رقم الخبر: 234734 تاريخ النشر: تشرين الأول 10, 2018 الوقت: 14:40 الاقسام: اجتماعيات  
اختبار يتنبأ باحتمال الإصابة بأمراض القلب

اختبار يتنبأ باحتمال الإصابة بأمراض القلب

أصبح بإمكان الآباء الآن معرفة مدى إمكانية إصابة أي من أبنائهم حديثي الولادة بأمراض القلب مستقبلا بمبلغ بسيط يقدر عليه أي شخص، يدفعه أي أب أو أم مقابل فحص جيني بسيط، لكن نتائجه ستكون مهمة جدا لحياة المولود عندما يكبر.

فقد وجد الباحثون في بريطانيا أن فحص أحد الجينات يمكنه أن يحدد أولئك الأشخاص الذين قد يكون لديهم ميل أكبر للإصابة بأحد أمراض القلب أو الجلطات والنوبات القلبية في المستقبل.

ويعتقد الخبراء أن المقابل المادي للفحص قليل جدا أو رخيص للغاية لإنقاذ حياة الناس وأنه يسمح لقطاع كبير من الناس أن يطالبوا به لأبنائهم، بحسب ما ذكرت صحيفة التليغراف البريطانية.

ويقول الخبراء إن من يظهرون نتائج سيئة في الفحص الجيني هذا يمكن إخضاعهم للمراقبة ومساعدتهم أثناء نموهم لتفادي الأخطار المحدقة بهم، وفي تحسين مستوى معيشتهم بحيث لا يتعرضون لأمراض القلب.

وأجريت دراسة بواسطة هذا الفحص، شاركت فيه جامعة كامبريدج وشمل 22 ألف شخص ممن يعانون من أمراض القلب تتراوح أعمارهم بين 44 و69 عاما.

واعتمد الفحص نظام نقاط يطلق عليه اسم "سجل أخطار الجينوم" الموجود في الحمض النووي لأفراد عينة الدراسة.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في دورية الجمعية  الأميركية لأمراض القلب، أن أولئك الذين سجلوا أعلى من 20 في المئة، كانوا عرضة لأمراض القلب أكثر بأربع مرات ممن سجلوا نسبة أقل من 20 في المئة.

واعتبر الاختبار أفضل طريقة لتوقع الإصابة بأمراض القلب أو احتمال تطويرها من أي مؤشرات أخرى، مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول أو ضغط الدم.

وقال المسؤول الرئيسي في فريق البحث والدراسة وأستاذ أمراض القلب في جامعة ليستر نيلش ساماني "في الوقت الحالي، نقيم الناس بشأن احتمال إصابتهم بأمراض القلب عندما يصبحون في العقد الرابع من عمرهم.. لكننا نعلم أن هذا الأمر غير دقيق وأن أمراض الشريان الأورطي تبدأ في سن مبكرة وأن الأعراض تبدأ في قبل ذلك بكثير.

وأضاف، لذلك إذا أردنا أن نبدأ الوقاية الحقيقية، يجب تحديد أولئك الأشخاص الذين لديهم ميل للإصابة بأمراض القلب في وقت مبكر.

وعبر عن أمله في أن يصبح هذا الفحص روتينيا من أجل التوصية الصحيحة لمن يميلون للإصابة بالمرض مستقبلا، ووضع التوصيات اللازمة لهم لحياة طبيعية خالية من المرض.

وأشار إلى أن الانتظار إلى سن الأربعين والخمسين يعتبر إضاعة للفرصة وأن من الأفضل اتخاذ خطوات للوقاية في العقد الثاني من العمر وليس بعد ذلك. ومع ذلك، عبر ساماني عن انزعاجه من فكرة إبلاغ ذوي الأطفال بأن أبناءهم قد يصبحون مرضى قلب.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/9303 sec