رقم الخبر: 232885 تاريخ النشر: أيلول 21, 2018 الوقت: 14:47 الاقسام: ثقافة وفن  
الإمام زين العابدين(ع).. دور مؤثر بعد الثورة الحسينية
في ذكرى استشهاد رابع ائمة اهل البيت عليهم السلام

الإمام زين العابدين(ع).. دور مؤثر بعد الثورة الحسينية

الإمام علي بن الحسين عليه السلام، هو رابع ائمة اهل البيت (سلام الله عليهم) وجدَه الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب وصيِّ رسول الله (ص) واول من اسلم وآمن برسالته وکان منه بمنزلة هارون من موسی کما صح في الحديث عنه، وجدته فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) وبضعته وفلذة کبده وسيدة نساء العالمين، کما کان ابوها يصفها، وابوه الامام الحسين (عليه السلام) احد سيدَي شباب اهل الجنة سبط الرسول وريحانته.

لحکمة الهية باللغة، بقی الامام علي بن الحسين (ع) حيا بعد المجزرة الدموية الاموية التي حلت ببيت الرسالة في کربلاء، في وضع مأساوي وصفه الامام السجاد (ع) ذاته في جوابه (للمنهال بن عمر) حين سأله، کيف امسيت يا أبن رسول الله؟ قال (سلام الله عليه): (أمسينا کمثل بني اسرائيل في آل فرعون، يذبَحون أبنائهم ويستحيون نساءهم). ولقد نجا عليه السلام بقدرة الله تعالی، في حين کان عمره يومها ثلاثا وعشرين سنة، فقد کان المرض الذي استبدَ به لاسقاط واجب الجهاد بالسيف عنه.

وقد قدر للإمام زين العابدين أن يتسلّم مسؤولياته القيادية والروحية بعد استشهاد أبيه عليه السلام، فمارسها خلال النصف الثاني من القرن الأول، في مرحلة من أدق المراحل التي مرّت بها الأمة وقتئذ، وهي المرحلة التي اعقبت مرحلة الفتوح الاولى، فقد امتدّت هذه المرحلة بزخمها الروحي وحماسها العسكري والعقائدي، فزلزت عروش الأكاسرة والقياصرة، وضمت شعوبا مختلفة وبلادا واسعة الى الدعوة الجديدة، واصبح المسلمون قادة الجزء الاعظم من العالم المتمدن وقتئذ خلال نصف قرن.

وجاء دور الإمام السجاد (ع) بعد استشهاد أبيه الامام الحسين (ع) مباشرة، ليقوم بما عليه في هذه المرحلة، والتي تمثلت بدوره الإعلامي من خلال إظهار الجانب المفجع والمأساوي لما حدث في كربلاء وما صنع الأعداء بأهل البيت (سلام الله عليهم) من ذبح وسبي، والإمام لم يقم بذلك من اجل العبرة فقط ولكن لكي يستطيع بعمله هذا ترسيخ الفاجعة في أذهان الناس ومن خلال ذلك يثير لدى الناس نتائج الطف السامية وترسيخ القيم الاسلامية التي جاهد من اجلها الامام الحسين (ع).

لقد مر الامام السجاد (ع) بعد واقعة الطف الاليمة بفترة وصفت بالحرجة، حيث انه (ع) عاش حياة الحصار والتكتم الاعلامي من قبل الامويين، فكان لا مجال للإمام لإبلاغ رسالته والسير على النهج الذي خطّه جده النبي (ص) وآباؤه (سلام الله عليهم)، ولذلك قاد الامام السجاد (ع) وبعد حوادث الطف مباشرة، حركته الاصلاحية للأمة ويمكن المتتبع في هذا المجال، ان يلمح في قيادة الإمام عليه السلام ظاهرتين اثنتين، الاولى: استکمال الشوط الرسالي الذي بدأه الإمام الحسين (ع)، حيث ان كان بنو أمية والضالعون في ركابهم مدرکين تماما ما للحسين عليه السلام وآل البيت من مکانة لا تضاهيها مکانة في نفوس المسلمين وکانوا يعلمون ان قتل الحسين (ع) واصحابه في کربلاء سيثير سخط المسلمين عليهم، ومن أجل ذلك خططوا للتعميمه وبذلوا کل وسعهم لاثارة الضباب، لکي يمتصوا ايَ ردَ فعل متوقع، لاسيما في بلاد الشام حصنهم القوي.

وهکذا سخروا اجهزة اعلامهم المتاحة يومذاك حتی اوصلوا الناس إلی حد القناعة بان الحسين (ع) وصحبه انما هم من الخوارج. وقد کان مقدرا لتلك الدعاية ان تنجح في الشام إلی اقصی حدَ ممکن، مما کان يفرض القيام بما من شأنه ان يفشل الدعاية الاموية واهدافها المسعورة ويکشف بحزم عن اهداف ثورة الحسين عليه السلام وعن مکانته بالذات في دنيا المسلمين وهکذا کان. بالتالي تبنی الامام السجاد عليه السلام وکرائم اهل البيت کزينب وام کلثوم وغيرهما، سياسة اسقاط الاقنعة التي يغطي الامويون وجوه سياستهم الکالحة الخطيرة بها وتحميل الامة کذلك مسؤوليتها التأريخية أمام الله والرسالة.

ويمكن في هذا الصدد مراجعة خطب وكلمات الامام السجاد وعمته العقيلة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب في الشام، ومن اجل کسر التعتيم الاعلامي الاموي وفضح جرائم يزيد، وقف الإمام السجاد عليه السلام، في الحکم الاموي وبحضور يزيد بن معاوية وکل معاونيه من رؤوس التحريف والضلال والقی ببيانه الخالد معريا سياسة الامويين الضالة الدموية ومبينا من هم السبايا واي مقام رفيع يمثلون في دنيا الاسلام.

اما عقائل آل الرسول (ص) فقد مرَغن أنوف بني أمية في الوحل واسقطن کبرياءهم عمليا أمام الأمة التي يحکمونها، تجد ذلك بوضوح في خطبة العقيلة زينب الکبری، التي القتها في مجلس يزيد في دمشق وفي المناقشات الحادة التي دارت هناك.

الثانية: تبني منعطف جديد للحرکة الاصلاحية في الأمة. ان المتتبع لطبيعة دور الإمام السجاد عليه السلام في الحياة الاسلامية بعد عودته، يلمح انه عليه السلام قد رسم منهجه العملي بناء علی دراسة الاوضاع العامة للامة بعد ثورة الإمام الحسين عليه السلام، وتشخيص نقاط ضعفها ومقومات نهوضها.

اما في شأن استشهاد الإمام زين العابدين، فقد استشهد عليه السلام، في المدينة في شهر محرم للسنة الخامسة والتسعين للهجرة عن عمر يناهز السبعة و الخمسين عاما، فقد تقلد الوليد أزمّة الملك بعد ابيه عبد الملك بن مروان، وقد وصفه "المسعودي" بأنه كان جبارا عنيدا غشوما (مروج الذهب). وكان هذا الطاغية من احقد الناس على الأمام السجاد لأنه كان يرى أنه لا يتم له الملك والسلطان مع وجود الامام السجاد (ع). و دُفن  الامام في جنة البقيع إلى جانب عمه الإمام الحسن(ع)، فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8082 sec