رقم الخبر: 232379 تاريخ النشر: أيلول 14, 2018 الوقت: 16:28 الاقسام: دوليات  
آبي يدعو لحل نزاع الجزر مع روسيا قبل إبرام معاهدة سلام
اجتماع مرتقب بين بوتين وأردوغان

آبي يدعو لحل نزاع الجزر مع روسيا قبل إبرام معاهدة سلام

أكد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي يوم الجمعة، موقف بلده بشأن ضرورة تسوية نزاع يتعلق بجزر احتلتها قوات روسية في نهاية الحرب العالمية الثانية قبل إبرام معاهدة سلام لإنهاء العداء رسميا بين البلدين.

وفاجأ بوتين على ما يبدو آبي عندما أبلغه خلال منتدى إقليمي في فلاديفوستوك يوم الأربعاء أنه ينبغي على البلدين توقيع معاهدة سلام بحلول نهاية العام دون شروط مسبقة.

وقال آبي خلال مناظرة تلفزيونية مع منافسه في انتخابات رئاسة الحزب الحاكم التي تجرى يوم 20 سبتمبر أيلول الجاري يجب أن نستشف مؤشرات من تصريحات متعددة لبوتين. لقد اقترح بالفعل العمل على النحو اللازم من أجل إبرام معاهدة سلام. موقف اليابان بالطبع هو حل النزاع على الجزر ثم توقيع معاهدة سلام.

وأضاف: قلت هذا قبل وبعد تصريحات (الرئيس بوتين) ورد الرئيس بوتين على ذلك. لكن لا يمكنني الحديث بخصوص ذلك لأننا في وسط مفاوضات... ما يمكنني قوله إنني اعتقد أن عقد اجتماع قمة في نوفمبر أو ديسمبر سيكون مهما.

ومن المرجح أن يجتمع الزعيمان في قمتين إقليميتين في وقت لاحق هذا العام.

وتطالب موسكو وطوكيو بالسيادة على الجزر التي تطلق عليها روسيا اسم جزر كوريل بينما تُعرف في اليابان بالأراضي الشمالية.

وأدرج آبي حل هذا النزاع ضمن أولويات برنامجه السياسي.

لكن خبراء قالوا إنه سيكون من الصعب على اليابان قبول اقتراح بوتين لأنه يعني تخليها عن مطالبها بالسيادة على الجزر. وقال جيمس براون أستاذ العلوم السياسية في جامعة تمبل باليابان إن هناك شكوكا بشأن رغبة بوتين في حل النزاع بالفعل.

وكتب براون في مقال رأي نشرته صحيفة (جابان تايمز) الصادرة بالإنجليزية نظرا لأن الحكومة اليابانية لا يمكنها قبول الاقتراح بدون التخلي عن مطالبها... فإنها لا تملك خيارا سوى رفضه. وأضاف: هذا يجعل اليابان تبدو كما لو كانت العقبة أمام توقيع معاهدة سلام.

وقال آبي إن توقيع اتفاق سيفتح المجال أمام الشركات اليابانية للتجارة والاستثمار في روسيا المحرومة من الاستثمارات الغربية بسبب العقوبات المفروضة عليها.

أما بالنسبة لبوتين، الذي يظهر نفسه بمظهر المدافع عن مصالح روسيا القومية، فإن التخلي عن الجزر سيضعه في مواجهة رد فعل سياسي داخلي.

من جهة أخرى أكد الكرملين يوم الجمعة، أنه يعد لاجتماع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونطيره التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين في منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف مثل هذا الاجتماع ممكن ويجري الإعداد له.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ذكر في وقت سابق أن أردوغان وبوتين سيجريان محادثات حول الأزمة في سوريا يوم الاثنين.

*موسكو مندهشة لمزاعم "توقيف عميلين" روسيين في سويسرا

في سياق آخر أعربت السفارة الروسية في سويسرا عن دهشتها، لمزاعم "توقيف عميلين روسيين" في سويسرا متهمين بـ"التجسس على مختبر سويسري" حقق في تسمم العميل البريطاني السابق سيرغي سكريبال وابنته.

وقال مصدر دبلوماسي في السفارة لوكالة "إنترفاكس"، إن الجانب الروسي لم يتلق أي معلومات حول الاعتقال المزعوم، مشيرا إلى أن هذه المزاعم ظهرت بعد تحقيق مشترك أجرته صحيفة Tages Anzeiger السويسرية وأخرى هولندية لم يذكر اسمها.

وأضاف: "نحن بالطبع على علم بما يشاع، وقرأنا هذا المقال ولدينا الكثير من الأسئلة حوله، ويبدو لنا أن المقال يندرج في حملة أخرى معادية لروسيا يتم الترويج لها الآن".

وتساءل عن سبب الإعلان عن "اعتقال الجاسوسين" في هذا التوقيت، وتابع: "هذا الحادث، وقع حسب ما يشاع قبل ستة أشهر، والسؤال: لماذا لم يكتبوا عن ذلك حتى الآن؟ هذا يثير العديد من الأسئلة، لاسيما وأن الصحيفة في مقالها استندت إلى مصادر لم تذكرها. الأمر كله مثير للجدل".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7843 sec