رقم الخبر: 232709 تاريخ النشر: أيلول 17, 2018 الوقت: 16:49 الاقسام: دوليات  
موسكو تؤكد بالأدلة ضلوع كييف في إسقاط "بوينغ" الماليزية
الرئيس الأوكراني يوقع قرار إلغاء معاهدة الصداقة مع روسيا

موسكو تؤكد بالأدلة ضلوع كييف في إسقاط "بوينغ" الماليزية

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن معطيات جديدة تثبت بشكل قاطع تورط كييف في إسقاط طائرة "بوينغ" الماليزية في أجواء شرقي أوكرانيا عام 2014.

وقال قائد إدارة المدفعية والصواريخ في الوزارة الفريق نيقولاي بارشين، إن الخبراء الروس تمكنوا من تحديد رقم الصاروخ الذي أصاب رحلة MH17  الماليزية، ما يسمح بالاستنتاج أن هذا الصاروخ صنع عام 1986 في مصنع دولغوبرودني قرب موسكو، وتم تسليمه نهاية العام نفسه إلى وحدة عسكرية في جمهورية أوكرانيا السوفيتية آنذاك، وأنه لم يغادر أراضي أوكرانيا منذ ذلك الوقت.

وأوضح الفريق أن الصاروخ رقم 886847379 التابع لمنظومات "بوك" كان بين أسلحة فوج 223 للدفاع الجوي الأوكراني، الذي شاركت وحدات منه منذ عام 2014 بشكل نشط في ما يسمى "عملية مكافحة الإرهاب" في إقليم دونباس شرقي البلاد.

من جهته أعلن المكتب الصحفي للرئاسة الأوكرانية أن الرئيس بيترو بوروشينكو وقع قرارا لمجلس الأمن والدفاع الوطني الأوكراني بإنهاء معاهدة الصداقة والتعاون والشراكة بين أوكرانيا وروسيا.

وقال المكتب – في بيان أصدره الاثنين ونقلته وكالة أنباء /سبوتنيك/ الروسية: إن الرئيس بيترو بوروشينكو وقع قرار مجلس الأمن والدفاع الوطني الأوكراني بتاريخ 6 سبتمبر حول معاهدة الصداقة والتعاون والشراكة بين أوكرانيا وروسيا الاتحادية".

 

 

ووفقاً لقرار مجلس الأمن والدفاع الوطني الأوكراني تم دعم اقتراحات وزارة الخارجية الأوكرانية بوقف أوكرانيا معاهدة الصداقة والتعاون والشراكة بين أوكرانيا وروسيا الاتحادية، والتي تم توقيعها في 31 مايو 1997.

من جانبه، أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف إلى أن كييف نفسها أكدت مرارا أن أيا من منظومات "بوك" التابعة لها بما فيها من صواريخ، لم تقع إطلاقا في أيدي مقاتلي دونباس.

وأكد أيضا أن الصاروخ المذكور لم يكن بين الصواريخ التي كانت متواجدة في أراضي شبه جزيرة القرم، وقت انضمامها إلى روسيا في مارس عام 2014.

وقدّم كوناشينكوف أدلة موضوعية تستند إلى تحليل دقيق لتسجيل الفيديو الذي ادعت لجنة التحقيق الدولية أنه يظهر نقل صاروخ روسي إلى مقاتلي دونباس، وقال إن هذه الأدلة تثبت أن مقطع الفيديو المذكور مزيفة، متهما كييف بالضلوع في عملية التزوير هذه.

وعرضت وزارة الدفاع الروسية للصحفيين تسجيلا صوتيا لعسكريين أوكرانيين، يعود لوقت إجراء تدريبات في منطقة أوديسا جنوبي أوكرانيا عام 2016 وسبق نشره في وسائل إعلام أوكرانية، حيث قال أحد العسكريين: "إذا كان الأمر هكذا.. فسنسقط "بوينغ" ماليزية أخرى".

ولفت كوناشينكوف إلى أن المتكلم هو العقيد في الجيش الأوكراني روسلان غرينتشاك، وأن كلامه يدل على معرفته بملابسات إسقاط رحلة MH17 .

 

 

وأعرب كوناشينكوف عن أمله في أن تقبل لجنة التحقيق الدولية، التي اتهمت في وقت سابق روسيا بالتورط في إسقاط الطائرة الماليزية، هذه الأدلة الجديدة التي لا تترك مجالا للشك. وقال: "هناك فرق كبير بين الاعتماد على مقاطع فيديو مأخوذة من الإنترنت، والاعتماد على الوثائق الملموسة التي قدمناها اليوم".

من جهة أخرى وصل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إلى مقدونيا يوم الاثنين، وهو يحمل تحذيرا من أن روسيا تسعى للتأثير على استفتاء حول تغيير اسم الدولة الواقعة في البلقان وهو ما سيفتح الباب أمام انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي.

وحددت مقدونيا يوم 30 سبتمبر أيلول موعدا لإجراء استفتاء على اتفاق أبرمته الحكومة في يونيو حزيران مع جارتها اليونان لتغيير اسمها إلى جمهورية مقدونيا الشمالية وهو ما سيمهد الطريق على نحو كبير أمام انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

في سياق آخر قامت سلطات سويسرا بتشديد وتعقيد إجراءات الاعتماد للدبلوماسيين الروس.

وقال بيار الان ألتشينغر، ممثل المكتب الصحفي بوزارة الخارجية السويسرية، إن وزارته، استدعت منذ الربيع الماضي، السفير الروسي أو القائم بالأعمال، 3 مرات، للحصول على تفسيرات في قضية تسميم سيرغي سكربيال وابنته، وكذلك بخصوص الوضع حول مختبر شبيتس السويسري.

وأضاف الدبلوماسي السويسري: "حثت وزارة الخارجية السويسرية، روسيا على وقف النشاط غير المشروع فورا في أراضي دولتنا وضد المنشآت السويسرية".

وأكد الممثل السويسري، أن بلاده تتقاسم المعلومات المتوفرة لديها مع كل الدول الشريكة. وقال: "في الوقت نفسه، سنواصل جهودنا للحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/7888 sec