رقم الخبر: 234547 تاريخ النشر: تشرين الأول 08, 2018 الوقت: 16:35 الاقسام: دوليات  
تفاقم الأوضاع بين روسيا وهولندا.. في أسوأ أزمة قرصنة إلكترونية بأوروبا
لافروف يؤكد أن مواطني بلده المتهمين كانوا برحلة اعتيادية

تفاقم الأوضاع بين روسيا وهولندا.. في أسوأ أزمة قرصنة إلكترونية بأوروبا

تفاقمت الأزمة بين روسيا وهولندا بعد إعلان هولندا الأسبوع الماضي طردها أربعة روس، تحت ذريعة أنهم جواسيس أعدوا مخططا لقرصنة أنظمة مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في حين فنّدت موسكو هذه الاتهامات مؤكدة أن مواطنيها الأربعة كانوا في رحلة "اعتيادية".

في هذا الصدد أفادت وكالات أنباء رسمية روسية، الاثنين، أن وزارة الخارجية الروسية، ستستدعي السفير الهولندي، لتوضيح الاتهامات التي وجهتها بلاده لروسيا.

في حين قال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، يوم الاثنين، إن الأربعة الروس التي اعتقلتهم هولندا أثناء رحلتهم في أبريل الماضي، للاشتباه في قيامهم بالتجسس، كانوا في رحلة "اعتيادية"، مضيفا أن موسكو لم تتلق شكوى من هولندا في ذلك الوقت بشأن الواقعة.

وقالت السلطات الهولندية الأسبوع الماضي، إنها أحبطت محاولة في أبريل الماضي، نفذها عملاء للمخابرات الروسية لاختراق الموقع الإلكتروني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وتحدث لافروف في مؤتمر صحفي مشترك بعد محادثات مع نظيره الإيطالي في موسكو.

وقال مصدر في وزارة الخارجية لوكالة ريا نوفوستي الرسمية: "نظرا لحملة التضليل التي جرت في لاهاي، سيتم استدعاء السفير الهولندي إلى مقر الخارجية الاثنين"، وفق ما نقلت "فرانس برس".

وكانت الحكومة الهولندية أشارت الأسبوع الماضي إلى أن الروس أعدوا سيارة محملة بتجهيزات إلكترونية في موقف سيارات فندق بالقرب من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي، في محاولة لقرصنة نظامها المعلوماتي.

وأوضح وزير الدفاع الهولندي أنك بييلفيلد، أن "الحكومة الهولندية تعتبر ضلوع عملاء الاستخبارات هؤلاء أمرا يثير القلق الشديد"، مشيرا إلى أن بلاده لا تكشف عادة عن مثل هذا النوع من عمليات مكافحة التجسس.

وقال مسؤولون هولنديون: إن هولندا تعرفت على هويات العملاء الروس، مشيرة إلى أن العملية نفذتها وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية.

* موسكو تسعى لتصليح علاقاتها مع بلجيكا

في سياق آخر أعلن لافروف أن الحوار بين موسكو وبروكسل يحتاج إلى تصليح وتنشيط.

وأضاف وزير الخارجية الروسي: "تناولنا أثناء مناقشة المواضيع الدولية مسألة العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي. إن موسكو تهتم بالاتحاد الأوروبي القوي الذي سيكون شريكا براغماتيا يمارس سياسته الخارجية على أساس المصالح الأوروبية ومصالح الدول التي تدخل الاتحاد الأوروبي. ونرى نحن وزملاؤنا الإيطاليون أيضا، كما فهمت، أن الحوار بين موسكو وبروكسل يحتاج إلى تصليح وتنشيط".

وأكد عميد الدبلوماسية الروسية أن موسكو منفتحة أمام كل الاقتراحات البناءة من جانب الاتحاد الأوروبي حول تنشيط التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

*روسيا تدعو كيم جونغ أون لزيارتها

من جهة أخرى قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين يوم الاثنين: إن مسؤولين روسا وجهوا الدعوة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون لزيارة روسيا مضيفا أنه لم يتم الاتفاق بعد على موعد الزيارة.

وقال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن يوم الاثنين إن كيم من المتوقع أن يزور روسيا قريبا.

وكان قد قالت ناقش نائب الوزير الروسي مع نظيره الكوري الشمالي تسوية الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية في موسكو يوم الاثنين. وأضافت أن المسؤولين توصلا أيضا لاتفاق لتعزيز التنسيق الأمني في المنطقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2699 sec