رقم الخبر: 235673 تاريخ النشر: تشرين الأول 22, 2018 الوقت: 09:25 الاقسام: عربيات  
العلاقات مع السعودية تتعارض مع المصالح الأمريكية
مسؤول سابق في البنتاغون:

العلاقات مع السعودية تتعارض مع المصالح الأمريكية

قال المساعد التنقيذي السابق لوزير الدفاع الأمريكي رابرت جي غارد اليوم الإثنين: إنّ العلاقات مع السعودية تتعارض مع المصالح الأمريكية مؤكداً علي أنّ التضحية بالدبلوماسية في سبيل المصالح العسكرية القصيرة المدي هو أمر خطير.

وفي تصريح لمراسل وكالة إرنا عزا هذا الجنرال الأمريكي المتقاعد مساعي الولايات المتحدة الرامية الي تبرئة محمد بن سلمان ولي العهد السعودي من جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي الي إيلاء ترامب إهتماماً وأولوية للعقود المبرمة بين البلدين فضلاً عن كون السعودية أداة تنفيذية لتطبيق الحظر النفطي علي ايران.

وصرّح «جي غارد» بأنّ ترامب الآن أمام خيارين الأول منهما يتمثل في استراتيجية الضغط علي ايران دون المساس بالارباح الطائلة التي تدر علي واشنطن من السعودية والثاني يتمثل في إبداء ردة الفعل المناسبة حيال الضغوط الموجهة اليه حتي من داخل حكومته.

وأعرب هذا المسؤول الأمريكي السابق عن إعتقاده بأنّ مقتل خاشقجي كان مُروّعاً بحيث لايمكن المرور منه بهذه البساطة ، منوهاً الي أنّ ترامب يبحث عن مفر حل يخرج بن سلمان من الجريمة كون السعودية صديقة له.

وكان جمال خاشقجي البالغ من العمر 59 سنة والناشط الاعلامي في صحيفة «واشنطن بست» قد دخل قنصلية السعودية في اسطنبول لتسجيل زواجه لكنه لم يخرج منها قط حتي تم الإعلان بعد نحو 18 يوما من إختفائه عن مقتله داخل مبني القنصلية.

وقال جي غارد: إنّ الولايات المتحدة هي أكبر بائعة للأسلحة في العالم تدرّ عليها هذه التجارة بعوائد هائلة خاصة من زبون كالسعودية، معتقداً بأنّ ترامب قد تكون له حصة من هذه العوائد.

وأشار المسؤول السابق في البنتاغون الي أنّ سياسة ترامب قائمة علي منح اولوية للإقتصاد الأمريكي المحلي حتي لو ضحي بالدور الأمريكي الدولي.

ورأي غارد بأنّ توفير المصالح الأمريكية سهل يتسني بلوغه عبر التعاون الدولي وإحترام المؤسسات العالمية، لافتاً الي أنّ العلاقات مع السعودية تتعارض مع المصالح الأمريكية وقال: إنّ التضحية بالدبلوماسية في سبيل المصالح العسكرية القصيرة المدي هو أمر خطير.

وأكّد هذا المحلل العسكري الامريكي علي انتهاج حكومة البيت الابيض نظرة ضيقة حيال مصالح الشعب الأميركي وأنها باتت تضحي بهذه المصالح الوطنية في سبيل الشركات الكبري.

وأعرب غارد عن إعتقاده بأنّ إنتصار الديمقراطيين في الكونغرس سيُعرّض ترامب الي مساءلة حيال ما قام به وسيكون هذا الأخير في ورطة وسيعود هذا الأمر عليه بالتأثير السلبي و علي موقعه في الإنتخابات الرئاسية القادمة.

وإعتبر رابرت جي غارد السياسة التي تنتهجها الحكومة الامريكية ضد ايران سياسة حمقاء عدائية الهدف منها الإطاحة بالحكومة الايرانية، واصفاً إمكانية بلوغ غاية كهذه أمر تشوبه الضبابية قد يخرج عن التوقعات والتكهنات التي يطلقها الأمريكيون.

وأعرب غارد عن قلقله إزاء دور جون بولتون الخطير باعتباره مستشار الأمن القومي الامريكي، مشيراً الي التزام ايران بتعهداتها الواردة في الإتفاق النووي معبّراً في نفس الوقت عن أسفه لفرض حظر نفطي علي ايران.

ودعا غارد الاوروبيين الي قيامهم بدور في هذا النطاق والي مَنع مُضيّ بولتون بسياساته المتطرفة واصفاً تعيين هذا الرجل في البيت الابيض بأنه مدعاة للقلق.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2862 sec