رقم الخبر: 232744 تاريخ النشر: أيلول 18, 2018 الوقت: 10:35 الاقسام: محليات  
محلل ايراني أمريكي:حضور روحاني في الامم المتحدة، فرصة للدبلوماسية الايرانية

محلل ايراني أمريكي:حضور روحاني في الامم المتحدة، فرصة للدبلوماسية الايرانية

قال محلل العلاقات الدولية تريتا بارسي اليوم الثلاثاء: إنّ حضور الرئيس روحاني الي الامم المتحدة يوفر فرصة أمام الدبلوماسية الايرانية واصفاً مسؤولي البيت الابيض بأنهم يتصرفون كعصابة دولية إجرامية مستغلين موقعهم في مجلس الأمن.

قال محلل العلاقات الدولية تريتا بارسي اليوم الثلاثاء: إنّ حضور الرئيس روحاني الي الامم المتحدة يوفر فرصة أمام الدبلوماسية الايرانية واصفاً مسؤولي البيت الابيض بأنهم يتصرفون كعصابة دولية إجرامية مستغلين موقعهم في مجلس الأمن.
وفي تصريح أدلي به لمراسل إرنا أضاف بارسي بأنّ مشاركه الرئيس الايراني حسن روحاني في اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة تتيح له لفرصة ليبيّن للعالم طبيعة حكومة ترامب التي تتصرف كعصابة إجرامية وكتهديد يستهدف إستقرار الشرق الاوسط والنظام العالمي الليبرالي.
وعمّا ستوثر هذه الزيارة في تغيير مسار الأحداث عبّر بارسي عن اعتقاده بأنّ هذه الزيارة والمشاركة ستنفع ايران دبلوماسياً لأنّ الرئيس روحاني سيلتقي هناك قادة العالم.
وطالب بارسي باتخاذ أعضاء مجلس الأمن موقفاً حازماً حيال السياسية الأحادية الامريكية المتفردة مؤكداً علي ضرورة تحديد المجتمع الدولي موقفه حيال الحالة الراهنة فإما أن يعيش في ظل نظام قائم علي القانون وإما أن يرضخ لضغوط ترامب وتهديداته ويسمح له بأن يضع شروطاً للعلاقات بين الدول.
وقال بارسي وهو المؤسس والمدير التنفيذي للمجلس الوطني للجالية الايرانية المقيمة في الولايات المتحدة (ناياك) بأنّ الرئيس روحاني يستطيع الخروج بالنتيجة المتوخاة من هذه المشاركة عبر عرضه الفارق الواضح بين السلوك الايراني الملتزم بالإتفاق النووي وأداء ترامب غير اللائق.
وعن الاسس القانونية التي تقوم عليها دعوة الولايات المتحدة مجلس الأمن لتشكيل إجتماع في سبتمبر واطلاق واشنطن التهديدات ضد ايران قال بارسي: إنّ واشنطن ليس لديها قاعدة قوية في هذا المجلس كي تطلق تهديدات ضد ايران لكنّ رئاستها علي هذا المجلس في سبتمبر ستتيح لها الفرصة لإستغلال الإجتماع وتمرير مطالبها.
وإعتبر بارسي اللوبي الصهيوني السعودي تهديداً للعالم مصرحاً بأنّ ترامب شمَّر عن ساعدَيه لنسف كامل للنظام العالمي السائد القائم علي الليبرالية عازياً ذلك الي قناعة لدي ترامب تقوم علي ضرورة إدارة العالم كغابة لأنه يعتقد بأنّ هذا النوع من القيادة سيعود بالنفع علي بلده وتشاطره اسرائيل والسعودية الراي في هذا المجال.
ونظراً الي رئاسة الولايات المتحدة لمجلس الأمن خلال هذا الشهر، تمّ التخطيط لإقامة إجتماع لمجلس الأمن يشارك فيه ترامب نفسه تُطرح فيه قضايا ايران وملف حظر إشاعة الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية في اوروبا والشرق الاوسط وآسيا.
 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5998 sec