رقم الخبر: 232935 تاريخ النشر: أيلول 22, 2018 الوقت: 09:21 الاقسام: محليات  
ايران: اجتماع مجلس الامن في 26 سبتمبر يختص بحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل
مندوب ایران بالامم المتحدة: سیاسات امیركا في العراق فاشلة

ايران: اجتماع مجلس الامن في 26 سبتمبر يختص بحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل

اكد سفير ومندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو بان اجتماع مجلس الامن الدولي يوم 26 ايلول /سبتمبر يختص بحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل ولن يتم ذكر اسم اي دولة فيه.

جاء ذلك في تعليق ادلي خوشرو ازاء تغريدة كتبها الرئيس الاميركي الجمعة والذي قال فيها بانه سيترأس اجتماعا لمجلس الامن الدولي حول موضوع ايران.

وقال مندوب ايران، انه اساسا ليست ايران مطروحة في قضية اسلحة الدمار الشامل لانها ملتزمة بالاتفاق النووي الذي اكد سلمية البرنامج النووي الايراني.

واضا: كما ان البرنامج النووي الايراني خاضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي اعلنت مرارا التزام ايران بتعهداتها لذا فان الموضوع لا يمكن ان يكون مرتبطا بايران.

وتابع خوشرو، يبدو ان هنالك عدم تنسيق صارخ بين ممثلية اميركا في الامم المتحدة وبين واشنطن وان القضايا لا تنقل بينهما بصورة صحيحة.

وقال مندوب ايران، من الممكن ان يتحدث اي كان عن اي دولة اخرى وسيتم الرد عليه بما يقتضي ولكن ان يكون موضوع الاجتماع ايران فلا صحة لهذا الامر.

واكد خوشرو بانه لو تحدث اي كان حول ايران فسيتلقي الرد على ذلك ولكن هذه القضية غير مطروحة وان تغريدة الرئيس الاميركي تعد خطأ اخر يرتكبه.

واعتبر سفير ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو، تصریحات المندوبة الامیركیة الغاضبة بانها تعود الى فشل سیاسات حكومة بلادها في العراق.

جاء ذلك في تصریح ادلى به خوشرو للصحفيین الجمعة في الرد على سؤال حول السبب في تطرق امیركا في الاجتماع المخصص لفلسطین الى دور ایران في المنطقة.

واضاف مندوب ایران، انه خلال اجتماع الخمیس الذي اختص بقضیة فلسطین والشرق الاوسط، انتقد 14 عضوا في مجلس الامن اجراءات 'اسرائیل' كما قدم مندوب الامین العام تقریرا عن تدهور الاوضاع في الاراضي المحتلة، الا ان المندوبة الامیركیة هي الوحیدة التي صرحت غاضبة بان قضیة الشرق الاوسط لیست قضیة فلسطین و'اسرائیل' بل هي ایران وما وصفته بتدخلات ایران في العراق.

وقال: ان هذا الامر یعد حرفا للانظار (عن القضیة الرئیسیة وهي القضیة الفلسطینیة) ویعود السبب فيه الى فشل السیاسات الامیركیة في العراق، واللافت ان الرئیس الامیركي الحالي كان قد اعتبر مرارا تدخل امیركا في العراق بانه اكبر خطأ تاریخي ارتكبته امیركا وان تجییش القوات ادى الى الدمار وظهور الارهاب في المنطقة.

ایران صدیق طیب للعراق

وتابع مندوب ایران، ان المندوبة الامیركیة تعتبر ایران هي قضیة الشرق الاوسط بصورة ساذجة ونسیان للتاریخ، الا ان ایران صدیق طیب للشعب العراقي وقد واكبت ودعمت الشعب العراقي ضد ارهابیي داعش والقاعدة وتدعو الى استقرار وامن واستقلال ووحدة ارض العراق.

واضاف، ان ایران لا تفكر سوى بجیرة طیبة مع العراق، بل ان امیركا بتدخلها العسكري في العراق هي التي ادت الى كل هذا الدمار والخراب في العراق والشرق الاوسط.

وقال خوشرو، ان امیركا استهدفت امرین ، الاول حرف الاذهان عن فلسطین الا انه ولحسن الحظ فقد تحدث جمیع اعضاء مجلس الامن حول فلسطین ومعاناة وآلام الشعب الفلسطیني والامر الثاني هو استهداف ایران الا ان ایا من الاعضاء الاخرین لم یتحدث حول ایران.

واضاف، ان الجمیع انتبه الى ان توجیه امیركا الاتهامات (لایران) والتملص من المسؤولیات لم یهدف سوى للتغطیة على فشل سیاسات امیركا العدوانیة في المنطقة.

اعتراف الامیركیین بخطئهم التاریخي

وصرح خوشرو بان الامیركیین حینما تفشل سیاساتهم یسعون لاتهام دولة اخرى بانها السبب وراء ذلك وفي قضیة العراق كان الامر كذلك اذ لم تكن سیاسات واشنطن ناجحة فيه اطلاقا.

واوضح بان الامیركیین وللتملص من تساؤلات اساسیة حول فشل سیاساتهم یقومون بحرف القضایا ویتحدثون عن ایران وهو كلام لا اساس له اذ ان ایران دولة صدیقة للشعب العراقي وتدعو لنظام سیاسي قوي في العراق للعمل على معالجة مشاكل الشعب الاساسیة.

برامج الرئیس روحاني في نیویورك

وحول برامج زیارة الرئیس روحاني الى نیویورك اوضح بانه سیلقي كلمة في الجمعیة العامة واخرى لمناسبة تكریم ذكرى الزعیم الجنوب افریقي الراحل نیلسون ماندیلا.

وقال خوشرو بان الرئیس روحاني سیلتقي عددا من قادة الدول المشاركة منها فرنسا وبریطانیا وبلجیكا وكوبا، كما ستكون له لقاءات مع النخب وخبراء السیاسة الخارجیة وقادة دینیین واسلامیین في امیركا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1451 sec