رقم الخبر: 234975 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2018 الوقت: 19:42 الاقسام: عربيات  
التحالف الأمريكي يقصف ريف دير الزور بالفسفور الأبيض
ودعوة روسية لتحقيق أممي في استخدام التحالف أسلحة محرمة دوليا في سوريا

التحالف الأمريكي يقصف ريف دير الزور بالفسفور الأبيض

* اتفاق بين دمشق وتل أبيب على فتح معبر القنيطرة في الجولان

طالب نائب رئيس لجنة شؤون الدفاع في الدوما الروسي، يوري شفيتكين بفتح تحقيق أممي يتعلق بقصف التحالف الدولي لمناطق في ريف دير الزور في سوريا بأسلحة محرمة دوليا الجمعة.

وقال شفيتكين: "أولا يجب التأكد من دقة هذه المعلومات، بالطبع في حال تأكيدها، عندما يتم تلقي المعلومات، يجب على الفور إرسال طلب مناسب إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإجراء تحقيق رسمي، وإحالة الأمر إلى مجلس الأمن الدولي"​​​.

وأضاف شفيتكين: "هذا انتهاك صارخ لحقوق مواطني الجمهورية العربية السورية .. يجب بحث مثل هذه الأفعال في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومن ثم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لأن هذه الأفعال تهدد ضمان الاستقرار والأمن بشكل عام في العالم".

وذكرت وكالة "سانا" السورية للأنباء بالإشارة إلى مصادر محلية أن التحالف الدولي قصف خلال الساعات الأخيرة ريف دير الزور بأسلحة محرمة دوليا، مؤكدا أن التحالف قصف عدة مناطق في بلدة هجين شرقي مدينة دير الزور بنحو 110 كم، بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا، دون وقوع ضحايا بين المدنيين.

من جهة اخرى أعلنت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن" إسرائيل" وسوريا والأمم المتحدة توصلت إلى اتفاق لإعادة فتح معبر القنيطرة في هضبة الجولان اعتبارا من الاثنين القادم.

وذكرت هايلي أن اتفاق فتح المعبر "سيتيح لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تكثيف جهودها لمنع الأعمال العدائية في منطقة مرتفعات الجولان".

وأضافت: "نتطلع لقيام كل من" إسرائيل" وسوريا بالسماح بدخول قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وضمان سلامتها".

كما دعت هايلي السلطات السورية إلى "اتخاذ الخطوات اللازمة حتى تتمكن قوة الأمم المتحدة من مراقبة فض الاشتباك والانتشار والمراقبة بسلام وفعالية دون تدخل".

ومؤخرا، أعلن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أن تل أبيب مستعدة لفتح معبر القنيطرة بين سوريا والجولان المحتل، معتبرا أن "الكرة موجودة الآن في الملعب السوري".

وبعد تحرير الجولان من الإرهابيين والجماعات المسلحة، ساعدت الشرطة العسكرية الروسية في تأمين دوريات الأمم المتحدة التي استأنفت عملها في المنطقة منزوعة السلاح، بهدف تنفيذ اتفاقية فك الاشتباك الأممية لعام 1974 بين سوريا و" إسرائيل".

واحتلت" إسرائيل" معظم مرتفعات الجولان في حرب 1967 وأعلنت ضمها لاحقا في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

إلى ذلك استشهد طفل نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي.

وذكرت مراسلة سانا في درعا أن لغما أرضيا زرعه إرهابيون على أطراف بلدة الغارية الشرقية الواقعة على بعد نحو 40 كم شرق مدينة درعا انفجر صباح السبت ما تسبب باستشهاد طفل في العاشرة من عمره.

وعمدت التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها من عموم محافظة درعا إلى زرع عبوات ناسفة وألغام في الأراضي الزراعية والمناطق السكنية بغية دب الرعب في نفوس المهجرين ومنعهم من العودة لممارسة حياتهم الطبيعية في ظل حماية الجيش العربي السوري.

ويواصل عناصر الهندسة في الجيش أعمالهم في تمشيط المناطق المحررة في درعا وريفها لتطهيرها من مخلفات الإرهابيين وتأمين عودة جميع المهجرين إلى منازلهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/2275 sec