رقم الخبر: 234892 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2018 الوقت: 09:43 الاقسام: عربيات  
صحيفة: ساعة خاشقجي الـ «أبل» سجلت وقائع تعذيبه وقتله
دخول وفد إلى القنصلية السعودية بإسطنبول

صحيفة: ساعة خاشقجي الـ «أبل» سجلت وقائع تعذيبه وقتله

صحيفة تركية: خاشقجي قتل على يد الحراس الشخصيين لبن سلمان

قالت صحيفة «ديلي صباح» التركية، الجمعة، إن ساعة الصحفي السعودي جمال خاشقجي من نوع «آبل» سجّلت بعضا من وقائع تعذيبه والتحقيق معهوأوضحت الصحيفة أن الملفات التي سجلتها ساعة خاشقجي موجودة لدى السلطات التركية.

وبينت أن فريق الاغتيال السعودي حاول حذف بعض الملفات التي سجلتها ساعة خاشقجي، وقد استطاعوا الوصول إلى هذه الملفات عبر استخدام بصمات خاشقجي، ولكن هذه الملفات تم الاحتفاظ بنسخة منها لدى خاصية التخزين «إي كلاود».

وكانت شبكة «سي إن إن» الأمريكية، قالت مساء الجمعة، إن لدى تركيا تسجيلات صوتية ومرئية «صادمة»، تؤيد رواية مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

ونقلت الشبكة الإخبارية عن مصدر مطلع على التحقيقات، أن وكالة استخبارات غربية اطلعت على أدلة تظهر وقوع عراك داخل القنصلية، بعد دخول خاشقجي إليها، في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

كما أشار المصدر إلى وجود «أدلة حول لحظة مقتل خاشقجي».

صحيفة تركية: خاشقجي قتل على يد الحراس الشخصيين لبن سلمان

قالت صحيفة يني شفق المقربة من الحزب الحاكم في تركيا ان الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل على يد الحراس الشخصيين لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتم تقطيع جسمه.

وقالت الصحيفة ان فريقين دخلا الى القنصلية السعودية في اسطنبول حيث ان الفريق الاول غادر مكان الجريمة بعد دقائق من ارتكاب الجريمة الا ان الفريق الثاني عمل على محو آثار الجريمة.

واضافت الصحيفة ان الفريق المسؤول عن اغتيال خاشقجي اشترى حقائق كبيرة من سوق اسطنبول لنقل الاجزاء المقطعة لجسد خاشقجي.

وكتبت الصحيفة، ان رئيس مركز الطب القانوني السعودي محمد صلاح الطبيقي كان ضمن الفريق الثاني الذي عمل على طمس آثار الجريمة.

واوضحت، ان عمليات طمس آثار القتل قد ضبطت وان الاستخبارات التركية قد حصلت عليها.

واشارت الصحيفة الى القنصل السعودي محمد العتيبي، موضحة انه يشعر بالهلع ولم يغادر منزله منذ عدة ايام وقد الغى جميع مواعيده.

واوردت الصحيفة نقلا عن الشرطة التركية ان الجسد المقطع لخاشقجي او بعضه قد دفن في ساحة القنصلية السعودية.

ويشار الى ان الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي قد اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول يوم الثلاثاء الماضي.

اخیرا ترکیه و عربستان سعودی به توافق رسیدند که برای مشخص شدن سرنوشت خاشقچی تیم حقیقت‌یاب مشترک تشکیل دهند.

سي إن إن: لدى تركيا تسجيلات 'صادمة' تؤكد مقتل خاشقجي

قالت شبكة 'سي إن إن' الأمريكية، مساء الجمعة، إن لدى تركيا تسجيلات صوتية ومرئية 'صادمة'، تؤيد رواية مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

ونقلت الشبكة الإخبارية عن مصدر مطلع على التحقيقات، أن وكالة استخبارات غربية اطلعت على أدلة تظهر وقوع عراك داخل القنصلية، بعد دخول خاشقجي إليها، في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

كما أشار المصدر إلى وجود 'أدلة حول لحظة مقتل خاشقجي'.

 

 

وتابع أن وكالة الاستخبارات الأجنبية وصفت الأدلة، التي اطلعت عليها من خلال مسؤولين أتراك؛ بـ'الصادمة والمقززة'.

وكانت آثار الصحفي السعودي قد اختفت في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

وقالت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، في تصريحات إعلامية، إنها رافقته حتي مبني القنصلية باسطنبول، وأن الأخير دخل المبني ولم يخرج منه.

فيما نفي المسؤولون السعوديون ذلك، وقالوا إن الرجل زار القنصلية، لكنه غادرها بعد ذلك.

ولاحقا، كشفت مصادر أمنية تركية أن 15 مواطنا سعوديا وصلوا مطار اسطنبول، على متن رحلتين، ثم توجهوا إلى قنصلية بلادهم في أثناء وجود خاشقجي فيها، قبل عودتهم إلى الدول التي جاؤوا منها، في غضون ساعات.

دخول وفد إلى القنصلية السعودية بإسطنبول

دخل 11 شخصا إلى القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، اليوم الجمعة، بحسب مراسل "الأناضول" الذي يتابع تطورات اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، أمام القنصلية.

وذكر مراسل «الأناضول»، أن 11 شخصا دخلوا مقر القنصلية مستقلين أربع 4 سيارات مدنية ، دون الإشارة إلى هوياتهم.

ولدى دخولهم إلى المقر، لم يدل هؤلاء الأشخاص بتصريحات لمراسلي وسائل إعلام تركية وعالمية محتشدة أمام مبنى القنصلية السعودية، لمتابعة تطورات اختفاء خاشقجي.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت مصادر مطلعة، وصول وفد سعودي إلى العاصمة التركية، أنقرة، اليوم الجمعة، بعد أن قرر البلدان تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن مصير الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

واختفى الصحفي السعودي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

يذكر أن خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، قالت في تصريح للصحفيين، إنها رافقته إلى أمام مبنى القنصلية بإسطنبول، وأن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.

فيما نفت القنصلية ذلك، وقالت إن خاشقجي زارها، لكنه غادرها بعد ذلك.

وكشفت مصادر أمنية تركية أن 15 مواطنًا سعوديًا وصلوا مطار إسطنبول، على متن رحلتين، ثم توجهوا إلى قنصلية بلادهم أثناء تواجد خاشقجي فيها، قبل عودتهم إلى الدول التي جاؤوا منها، في غضون ساعات.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1400 sec