رقم الخبر: 235441 تاريخ النشر: تشرين الأول 19, 2018 الوقت: 12:38 الاقسام: محليات  
جاك سترو: الحظر على ایران هو الخطأ الاكثر جدیة للسیاسة الخارجیة الامیركیة

جاك سترو: الحظر على ایران هو الخطأ الاكثر جدیة للسیاسة الخارجیة الامیركیة

اشار وزیر الخارجبة البریطانی الاسبق جاك سترو، الى ان فرض الحظر احادي الجانب على ایران جعل امیركا فی عزلة، معتبرا اجراءات الحظر الراهنة بانها لیست الاقسى بل الخطأ الاكثر جدیة للسیاسة الخارجیة الامیركیة.

وفي كلمته التي القاها الخمیس خلال ملتقى 'آفاق وتنمیة العلاقات التجاریة بین ایران وبریطانیا' قال سترو، كانت هنالك مراحل تاریخیة اختارت فیها بریطانیا طریقا غیر طریق امیركا الا ان هذا (اختلاف بریطانیا وامیركا حول الاتفاق النووي) یعد اهمها.

ونوه الى دعم بلاده للاتفاق النووي مطمئنا من ان هذا الموقف سیستمر واضاف، رغم اننا نتعرض للضغط ولكن على امیركا القبول بهذا الموقف.

واشار الى تصریح وزیر الخارجیة الامیركی بان اجراءات الحظر هذه هي الاقسي من نوعها وقال، اعتقد ان العقوبات هذه هي الاكثر انتقامیة لانها تستهدف الشرائح الضعیفة والناس العادیین وتتضح المسالة اكثر حینما نلاحظ بانها لا تستثنی السلع الانسانیة مثل الادویة والمعدات الطبیة وحتى الاغذیة، فعلي سبیل المثال لا یستطیع المریض في طهران او تبریز او شیراز من الحصول على الدواء اللازم بسبب العقوبات الثانویة.

واضاف، آمل بان تخجل امیركا من عملها هذا والاضرار بالناس العادیین.

واكد بان هنالك الیوم ارادة من جانب بقیة الاطراف في العالم لا تسمح بتطبیق الحظر وفق الرغبة الامیركیة واضاف، هذه المرة لا یوجد اجماع عالمی (ضد ایران) وحتى ان المجتمع العالمی یرید بان یظهر لامیركا بان مثل هذه العقوبات الاحادیة تكلف امیركا ثمنا.

واكد اهمیة الادوات المالیة الاوروبیة واضاف، ان ما یحظى باهمیة اكبر هو امكانیة اقناع مسؤولي واشنطن بان ادارة الظهر للمعاهدات الدولیة التي كانت عنصر استقرار فی العالم بعد الحرب العالمیة الثانیة یعد خطا كبیرا للامیركیین انفسهم مثلما هی كذلك لبقیة العالم.

واكد في الختام بان العقوبات الراهنة لیست اقسى العقوبات بل هي الخطا الاكثر جدیة للسیاسة الخارجیة الامیركیة.

یذكر ان هذا الملتقى عقد في مقر اقامة السفیر الایراني في لندن بحضور مائة من الناشطین الاقتصادیین والمستثمرین والمهتمین بالتجارة مع ایران، وتحدث فیه السفیر بعیدی نجاد وكذلك المبعوث الخاص للحكومة البریطانیة في الشؤون التجاریة مع ایران اللورد نورمن لامونت.

كما تحدث عدد من المحللین والخبراء في الشؤون التجاریة عن احدث التطورات التجاریة بین ایران وبریطانیا في فترة ما بعد الاتفاق النووي.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8969 sec