رقم الخبر: 234328 تاريخ النشر: تشرين الأول 06, 2018 الوقت: 17:45 الاقسام: اقتصاد  
أميركا تدرس منح إعفاءات لمستوردي النفط الإيراني
فيما الصين تتوقف عن شراء الخام من الولايات المتحدة

أميركا تدرس منح إعفاءات لمستوردي النفط الإيراني

قال مسؤول في الحكومة الأميركية، الجمعة، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس منح إعفاءات من (العقوبات) التي ستفرضها الشهر المقبل للدول التي تخفض وارداتها من النفط الإيراني.

وانسحبت الإدارة الأمريكية من إتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني في مايو/ أيار وستعيد بشكل منفرد فرض حظر على مستهلكي النفط الخام الإيراني في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني. وتؤكد إيران أنها التزمت بالاتفاق النووي الذي أبرمته عام 2015 مع خمس دول كبرى بالإضافة إلى الولايات المتحدة.

وقال المسؤول -الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه- إن الإدارة (في خضم عملية داخلية) لدراسة منح إعفاءات للتخفيضات الكبيرة. وكانت تلك أول مرة يقول فيها مسؤول أميركي إن الإدارة بصدد دراسة منح إعفاءات.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في الهند، الشهر الماضي، إن الإدارة ستدرس منح إعفاءات وإن بعض مشتري النفط الإيراني سيستغرقون (بعض الوقت) لوقف تعاملهم مع إيران.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الخميس، إن هدف الإدارة هو عدم منح إعفاءات (وتراجع صادرات النفط والغاز والمكثفات الإيرانية إلى الصفر). وأضاف: إن الإدارة لن تحقق ذلك بالضرورة. وقال المسؤول إن الإدارة (مستعدة للعمل مع الدول التي تخفض وارداتها على أساس كل حالة على حدة).

هذا وتوقفت الصين، التي تعد ثاني أكبر مستهلك للنفط الأميركي، عن استيراد الخام من الولايات المتحدة، في وقت يعيش فيه أكبر اقتصاديين في العالم حرباً تجارية متصاعدة.

ورغم أن النفط ظل بمنأى عن حرب الرسوم الجمركية المشتعلة بين البلدين، إلا أن المصافي الصينية تجنبت شراء النفط الخام من الولايات المتحدة. ونقلت وكالة رويترز عن شي تشونلين رئيس"CMES"، إحدى شركات النقل الرئيسية للخام من الولايات المتحدة إلى الصين: "قبل (الحرب التجارية) كان لدينا عمل جيد؛ لكن الآن توقف تماماً". وأضاف: ان الحرب التجارية تجبر الصين أيضاً على تنويع إمدادات فول الصويا، حيث تشتري بكين الآن معظم فول الصويا من أمريكا الجنوبية.

وبلغت واردات الصين من الخام الأمريكي في أغسطس/ آب 334 ألف برميل يومياً، في حين يستورد ثاني أكبر اقتصاد في العالم جزءاً كبيراً من حاجاته النفطية من روسيا، والتي ارتفعت من 665 ألف برميل يومياً في 2014 إلى 2ر1 مليون برميل يومياً في العام الماضي.

وكانت واشنطن وبكين قد تبادلتا فرض الرسوم الجمركية، ففي سبتمبر/ أيلول الماضي فرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار، وردت الصين عليها برسوم بقيمة 60 مليار دولار على بضائع أميركية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/2843 sec