رقم الخبر: 234974 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2018 الوقت: 19:44 الاقسام: عربيات  
الفلسطينيون يشيعون شهداء جمعة "انتفاضة القدس" في غزة
إستشهاد فلسطينية أم لـ 8 أطفال على أيدي مستوطنين بمحافظة سلفيت

الفلسطينيون يشيعون شهداء جمعة "انتفاضة القدس" في غزة

*هنية: القطاع يقاوم لإسقاط صفقة القرن

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية إن "مسيرة العودة لن تقنع بالحلول الجزئية ولا المنقوصة"، مؤكداً أن الثورة مستمرة حتى إنهاء الحصار وتحرير القدس وتحقيق العودة.

وأضاف في كلمة له خلال تشييع جثامين شهداء مسيرة العودة، أن "غزة هي من ستسقط القرن، ومشروع التوطين بسيناء سقط على أيدي أبناء غزة"، مؤكداً أن  "مسيرات العودة لن تنتهي إلا برفع الحصار كلياً عن قطاع غزة".

وأكد هنية أن "السلاح الفتاك الذي يملكه الشعب الفلسطيني، هو الإرادة والتصميم والقوة"، مشدداً على أن "دماء شهداء مسيرات العودة لن تضيع هدراً".

واعتبر أن "الذي يتعاون مع الاحتلال هو من يخدم إتمام صفقة القرن"، مشيراً إلى أن "من يمنع المقاومة ويسمح بتهويد القدس وينسق مع الاحتلال يخدم صفقة القرن".

وأشار إلى أن "الذي يضيع القضية ليس مَن يقول كل فلسطين لنا"، وقال: "لا أحد يزايد على غزة، ومن حقها أن تعيش بكرامة على طريق الحرية، والذين يهلوسون بأننا نُضيع القضية، نقول لهم الذي يضيع القضية لا يرفع السلاح، ولن تكون بوصلتها إلا نحو القدس"، مؤكداً أن مسيرات العودة ليست مطلبية، وقال إن "مسيرات العودة ليست من أجل السولار ولا الدولار"​.

وفي سياق متصل، ومن جهته، صرح عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران بأن استشهاد الحاجة عائشة الرابي (45 عاماً) من قرية بديا قضاء سلفيت إثر تعرضها وزوجها للاعتداء من قبل المستوطنين قرب حاجز زعترة، جريمة حرب واعتداء سافراً على المواطنين العزل.

وقال بدران في تصريح صحفي إن "هذه العربدة والإرهاب لم تكن بهذا المستوى الخطير لولا دعم وتشجيع وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، ودعم سياسي من أعلى المستويات في حكومة الاحتلال الإسرائيلي"، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني الذي أنجب المقاوم أشرف نعالوة لن يقبل معادلة العربدة والهيمنة التي يحاول المستوطنون فرضها على أهالي الضفة.

ودعا بدران قيادة السلطة الفلسطينية إلى إطلاق يد المقاومة الشعبية الواسعة لمواجهة عربدة المستوطنين وجنود الاحتلال، والانخراط في برنامج نضالي كفيل بلجم هذه الاعتداءات، ووضع حد لإرهاب قطعان المستوطنين بحق مواطنينا العزل.

وكانت عائشة الرابي أم لـ8 أطفال، استشهدت واصيب زوجها ليلة الجمعة جراء تعرضهما لاعتداء مستوطنين عليهم قرب حاجز زعترة، جنوبي نابلس.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن المجني عليها هي عائشة محمد الرابي (45 عاما) من بلدة بديا غرب سلفيت، وأن زوجها يعقوب الرابي وأن المستوطنين رشقوا سيارتهما بالحجارة عند الحاجز المشار إليه.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن الرابي أصيبت بحجر في رأسها وتم نقلها بحالة حرجة إلى مركز طوارئ حوارة، وأعلن عن وفاتها هناك، قبل نقل جثمانها إلى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس، في حين نقل زوجها إلى ذات المستشفى لتلقي العلاج.

إلى ذلك شيع آلاف الفلسطينيين، السبت، سبعة شهداء ارتقوا يوم الجمعة برصاص العدو الصهيوني في جمعة "انتفاضة القدس" على حدود قطاع غزة.

ووفقا لوكالة "فلسطين اليوم" فقد اكتست غزة بالسواد حدداً على أرواح الشهداء بعد ارتكاب العدو الصهيوني لمجزرة في صفوف المتظاهرين السلميين خلال مظاهرات مسيرة العودة واصراراهم على إيصال صوتهم بحقهم في الحياة، ورفضهم لبقاء الاحتلال.

وكانت وزارة الصحة في غزة، أعلنت استشهاد 7 فلسطينيين و 252 مصابا في مختلف مخيمات العودة على حدود قطاع غزة، و هم أحمد إبراهيم زكي الطويل من النصيرات ٢٧ عاماً، والشهيد محمد عبد الحفيظ يوسف إسماعيل البريج ٢٩ عاماً، و الشهيد عفيفي محمود عطا عفيفي (18 عام) غزة، و الشهيد عبدالله برهم سليمان الدغمة (25) عبسان الجديدة، و الشهيد تامر اياد محمود ابوعرمانه 22عام رفح، و الشهيد أحمد أحمد عبدالله أبو نعيم (17) النصيرات، و الشهيد محمد عصام محمد عباس متأثرا بجراح اصيب بها شرق غزة.

الجدير ذكره، أن مسيرات العودة انطلقت شرارتها في 30 مارس الماضي، واستشهد خلالها نحو 200 فلسطيني وإصابة أكثر من 22 ألف آخرين.

*العدو الصهيوني يواصل مداهماته واعتداءاته على الفلسطينيين في مدينة طولكرم

 

هذا واقتحمت قوات العدو الصهيوني، فجر السبت، بلدة عنبتا شرق مدينة طولكرم كما انتشرت في بلدة كفر اللبد بحثا عن منفذ عملية "بركان" أشرف نعالوة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات العدو الصهيوني تمركزت وسط البلدة على شارع نابلس وشارع السكة ومنعت حركة الفلسطينيين وفتشت المنازل.

وأشارت إلى أن أعداد كبيرة من السيارات المدنية التي تحمل قوات خاصة انتشرت في البلدة وسبقت اقتحام القوات لها.

وأضافت أنه تم اعتقال شاب بعد مداهمة منزله، وكذلك تفتيش منزل بالقرب من مقر الدفاع المدني.

كما شهدت المنطقة الواقعة بين عنبتا وكفر اللبد انتشاراً مكثفا للطائرات بدون طيار وانتشاراً لوحدات جيش العدو في المنطقة.

وتشنّ قوات العدو عمليات اعتقال ليلية يومية، تطال مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلّة، ويتمّ خلالها اعتقال مواطنين بشكل تعسّفي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3582 sec