رقم الخبر: 232062 تاريخ النشر: أيلول 10, 2018 الوقت: 20:21 الاقسام: عربيات  
ليبيا.. اتفاق على وقف إطلاق النار في العاصمة برعاية الأمم المتحدة
هجوم في قلب طرابلس.. إصابات وأنباء عن رهائن

ليبيا.. اتفاق على وقف إطلاق النار في العاصمة برعاية الأمم المتحدة

تحدثت وسائل إعلام ليبية عن انتهاء الهجوم الذي تحصن خلاله المسلحون داخل مبنى المؤسسة الوطنية حيث عزّزت السلطات إجراءاتها الأمنية في محيطه.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا توصل الأطراف المتصارعين في طرابلس إلى اتفاق على تجميد حركة القوات واستحداث آلية مراقبة وتحقيق لتثبيت وقف إطلاق النار.

الاتفاق رعاه المبعوث الأمميّ إلى ليبيا غسان سلامة وفي تغريدة على تويتر أشارت البعثة إلى وضع خطط لانسحاب التشكيلات المسلحة من المواقع السيادية والمنشآت الحيوية واستبدالها بقوات نظامية.

سلامة قال خلال الاجتماع "نحن أمام مفترق طرق، علينا أن نقوم بتصحيح الأوضاع من خلال التفاهم بيننا بدل من القتال وسفك الدماء وتدمير العاصمة، فلنترك للعسكريين وقتاً للتفاهم على كيفية فض النزاع والفصل ووضع آلية لمراقبة وقف إطلاق النار".

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في 2 أيلول/ سبتمبر حالة الطوارئ في العاصمة طرابلس وضواحيها، التي شهدت اشتباكات عنيفة بين المجموعات المسلحة.

​​​​​​​من جانب آخر أفاد مصدر في المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة الليبية طرابلس بسقوط عدد من الضحايا في هجوم مسلّح على مبنى المؤسسة الوطنية للنفط صباح الإثنين.

في السياق أصيب 6 أشخاص على الأقل بجروح، إثر اقتحام مسلحين مجهولين مبنى المؤسسة الوطنية الليبية للنفط بطريق السكة في العاصمة طرابلس.

وتضاربت الأنباء بشأن ما حدث في مبنى المؤسسة الوطنية للنفط الواقع وسط طرابلس، ففيما تحدثت مواقع محلية عن انفجارات في محيط المبنى، أفادت أخرى بوقوع هجوم مسلح واقتحام مبنى هذه المؤسسة الحيوية الرئيس.

وأكد موقع محلي أن مسلحين يشتبه في أنهم من تنظيم "داعش" اقتحموا مبنى المؤسسة الوطنية للنفط، وتحصنوا داخله.

وذكر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي أن مسلحين تابعين لتنظيم "داعش" الإرهابي احتجزوا عددا من الموظفين، رهائن داخل مبنى المؤسسة الوطنية للنفط، وأن هؤلاء يطلقون النار على كل من يحاول الهرب.

وساق موقع "عاجل ليبيا" رواية تقول إن أحد الدواعش فجر نفسه أمام مبنى المؤسسة الوطنية للنفط، وفي أثناء ذلك تمكن خمسة مسلحين آخرين من الدخول إلى المبنى واحتجاز رهائن داخله.

هذا، وهرعت وحدات تابعة لقوة الردع الخاصة إلى عين المكان وقامت بمحاصرة المبنى.

ولاحقا أعلن هذا الموقع الإخباري المحلي، أن الهجوم المسلح على المؤسسة الوطنية للنفط أسفر حتى الآن عن مقتل 6 أشخاص، ونقل عن المتحدث باسم قوة الردع أحمد بن سالم، أن مقر المؤسسة الوطنية للنفط محاصر من جميع الجهات، وأن التعامل يجري مع المسلحين بداخله.

من جهته، أعلن وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني عبد السلام عاشور في تصريح تلفزيوني، أنه لا يعرف حتى الآن ما إذا كان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله داخل المبنى أم لا.

وفي وقت لاحق أعلنت رويترز نقلا عن مصادرها إجلاء رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط من مقرها في طرابلس الذي تعرض لهجوم مسلح.

من جهته أعلن رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله، مقتل عدد من العاملين، وإصابة آخرين بجروح خطيرة خلال الهجوم المسلح الذي تعرضت له مؤسسته.

وروى صنع الله في مداخلة هاتفية مع قناة تلفزيون "ليبيا 218" أن الهجوم جرى الساعة التاسعة صباحا، رافقه إطلاق نار كثيف داخل مبنى المؤسسة، لافتا إلى أن العملية كانت مفاجئة، وأن عددا من العاملين في المؤسسة تمكنوا من النجاة بأنفسهم، وأن قوة الردع الخاصة التي تدخلت أجلت الباقين.

هذا، ولم يعلن حتى الآن عن حصيلة ضحايا هذا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف أهم مؤسسة اقتصادية في ليبيا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: طرابلس ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0421 sec