رقم الخبر: 235174 تاريخ النشر: تشرين الأول 15, 2018 الوقت: 18:02 الاقسام: دوليات  
ترامب يتهم بوتين باغتيالات سياسية.. والكرملين يطالب ببراهين
البيت الأبيض يعتبر الصين أكثر خطورة عليه من روسيا

ترامب يتهم بوتين باغتيالات سياسية.. والكرملين يطالب ببراهين

زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتصريح صحفي في وقت متأخر مساء الاحد، أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين متورط في عمليات اغتيال سياسي، وسارع المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، للردّ على هذا الادعاء يوم الاثنين، كما هاجم ترامب، بكين أيضا معتبراً أنها أكثر خطورة على بلاده من روسيا.

وفي تعليقه للصحفيين على تصريح ترامب، في مقابلة لقناة "إس بي سي" الأحد، حيث رد الرئيس الأمريكي على سؤال عن احتمال ضلوع بوتين في عمليات اغتيال وتسميم، بقوله "من المحتمل نعم"، قال بيسكوف: "لا أنظر لذلك على أن ترامب قد سلم باحتمال (ضلوع بوتين) وما إلى ذلك، كما نشاهده في الكثير من وسائل الإعلام. لعله يحب التعاطي مع الخصوصيات اللغوية بمرونة، ومن الواضح أنه لم يكن ممكنا انتظار جواب آخر".

وشدد بيسكوف على أن "ترامب لم يطلق أي اتهامات مباشرة"، وأضاف: "لا يمكن أن تكون هناك أي اتهامات للرئيس الروسي تستند إلى أي براهين ناهيك عن الأدلة وهذا يحدد موقفنا من هذا الأمر".

وذكّر بيسكوف بموقف موسكو المبدئي من هذا الموضوع، مشيرا إلى أن "روسيا لا تمت ولا يمكن لها أن تمت افتراضيا لهذه الاتهامات بأي صلة".

كما لم تنجو بكين من اتهامات ترامب اللاذعة إذ وصف الرئيس الأمريكي، تدخل الصين المزعوم في الانتخابات الأمريكية عام 2016، بالخطير وبأنه أكثر خطورة من التدخل الروسي المزعوم.

وقال ترامب، في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" الأمريكية، بأن الصين أكثر خطورة من روسيا على الولايات المتحدة وتدخلهم بالانتخابات الأمريكية. ترامب يجيب على سؤال: لماذا؟.

ووصف تدخل الصين المزعوم في الانتخابات الأمريكية عام 2016، بالخطير وبأنه أكثر خطورة من التدخل الروسي المزعوم.

فحول سؤال عما إذا كانت روسيا تدخلت في انتخابات 2016، أجاب ترامب، قائلا: لقد تدخلوا، لكن أعتقد بأن الصين تدخلت أيضا، وأعتقد بان الصين مشكلة أكبر.

ونفى ترامب في الوقت ذاته بأن يكون قد طلب المساعدة من روسيا في الانتخابات.

وقال: ما رأيك، هل كنت سأدعو روسيا وأطلب مساعدتها في الانتخابات؟ لن يستطيعوا مساعدتي. الاتصال بروسيا! شيء مضحك.

من جهته قال الرئيس الأمريكي إنه "مرتاح" في البيت الأبيض، بعد نحو عامين من توليه منصب الرئاسة، رغم المعارك السياسية بشأن الهجرة والرسوم الجمركية، وترشيحه للقاضي بريت كافانو لتولي مقعد في المحكمة العليا.

وذكر ترامب لبرنامج (60 دقيقة) الذي يذيعه تلفزيون (سي.بي.إس) "كان الأمر سرياليا بالنسبة لي أن أقول إنني رئيس الولايات المتحدة لكنني أعتقد أن هذا هو الحال مع الجميع".

وأضاف "حتى أصدقائي لا ينادونني بدونالد بل بالسيد الرئيس، وأقول لهم أزيلوا الكلفة من فضلكم لقد تعلمت أثناء ممارسة الوظيفة".

وأردف قائلا "الآن أشعر بحق أنني رئيس الولايات المتحدة".

وأثبت ترامب خلال المقابلة، أنه لا ينوي التخلي عن أسلوبه الذي يتسم بالصراحة الفجة.

ولم يقل ترامب إن كان يعتزم العودة إلى سياسة فصل الأطفال المهاجرين عن ذويهم عند الحدود، والتي أثارت الكثير من الجدل، لكنه لم يقدم سببا لما يعتبر أنه الحاجة لسياسة صارمة.

وقال ترامب "عندما تسمح للأسر بالبقاء معا... فإن ما سيحدث هو أن الناس ستتدفق على بلادنا... ينبغي أن تكون هناك تبعات للقدوم إلى بلادنا بشكل غير مشروع".

وبعد الجدل السياسي في مجلس الشيوخ الأمريكي، بشأن مزاعم سوء السلوك الجنسي بحق مرشح المحكمة العليا كافانو، قال ترامب، إن تصريحاته خلال تجمع في مسيسيبي، والتي قال منتقدون إنه سخر خلالها من كريستين بلازي فورد، التي اتهمت كافانو بسوء السلوك الجنسي، كانت ضرورية للفوز في معركة الموافقة على ترشيحه.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/1564 sec