رقم الخبر: 234210 تاريخ النشر: تشرين الأول 05, 2018 الوقت: 15:57 الاقسام: دوليات  
علماء غربيون يفضحون برنامجا أمريكيا لاستخدام أسلحة بيولوجية محرّمة
ترامب: لا تنتخبوا الديمقراطيين لأن ذكاءهم منخفض

علماء غربيون يفضحون برنامجا أمريكيا لاستخدام أسلحة بيولوجية محرّمة

كشفت دراسة نُشرت مؤخرا لعلماء من جامعات ألمانية وفرنسية الشبهات حول برنامج الجيش الأمريكي بشأن استخدام الحشرات لنشر الفيروسات المعدلة وراثيا، وقالت إنها تنتهك اتفاقية الأسلحة البيولوجية.

وكشفت هذه الدراسة التي أعدتها مجموعة دولية من المتخصصين في علم الوراثة التطوري، ونشرت في مجلة Science (ساينس) العلمية الرائدة، تحت عنوان أخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان، أنه تم تطوير برنامج (الحشرات المتحالفة) "Allied Insects" في إدارة مشاريع الأبحاث الواعدة (DARPA) التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، وأن المهمة الرسمية للتجارب هي ردّة فعل "الأفقية" لكروموسومات للنباتات، على الفيروسات التي ستنتجها تنقلها الحشرات.

يشير مؤلفو الدراسة إلى العواقب البيولوجية والاقتصادية والاجتماعية البعيدة المدى التي يمكن أن يحدثها تنفيذ برنامج البنتاغون على البيئة بشكل عام. ويشكك العلماء في قدرة هذا المشروع الحربي في الأساس على جلب فوائد عملية للزراعة في الولايات المتحدة.

وتقول الدراسة: "نتيجة لذلك، يمكن للعديد من العلماء وحتى من الناس العاديين أن ينظروا إلى هذا البرنامج على أنه محاولة لخلق عوامل بيولوجية ووسائل إيصالها لأغراض عدائية، والتي ستشكل انتهاكًا صارخا لاتفاقية الأسلحة البيولوجية، إذا ما صحّ ذلك".

يشار إلى أن هذا البرنامج قائم منذ عام 2016 قد أنفق عليه البنتاغون بالفعل 27 مليون دولار.

وقال إيغور كيريلوف، قائد قوات الدفاع الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية في القوات المسلحة الروسية، في مؤتمر خاص يوم الخميس: إن العلماء الأمريكيين العاملين في جورجيا في مركز لوغار الطبي (قرية أليكسيفسكا) يختبرون مواد كيميائية سامة على السكان المحليين. وقد توصلت وزارة الدفاع إلى هذا الاستنتاج على أساس تحليل المواد التي نشرها وزير أمن الدولة السابق في جورجيا، إيغور غيورغادزي.

وقال البنتاغون: إن مركز لوغار مملوك للسلطات الجورجية ، كما قال الممثل الخاص لرئيس الوزراء الجورجي للعلاقات مع روسيا، زوراب أباشيدزه، إن المختبر يتم تمويله وإدارته من قبل السلطات الرسمية في تبليسي.

 

 

من جانبه ناشد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الناخبين بعدم تسليم الكونغرس في الانتخابات النصفية للديمقراطيين الذين وصفهم بذوي معدل ذكاء (IQ" (Intelligence quotient" منخفض.

وفي تجمع لمؤيديه في ولاية مينيسوتا، أثار ترامب مخاوف الناخبين من إعادة انتخاب زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي رئيسة للمجلس، وأن تتولى ماكسين ووترز التي وصفها بقليلة الذكاء رئاسة لجنة الشؤون المالية.

 وقال ترامب إن ووترز لديها "معدل ذكاء منخفض"، ولا ينبغي استحواذها على واحدة من أهم اللجان، قائلا: "هل يمكنكم تخيل نانسي بيلوسي رئيسة لمجلس النواب؟ لا تفعلوا ذلك معي. لا أوافق على هذا، ولا أنتم كذلك".

وأضاف الرئيس الأمريكي: "أريد منكم التوقف عن التصويت للديمقراطيين المتطرفين".

ونانسي بيلوسي، البالغة من العمر 78 عاماً، تقود الديمقراطيين في مجلس النواب منذ عام 2003، وترأست بين عامي 2007-2011 ، مجلس النواب. وتم انتخاب ماكسين ووترز، البالغة من العمر 80 عاما، عضوا في الكونغرس منذ عام 1991. ومع أن ترامب الذي يبلغ من العمر 72 عامًا نفسه أصغر قليلاً منها، إلا أنه كان أكبر رئيس للولايات المتحدة سنا في وقت انتخابه. وستجري انتخابات الكونغرس النصفية يوم الـ 6 نوفمبر المقبل.

الى ذلك يتأهب الجمهوريون الأمريكيون لفوز مرشح الرئيس الجمهوري دونالد ترامب لرئاسة المحكمة العليا، بريت كافانو، بتأييد مجلس الشيوخ، بعد أن أبدى عضوان بالحزب رد فعل إيجابيا على تقرير لمكتب التحقيقات الاتحادي بشأن اتهامات منسوبة إليه بسوء السلوك الجنسي.

وندد الديمقراطيون بالتقرير الذي أرسله البيت الأبيض للجنة القضائية بمجلس الشيوخ في منتصف الليل، ووصفوه بأنه محاولة لتحسين صورة ضيقة النطاق، تتجاهل شهودا مهمين.

واحتشد آلاف المحتجين المناهضين لكافانو أمام المحكمة العليا، ودخلوا مبنى تابعا لمجلس الشيوخ، رافعين لافتات كتبت عليها عبارات منها "صدِّقوا الضحايا". وألقي القبض على مئات المتظاهرين، ومن بينهم الممثلة إيمي شومر.

من جهة أخرى أظهرت وثائق محكمة أن ملاحا بالبحرية الأمريكية عمره 39 عاما، اعترف بإرسال مظاريف بريدية إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومسؤولين كبار آخرين أثارت مخاوف من احتوائها على مادة الريسين السامة.

وأعلنت ميلودي ريدالش المتحدثة باسم مكتب الادعاء الأميركي، إلقاء القبض على وليام كلايد آلن بمنزله في لوغان بولاية يوتا يوم الأربعاء، وقالت إن الاتهامات ستوجه إليه يوم الجمعة.

وبالإضافة إلى ترامب، أشارت وثائق المحكمة إلى أن من المعتقد أن آلن أرسل أيضا خطابات تحتوي على "بذور الخروع" إلى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ورئيس العمليات في البحرية الأميركية الأميرال جون ريتشاردسون.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8124 sec