رقم الخبر: 232928 تاريخ النشر: أيلول 21, 2018 الوقت: 18:18 الاقسام: محليات  
الجيش الايراني والحرس الثوري ينفذان إستعراضاً جويا مشتركا في الخليج الفارسي
بمشاركة 600 قطعة بحرية وعشرات المقاتلات

الجيش الايراني والحرس الثوري ينفذان إستعراضاً جويا مشتركا في الخليج الفارسي

* نائب قائد القوة الجوية: نحن مدافعون أقوياء امام المعتدين وسنصيبهم بالندم

أعلن مسؤول الشؤون الاعلامية والعلاقات العامة بالجيش الايراني، عن إنطلاق استعراض مشترك للقوة الجوية للجيش والحرس الثوري بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس في مياه الخليج الفارسي وبحر عمان.

وقال العقيد يوسف صفي بور في تصريح للمراسلين الجمعة: إن الهدف من هذا الاستعراض هو تعزيز حالة الاستعداد والتأهب للقوة الجوية للجيش والحرس الثوري.

واوضح ان التمرين تشارك فيه 9 مقاتلات من طراز اف 4 واربعة من طراز ميراج وستة من طراز سوخوي22 واربعة من طراز توكانو وثلاثة من طراز ياك 12 وثلاث مروحيات شينوك ومروحيتان من طراز 212.

واضاف صفي بور: إن التمرين الثاني بمحورية الجيش سيقام السبت لاستعراض قدرات القوات المسلحة في الدفاع عن المجال الجوي الايراني.

كما أعلن الناطق باسم حرس الثورة الاسلامية ان الاستعراض العسكري للقوات المسلحة سيبدأ عند الساعة الثامنة من صباح السبت (اليوم) في بندر عباس بمشاركة 600 قطعة بحرية منوعة ثقيلة وخفيفة وطائرات سلاح البحر للجيش وسلاح البحر للحرس الثوري وكذلك قوى الامن الداخلي.

وقال: إن عشرات المقاتلات التابعة للقوة الجوية للجيش والحرس ستشارك ايضاً في الاستعراض فضلاً عن مشاركة 200 قطعة بحرية شعبية كمشاركة جماهيرية تعبوية نيابة عن آلاف السفن الشعبية الأخرى.

وأعلن العميد شريف بأنّ المنجزات والكفاءة الدفاعية للقوات المسلحة سيتم استعراضها بجدارة في إطار وحدات محمولة بحرياً وبرياً وجوياً ودفاعيا.

واكد ان اقامة هذا الاستعراض العسكري على شواطئ الخليج الفارسي وبالقرب من مضيق هرمز سيظهر ان القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية جاهزة لتنفيذ ارادة النظام والشعب الايراني للتصدي لأي تهديد معاد في هذه المنطقة الاستراتيجية.

هذا وقال نائب قائد القوة الجوية العميد طيار حميد واحدي: انه ليس هناك بلد قادر حاليا على مواجهة ايران، ونحن مدافعون اقوياء امام المعتدين، وسنجعل العدو يندم على فعلته.

واضاف العميد طيار حميد واحدي على هامش التمرين المشترك لمقاتلات الجيش والحرس الثوري في بندر عباس: في 22 ايلول/ سبتمبر 1980 تعرضت ايران الاسلامية لحرب بينما كانت القوات العسكرية لم تكمل مراحل اعادة التنظيم الهيكلي بعد، كما كنا نواجه ضغوط الاستكبار العالمي بزعامة اميركا، وصراعات بين الاجنحة المرتبطة بالشرق والغرب.

وتابع انه بعد مرور أقل من ساعتين من الهجوم العراقي على ايران، نفذت القوة الجوية عمليات الانتقام وفي غضون 24 ساعة قصفت 140 طائرة مقاتلة في عمليات (السهم 99) اهدافا عسكرية للجيش البعثي العراقي، وفي 29 نوفمبر / تشرين الثاني 1980 قامت القوة البحرية والقوة الجوية للجيش بعمليات مشتركة تحت اسم (عمليات مرواريد) دمرت فيها القطع البحرية العراقية، وفي 4 ابريل / نيسان 1981 نفذت القوة الجوية عمليات اج -3 التي كبدت العراق خسائر جسيمة.

وفي جانب آخر من تصريحاته تطرق العميد واحدي الى توجيهات قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى الخامنئي حول تحقيق الإكتفاء الذاتي قائلاً: إن القوة الجوية ومنذ انتصار الثورة الاسلامية واجهت عقوبات ولكن من خلال الثقة بالنفس والاعتماد على الذات إستطاعت تصنيع مقاتلتي صاعقة وآذرخش، واقامة دورات لتدريب الطيارين، وصيانة وتحديث الاجسام الطائرة.

واردف قائلا: إن القوة الجوية للجمهورية الاسلامية الايرانية بقدراتها العسكرية والدفاعية مستعدة لمواجهة تهديدات الاعداء، وعلى الاعداء ان يدركوا ان الشعب الايراني العظيم وقواته المسلحة يُضحّي بالغالي والنفيس من اجل الدفاع عن الثورة الاسلامية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/0543 sec