رقم الخبر: 233983 تاريخ النشر: تشرين الأول 02, 2018 الوقت: 17:51 الاقسام: اقتصاد  
"الريال" الإيراني يتعافى أمام "الدولار" الأمريكي
البنك المركزي يوعز للمصارف بشراء العملات من الناس

"الريال" الإيراني يتعافى أمام "الدولار" الأمريكي

* تركيا تكشف تدخل اليهود في إرتفاع أسعار العملة الصعبة في إيران

شهدت قيمة العملة الإيرانية المحلية (الريال)، الثلاثاء، إرتفاعاً ملحوظاً أمام الدولار الأمريكي بعد فترة من التراجع والهبوط الذي أحدث إضطراباً في الأسواق والأسعار والبضائع.

وكان كثير من الخبراء الاقتصاديين يعتقدون أن ارتفاع سعر الدولار في السوق الحرة ليس له أسباب اقتصادية حقيقية، ولهذا فان هبوطه الكبير أمام الريال كان متوقعاً. وقد هبط سعر الدولار أمريكي إلى 130000 ريال إيراني بعد أن كان سعر الدولار الواحد ارتفع في الأيام الماضية إلى 200000 ريال، وهو ما يعد حالة غير مسبوقة.

وأكد مصدر مطلع أن سعر صرف العملات الأجنبية أمام الريال بدأ بالتراجع إثر تدخل البنك المركزي الايراني. وأوضح المصدر أن البنك المركزي، الذي فوضه المجلس التنسيقي الاقتصادي الأعلى للسلطات الثلاث مؤخراً، شرع بالتدخل بسوق سعر الصرف منذ يوم الاثنين، ما أدى لتراجع حاد في سعر الصرف في السوق الحرة. وأعرب المصدر عن أمله بتواصل وتيرة التدخل للتخلص من فقاعة الأسعار وتحقيق التوقعات بخصوص العرض والطلب.

هذا وأوعز البنك المركزي الايراني لجميع المصارف بشراء العملات الأجنبية التي بحوزة عامة الناس، وذلك إثر موجة بيع قوية شهدتها البلاد أمس الثلاثاء. جاء ذلك بعد عزوف المضاربين وبعض مكاتب الصيرفة من شراء العملات، توجساً من تراجع حاد لسعر الصرف الأجنبي أمام الريال الايراني جراء تدخل البنك المركزي.

وفي السياق، أعلن وزير الداخلية رئيس اللجنة الإعلامية الإقتصادية، عن نجاح برامج المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي للسلطات الثلاث في ايران بالتحكم بتقلبات سوق سعر الصرف والمسكوكات الذهبية، مؤكداً أن الأسعار في منحى نزولي. وأوضح الوزير عبدالرضا رحماني فضلي، في افتتاحية أعمال اللجنة يوم الثلاثاء، إن قرارات إجتماع المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي للسلطات الثلاث مؤخراً سيؤدي لتنظيم السوق ويدفع أسعار الذهب والمسكوكات الذهبية للهبوط.

وتشهد سوق العملات موجة بيع واسعة في إيران، حيث يسعى المواطنون لبيع مدخراتهم من الدولار، خوفا من الخسارة، الأمر الذي ساعد على تراجع الدولار بوتيرة أسرع. وفي ظل هبوط الدولار المفاجئ، كثرت حالات إصابة المتضررين من انخفاض الدولار بالسكتات الدماغية، وهبوط في ضغط الدم ما دفع السلطات إلى إرسال سيارات الإسعاف إلى سوق العملات.

وفي السياق وإثر تحقيقات القضاء والشرطة في تركيا، تبين أن بعض الأفراد قاموا بجمع مئات الملايين من الدولارات من سوق ايران، وقاموا بإرسالها الى اليهود الايرانيين الساكنين في أميركا. وأصدر القضاء التركي، صباح أمس، أحكاماً بإلقاء القبض على عدد من المخلين في سوق العملة الصعبة في تركيا، والآن يقال إن هؤلاء الأشخاص هم من الحلقات الرئيسية لارتفاع أسعار العملة الصعبة في ايران.

وكانت النيابة العامة في تركيا أصدرت يوم الثلاثاء أحكاماً بالقبض على 417 شخصاً بتهمة غسيل الأموال ونقل 5ر2 مليار ليرة تركية (ما يعادل 419 مليون دولار) الى خارج البلاد. وأشارت التحقيقات الى أن هذه الأموال تم نقلها بشكل غيرقانوني الى 28088 حساباً تعود لليهود الايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة.

وتفيد التحقيقات إن نقل هذه الأموال بشكل غيرقانوني من تركيا الى أميركا بدأ من الأول من كانون الثاني/ يناير 2017 وبلغ ذروته في 13 آب/ أغسطس 2018 عبر فروع مختلف البنوك أو أجهزة الصراف الآلي. وكان المتهمون ينقلون هذه الأموال على وجبات تبلغ قرابة 5 آلاف ليرة تركية لئلا يثيروا أي شكوك.

بقلم: دُريد كريم  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3868 sec