رقم الخبر: 232160 تاريخ النشر: أيلول 11, 2018 الوقت: 16:59 الاقسام: دوليات  
روسيا تتهم أمريكا بالضغط على دول الناتو للتخلي عن اتفاقيات
بوتين يؤكد على أهمية إرساء السلام في شبه الجزيرة الكورية

روسيا تتهم أمريكا بالضغط على دول الناتو للتخلي عن اتفاقيات

أعلن مدير قسم منع الانتشار والرقابة على الأسلحة بوزارة الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف، أن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس ضغوطًا شديدة على الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" لتبتعد هي وغيرها من الحلفاء عن الاتفاقيات، التي تم التوصل إليها سابقًا بشأن الفضاء.

وقال يرماكوف للصحفيين يوم الثلاثاء "إن الولايات المتحدة تمارس ضغوطًا شديدة على شركائها في "الناتو" وغيرهم ممن يسمون بالحلفاء، للابتعاد عن الاتفاقيات القائمة في مجال الفضاء، بما في ذلك مع روسيا".

من جهة أخرى قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء: إن تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أمر مهم للسلام في شبه الجزيرة الكورية.

وكان بوتين يتحدث في مؤتمر صحفي في مدينة فلاديفوستوك الساحلية بعد إجراء محادثات مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلقى رسالة من الزعيم الكوري الشمالية كيم جونج أون يطلب لقاء ثانيا.

من جهته قال مسؤولون أمريكيون يشرفون على الفحوص المعملية لرفات قتلى الجيش الأمريكي في الحرب الكورية (1950-1953) والتي سلمتها كوريا الشمالية للولايات المتحدة في 55 صندوقا في يوليو تموز الماضي إن الجيش اقترب من تحديد هوية أول جنديين.

وقال جون بيرد مدير إدارة التحليل العلمي في الوكالة الأمريكية للبحث عن أسرى الحرب والمفقودين التابعة لوزارة الدفاع ستعلن هوياتهما رسميا خلال اليومين المقبلين، مضيفا أنه سيجري إخطار أسر المتوفين أولا.

وأشادت إدارة الرئيس دونالد ترامب بتسليم كوريا الشمالية الرفات ووصفته بأنه دليل على نجاح اجتماع القمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في يونيو حزيران. وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إنه يدرس ترتيب اجتماع ثان.

*إيطاليا تدعو أوروبا لإعادة النظر في علاقاتها مع روسيا

في سياق آخر أعلن نائب رئيس الوزراء الإيطالي، وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، أن أوروبا ستكون أمامها فرصة لإعادة النظر في علاقاتها مع روسيا.

وقال سالفيني في حوار مع قناة "RT": "في مايو العام المقبل ستكون هناك فرصة تاريخية أخيرا لترتيب القوى في أوروبا"، مشيرا إلى الانتخابات البرلمانية الأوروبية، التي من المقرر أن تُجرى في شهر مايو 2019.

وأضاف نائب رئيس الوزراء الإيطالي أنه لا يرى "في العقوبات ضد روسيا أي جدوى اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية وثقافية"، مضيفا أنه "يسعى باستمرار للفت الانتباه إلى الخسائر وسيواصل فعل ذلك".

وينتقد سالفيني باستمرار العقوبات ضد روسيا، حيث تعهد في يوليو الماضي، بأن تكون إيطاليا من الدول الأولى، التي ستدافع عن رفع القيود الاقتصادية، التي يفرضها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1134 sec