رقم الخبر: 232061 تاريخ النشر: أيلول 10, 2018 الوقت: 20:09 الاقسام: محليات  
جهانغيري: سنعبر بالبلاد إلى بر الأمان بالتعاون مع الجامعات

جهانغيري: سنعبر بالبلاد إلى بر الأمان بالتعاون مع الجامعات

* إعلان الاميركيين انهم يستطيعون إيقاف بيع النفط الايراني انما هو مجرد هراء

وصف النائب الأول لرئيس الجمهورية، اسحاق جهانغيري، أوضاع البلاد بالخطيرة والشاقة، قائلاً: في مثل هذا الوضع، نأمل خيراً في الجامعات، وعلينا العبور بالبلاد إلى بر الأمان بالتعاون معها.

وفي اجتماع رؤساء الجامعات ومعاهد التعليم العالي والبحوث وحدائق العلوم والتكنولوجيا في جميع أنحاء البلاد، في جامعة العلوم والتكنولوجيا، أشار جهانغيري الاثنين، الى أن ظروف البلاد خطيرة وصعبة، وقال: هذا لا يعني أن كل العوامل الموجودة تشكل تهديدا، يمكن للفرص الجيدة أن تخرج من الظروف القاسية.

وقال النائب الأول لرئيس الجمهورية: إن تجربة مختلف البلدان والعالم قد أظهرت أن التغييرات العظيمة تأتي من الظروف الصعبة، ويجب علينا السعي لتحقيق تطورات كبيرة في هذه الظروف الصعبة.

وأشار جهانغيري إلى اقتراحات وحلول مجموعة من الأكاديميين حول الأوضاع الاقتصادية الحالية للبلاد وأضاف: قائد الثورة الإسلامية نصح الحكومة بضرورة النظر في هذه المقترحات.

وأشار إلى إن البلاد تمر في ظرف، حيث ان قوة باسم امريكا وبالإدارة التي تحكمها، تعتقد أنها لن تدخل مع إيران بمعركة عسكرية، ولكن بحرب ناعمة.

وأضاف: أمريكا تعتقد أن لديها اقتصادا متفوقا، وهي تدفع الدول لاستخدامها في الضغط على إيران، ومن ناحية أخرى، تستخدم قوتها الإعلامية لتؤثر بطريقة ما على أفكار الإيرانيين.

ولفت جهانغيري: لقد أنشأوا العشرات من مراكز الأبحاث على مر السنين للعمل على الحاق الاذى بالاقتصاد والشعب الإيراني.

وأضاف: في مواجهة هذه الأعمال، نحتاج إلى جلب قوتنا الناعمة إلى الساحة، وعندما يريدون استهداف الاقتصاد الإيراني، يتعين على الحكومة وضع الآليات لتتمكن من استغلال مواردها بأفضل ما يمكن.

وصرح النائب الأول لرئيس الجمهورية، بأن ما يعلنه الأميركيون، إنهم يستطيعون إيقاف بيع النفط الإيراني هو مجرد هراء، وقال: رغم أن مبيعات النفط الإيراني ستنخفض، وبالتالي فإن الميزانية ستتقلص أيضاً مقارنة بالعام الماضي، لكننا سنحاول التعويض بطريقة ما، لكي لا تتأثر الأجهزة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/3287 sec