رقم الخبر: 234776 تاريخ النشر: تشرين الأول 10, 2018 الوقت: 20:21 الاقسام: عربيات  
معلومات متضاربة حول مصير جمال خاشقجي.. والبلاط السعودي المسؤول المباشر
فيما صور السعوديين المشتبه بتورطهم في خطفه أو قتله تنشر عبر الإعلام

معلومات متضاربة حول مصير جمال خاشقجي.. والبلاط السعودي المسؤول المباشر

* منح الطاقم التركي بالقنصلية السعودية إجازة عاجلة يوم اختفاء خاشقجي * الأمن التركي يطلب تفتيش منزل القنصل السعودي بإسطنبول * رئيس (الخارجية) بالكونغرس: معلومات سرية تؤكد مقتل خاشقجي * (مجتهد): تركيا لديها معلومات ستقضي على ابن سلمان سياسياً

نقلت صحيفة (نيويورك تايمز) عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية التركية تأكيده أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي اغتيل بعد ساعتين من دخوله الى قنصلية المملكة في إسطنبول.

وأوضح المسؤول التركي أن مسؤولين أمنيين أتراك استنتجوا أن خاشقجي اُغتيل في القنصلية السعودية في إسطنبول، بناء على أوامر من أعلى المستويات في البلاط الملكي.

ووصف المسؤول عملية القتل بالسريعة والمعقدة، حيث تمت في غضون ساعتين من وصوله إلى القنصلية من قبل فريق من العملاء السعوديين، ثم قاموا بتقطيع أوصال جسده بمنشار عظم جلبوه لهذا الغرض، قائلاً: (إنه مثل الخيال).

وقال المسؤول: إن 15 عميلاً سعودياً وصلوا على متن رحلتين يوم الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الذي إختفى فيه خاشقجي.

وقال المسؤول: إن الخمسة عشر كلهم غادروا بعد ساعات قليلة فقط، وحددت تركيا الآن الأدوار التي يُعتقد أن معظمهم قاموا بها وهم من الحكومة السعودية أو أجهزة الأمن. وقال المسؤول: إن أحدهم كان خبيراً بالتشريح، ويفترض أن وجوده كان للمساعدة في تقطيع الجثة.

كما أوردت صحيفة (نيويورك تايمز) نقلاً عن صحيفة (صباح) التركية، مساء الثلاثاء، أن الفريق التركي العامل بالقنصلية السعودية بإسطنبول، منح إجازة عاجلة من القنصلية في يوم اختفاء الصحفي المعارض جمال خاشقجي.

ونشرت صحيفة (غارديان) البريطانية التفاصيل ذاتها. وعللت الصحف التركية ذلك بأن هناك إجتماعاً دبلوماسياً هاماً في القنصلية.

* الأمن التركي يريد تفتيش منزل القنصل السعودي بإسطنبول

وأفادت قناة (الجزيرة) بأن (اتصالات تركية مع ​السعودية​ للسماح بتفتيش منزل قنصلها بإسطنبول​)، مشيرةً إلى أن (الطلب التركي يتضمن تفتيش القنصلية السعودية ومنزل القنصل في آن واحد).

وأشارت إلى أن (طلب تفتيش منزل القنصل السعودي جاء بعد معلومات بتوجه ​سيارة​ مشتبه فيها إليه).

* إتصالات سعودية لإعتقال خاشقجي

بدورها، قالت صحيفة (واشنطن بوست): إن الإستخبارات الأميركية إعترضت اتصالات لمسؤولين سعوديين يبحثون خطة لإعتقال خاشقجي، مضيفة أنه لم يتضح من هذه الاتصالات ما إذا كان سيتم اعتقال الصحافي السعودي أم قتله.

وأشارت (صحيفة واشنطن بوست) إلى أنه ليس من الواضح أيضاً ما إذا كانت السلطات الأميركية بناء على هذه المعلومات قد حذّرت خاشقجي أم لم تحذره.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كوركر قال: إن كل المؤشرات تدل على أن خاشقجي قُتل في القنصلية السعودية بإسطنبول.

وأضاف كوركر: إن رؤيته بشأن مقتل خاشقجي تأكدت بعد اطلاعه على معلومات استخبارية سرية. وأكد كوركر في تصريحات لموقع ديلي بيست أن رواية السعودية بشأن خاشقجي غير مقنعة.

وقال ناشر (واشنطن بوست): إن سبعة أيام مرت على دخول جمال خاشقجي إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، ولم يقدَّم إلى الآن أي دليل على أنه غادر المبنى.

* خاشقجي حيّ ومعتقل في المملكة!

في المقابل، قدّمت صحيفة (دايلي مايل) البريطانية رواية مختلفة تماماً وتتناقض مع فرضية مقتل خاشقجي، فذكرت أنّ الأخير تمّ ترحيله من تركيا على متن طائرة خاصّة وهو الآن سجين في المملكة، حيث من الممكن أن يكون ما زال على قيد الحياة، بحسب معلومات حصلت عليها الصحيفة من مصدر مقرّب من العائلة الحاكمة.

وفيما حصل موقع الصحيفة على لقطة تظهر دخول الخاشقجي إلى المبنى، لم يتمّ رصد أيّ مشاهد تظهر أنّه قد خرج منه.

وفي مزيد من التفاصيل، أخبر المصدر الصحيفة أنّ خاشقجي، وبعد دخوله مبنى السفارة، أخِذ بسيارة من نوع مرسيدس سوداء من طراز (500-S) وحافلة صغيرة بيضاء برفقة أربعة مسؤولين سعوديين إلى مطار إسطنبول، حيث طار على متن طائرة خاصة إلى دبي ومن بعدها إلى الرياض حيث يتمّ احتجازه الآن.

وفي التسجيلات الخاصّة بالرحلات الجوية تظهر طائرة خاصّة من نوع (Gulf Stream IV)، وذيلها رقم (HZ-SK2) قد حطّت في إسطنبول عند الثالثة صباحاً في 2 تشرين الأول/أكتوبر، يوم إختفاء الخاشقجي.

ووفق المصدر، غادرت الطائرة نفسها لاحقاً في اليوم نفسه، متوقّفة في دبي ثمّ اتّجهت نحو الرياض. واقتيد الخاشقجي من هناك إلى الرياض حيث بقي في مكان ما.

* متورّطون في خطف أو قتل جمال

في غضون ذلك، نشرت وسائل إعلام تركية صور السعوديين المشتبه بتورطهم في خطف أو قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وأفادت أن الآتية أسماؤهم يعتقد بأنهم متورطون بإغتيال خاشقجي:

1- مشعل البستاني، 2- صلاح الطوبيجي، 3- نايف العريفي، 4- محمدالزهراني، 5- منصور أبو حسين، 6- خالد الطيبي، 7- عبد العزيرالحوساوي، 8- وليد الشهري، 9- تركي الشهري، 10- طاهر الحربي، 11- ماهر المترب، 12- فهد البلوي، 13- بدر العتيبي، 14- مصطفي المداني، 15- سيف القحطاني.

أما المغرد السعودي الشهير (مجتهد) فقال: يبدو أن التفاصيل التي ستنشرها تركيا ستكون كافية للقضاء على ابن سلمان سياسياً، وربما تتسبب في موقف دولي يعتبر السعودية دولة مارقة وابن سلمان مجرماً دولياً مطلوباً لمحكمة الجنايات الدولية.

وقال مجتهد في تغريدة له: (يبدو أن التفاصيل التي ستنشرها تركيا ستكون كافية للقضاء على ابن سلمان سياسياً، وربما تتسبب في موقف دولي يعتبر السعودية دولة مارقة وابن سلمان مجرماً دولياً مطلوباً لمحكمة الجنايات الدولية، ويجبر الحكومة الأمريكية وترامب على التخلي عن ابن سلمان بل ربما السعي للتخلص منه حتى لا يكون ورطة).

وأضاف: (ورغم أن لدى السلطات التركية التسجيلات والمعلومات الكافية لكنها تتريث حتى تكتمل الصورة قانونيا وقضائيا بعد أن اكتملت معلوماتياً، وذلك حتى يكون التقرير النهائي بشكل يدين ابن سلمان بأدلة قانونية دامغة وتتم صياغته بطريقة تصمد أمام أي مؤسسة قضائية).

وحول سرعة حصول الأتراك على هذه التفاصيل أضاف مجتهد: (سببان أديا للسرعة في حصول الأتراك على هذه التفاصيل، الأول: غباء المجموعة المنفذة واستخدامهم طرقاً بدائية في التخفي يسهل اعتراضها وتعقبها، والثاني: الخبرة التي اجتمعت لدى الأتراك بسبب تجربتهم الأمنية والاستخباراتية في مواجهة الأكراد وداعش والمخابرات السورية وغيرها).

وأضاف مجتهد: (ويعيش ابن سلمان حاليا حالة إضطراب وقلق وإرتباك، وإستنتج من خلال طلبات الحكومة التركية أن لديهم التفاصيل كاملة، ولكن أكثر ما أرعبه أن الأمريكان وصلتهم أدلة دامغة تجعل ترامب عاجزاً عن الدفاع عنه وهو يترقب الساعة التي يتخلى فيها ترامب عنه).

وحول أوضاع عائلة آل سعود أضاف مجتهد: (ويعيش بقية آل سعود قلقاً واضطراباً وخوفاً على مستقبل حكمهم ويتداولون بينهم أن هذا (المراهق الأرعن) في هذا التصرف بقتل جمال في القنصلية سيقضي على حكمهم برعونته بعد أن فرق شملهم وشل قدرتهم على التعامل مع التحديات. غني عن القول أن الملك سلمان مشغول بالبلوت ولا يعرف من هو خاشقجي).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/8232 sec