرة عليى الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية في أرضه ووطنه، وعلى وحدة وتماسك الأمة وشعوبها المناهضة لهذه السياسات غير المنسجمة مع المزاج العام لشعوب الأمة العربية والإسلامية المساندين للحق الفلسطيني ولعدالة قضيته.

واستهجنت الحركة تسارع وتيرة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ولا سيما في ظل تزايد جرائم الاحتلال وانتهاكاته اليومية بحق شعبنا الفلسطيني ومقدساته من خلال تهويد القدس وتوسيع الاستيطان في الضفة، واستمرار الحصار على غزة، وقتل المدنيين العزل والأطفال بدم بارد. واعتبرت أن التطبيع بمثابة تشجيع وغطاء للعدو الصهيوني لارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني، وخنجر في ظهره، وتخل عنه وعن قضيته العادلة.

وفي هذا السياق أدانت حركة حماس الزيارات واللقاءات التي تجري لسياسيين أو رياضيين إسرائيليين في بعض الدول العربية في قطر والإمارات، وندين بشدة لقاء رأس الإجرام الصهيوني نتانياهو في عُمان لما له من تداعيات خطيرة على شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، كما تدعو الحركة أشقاءنا في هذه الدول إلى ضرورة دعم الشعب الفلسطيني وإسناده وتعزيز صموده على أرضه، واستمرار سياسة المقاطعة وعزل الكيان الصهيوني الذي يشكل خطرا على فلسطين والمنطقة بأسرها.

من جانبها قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح: إن زيارة بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني لسلطنة عُمان هو نسف لمبادرة السلام العربية القائمة علي أساس الأرض مقابل السلام الشامل ومن ثم إقامة العلاقات بين الدول العربية و'إسرائيل'.

وتساءل منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، ما جدوى التطبيع العلني من قبل عُمان و قطر و الإمارات مع الاحتلال الصهيوني في هذا الوقت وهم ليسوا دول طوق ومواجهة مع الاحتلال .

وأكد الجاغوب في تصريح وصل مراسل ارنا أن حركة فتح تدين بشدة التطبيع المجاني مع الاحتلال بدون اعتراف إسرائيل بالحق الفلسطيني والعربي وإعادة الأراضي العربية المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال: إن كل ما يحدث هو تطبيق صريح لخطة (نتياهو كوشنير جلانبلات) التي من أهم بنودها فتح علاقات مع الدول العربية وإسرائيل ثم النظر في السلام مع الفلسطينيين، وطالب الجاغوب برد شعبي عربي علي ما يجري من تطبيع مجاني مع الاحتلال لا يحترم الحقوق الفلسطينية والعربية.

الجهاد الاسلامي

وأدان المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب بأشد عبارات الادانة استقبال الاٍرهابي المجرم بنيامين نتنياهو في سلطنة عمان .

واعتبر إن هذه الزيارة والاستقبال يشكل طعنة للشعب الفلسطيني فهي بمثابة تبرئة وغسل لأيدي هذا المجرم من دماء الأطفال والأبرياء الذين تسفك دماؤهم كل يوم علي أرض فلسطين.

واكدت أن موقف سلطنة عمان شكل صدمة للفلسطينين وهي تري وتشاهد تعديات وانتهاكات نتنياهو وحكومته بحق المقدسات وفي مقدمتها المسجد الاقصي المبارك الذي يتعرض لأخطر فصول العدوان والتهويد .

حملة المقاطعة

ورفضت حملة المقاطعة- فلسطين بشدة كافة أشكال التطبيع التي يمارسها البعض مع الاحتلال الصهيوني، بما يشكله ذلك من تشجيع الاحتلال علي جرائمه، وتساعد في محاولته لتحسين صورته أمام العالم، خاصة بعد جريمته ضد المتظاهرين السلميين في مسيرة العودة الكبري.

وأكدت الحملة في بيان لها أن التطبيع مع الاحتلال جريمة لا تغتفر ومحاولة يائسة لتزوير وعي الأمة، مشددة أن الشعب الفلسطيني لن يغفر ولن يسامح كل من يطبع مع الكيان الصهيوني.

واكدت الحملة انها أشكال التطبيع المتسارعة في المنطقة، سواء على المستوى الرسمي أو غير الرسمي من خلال بعض الهيئات والشخصيات بشكل يعمل على ترسيخ الاحتلال والتغطية على جرائمه المستمرة بحق الشعب الفلسطيني في ظل ما تتعرض له القدس واللاجئون من مؤامرة كمقدمة لتصفية القضية الفلسطينية.

واعتبرت إن استقبال بعض البلدان العربية وفود رياضية ورسمية صهيونية في الأونة الأخيرة وما تلاه من رفع للعلم الصهيوني في العواصم العربية لهي ضربة لقضية الأمة واقرار بشرعية المحتل على أراضينا إضافة لكونها طعنة في ظهر تضحيات الشعب الفلسطيني في الوقت الذي يتساقط فيه الرياضيون الفلسطينيون جرحى وشهداء برصاص الاحتلال الغاشم على حدود قطاع غزة، والتي طالت أكثر من 30 رياضياً، خلال مسيرات العودة وكسر الحصار، التي انطلقت في 30 مارس/ آذار الماضي من بينها حالات بتر في الأطراف.

وأضاف البيان: للاسف فضيحة ممارسة التطبيع لا تثير خجلاً لدى المطبعين، في محاولة للتغلغل ليصل إلى وعي الأجيال لتجذير قبول الاحتلال كحقيقة لا يمكن تجاوزها أو التغلب عليها.

وجددت دعوتها إلى الأمة لمواصلة رفض الكيان الصهيوني وعدم الاعتراف بشرعيته والتطبيع معه من أجل مصالح متوهمة على حساب الشعب الفلسطيني وآلامه وحقوقه، مؤكدين على ضرورة ملاحقة هذه الوفود والعمل على طردها.

وثمنت مواقف الشعوب الرافضة للتطبيع، وندعوها إلى التمسك بهذا الموقف الوطني الشريف والضغط على الحكومات التي تحاول إقامة علاقات مع الاحتلال من بوابة التطبيع.

"المقاومة الفلسطينية" تدين بشدة كل اشكال التطبيع العربي مع الاحتلال الصهيوني

أدان تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، في بيان له بشدة كل أشكال التطبيع التي تقوم بها بعض الدول العربية مع الاحتلال الصهيوني"، معتبراً أنها "تشكل طعنة للشعب العربي الفلسطيني وتضحياته ونضالاته وحقوق الأمة العربية.

وادان البيان بشدة  زيارة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتياهو  الى مسقط  معتبراً أنها " تشكل طعنة للشعب العربي الفلسطيني وتضحياته ونضالاته وحقوق الأمة العربية، كما تمثل خرقا لكل القرارات والمواقف القومية العربية، وهي جريمة كبرى تلحق أفدح الأضرار بالقضية الفلسطينية والقضايا القومية، وسيكون لها تداعيات خطيرة على مستقبل علاقات سلطنة عمان مع جماهير أمتنا العربية ."

وأكد البيان رفضه وإدانته الشديدة لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال  الصهيوني بما في ذلك التطبيع الرياضي ومشاركة فرق رياضية  صهيونية في المسابقات الرياضية التي تستضيفها دول في الخليج ( الفارسي)  ( قطر والإمارات) والزيارات التي قامت بها وفود صهيونية للبحرين وخطوات التطبيع الأخرى لدول وهيئات وشخصيات عربية وفلسطينية".

وقال تحالف القوى إنّ "التطبيع مع الاحتلال يمثل تنكراً لنضالات وتضحيات شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية، ويعتبر تشجيعاً للاحتلال الصهيوني لارتكاب المزيد من الجرائم وهو يمارس عنصريته وفاشيته ضد الشعب الفلسطيني".

وختم التحالف محذّراً من "الخطوات المتسارعة والخطيرة نحو التطبيع مع العدو الصهيوني، داعياً شعوب أمتنا العربية والإسلامية وكل أحرار العالم لفضح وتعرية والتصدي لسياسات بعض الدول العربية التي تتآمر على القضية الفلسطينية وبدأت بتنفيذ خطوات "صفقة القرن" وتقيم التحالف مع عدو الأمة العربية على حساب الحقوق الفلسطينية والعربية."

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/7042 sec