رقم الخبر: 232609 تاريخ النشر: أيلول 16, 2018 الوقت: 16:58 الاقسام: اقتصاد  
الإتحاد الأوروبي يسعى لاستمرار التعاون مع إيران في قطاعات مهمة كالنفط
رغم الضغوط الأميركية..

الإتحاد الأوروبي يسعى لاستمرار التعاون مع إيران في قطاعات مهمة كالنفط

يسعى الإتحاد الأوروبي في العثور على آليات مناسبة لاستمرار التعاون المالي والتجاري مع ايران لاسيما النفطي رغم الضغوط الأميركية، كما أوردت صحيفة (فايننشيال تايمز) البريطانية.

وذكرت الصحيفة، الأحد، ان الحكومات الأوروبية تتفاوض لصياغة آلية للتبادل المالي تمكن الشركات الأوروبية من استمرار التعاون مع ايران. وتسعى فرنسا وألمانيا وبريطانيا مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي للعثور على آليات مالية قبل حلول شهر تشرين الثاني/ نوفمبر موعد المرحلة الثانية من الحظر الأميركي على ايران.

وقال دبلوماسيون مطلعون: ان هدف السياسيين الأوروبيين المساعدة في الحفاظ على المصالح التجارية الناتجة عن الاتفاق النووي التي أدت الى التوقيع عليه في عام 2015. وأفاد المتحدث باسم وزير المالية الفرنسي في هذا المجال: ان قراراً سياسياً لم يتخذ بعد لإيجاد تسهيلات مالية مستقلة، إلا أن هناك سرعة في هذا الموضوع.

وفي السياق، إقترح رئيس مجلس العلاقات التجارية التركية-الايرانية، أميد كيلر، تأسيس بنك مشترك لإنجاز المعاملات والتجارة بين البلدين لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والإتفاق على التجارة بالعملة الوطنية.

وفي مقال كتبه في صحيفة (دنيا)، أشار كيلر الى المحادثات التي جرت أخيراً في طهران خلال اجتماع القمة الثلاثية بين ايران وروسيا وتركيا، واعتبر تأسيس بنك مشترك بأنه يشكل حلقة مكملة للعلاقات الايرانية-التركية، وقال: انه على هامش الاجتماع أكد محافظ البنك المركزي الايراني أيضاً على إنجاز المعاملات بالعملة الوطنية وحذف الدولار من التبادل التجاري بين الدول الثلاث.

وأشار كيلر الى ترحيب المستثمرين والتجار ورجال الأعمال والمصدرين والمستوردين الأتراك لمقترح تأسيس بنك مشترك وكذلك التجارة بالعملة الوطنية بين البلدين، وقال: ان ايران وتركيا تربطهما علاقات عريقة ومنها التجارية تعود لمئات الأعوام وان فرض الحظر على ايران يؤثر على تركيا أكثر من أي دولة أخرى.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7589 sec