رقم الخبر: 231957 تاريخ النشر: أيلول 09, 2018 الوقت: 20:29 الاقسام: عربيات  
الحوثي: التحالف السعودي تعمّد إفشال المشاورات في جنيف
غريفث يقر بفشل المفاوضات لعدم وصول انصار الله إلى سويسرا

الحوثي: التحالف السعودي تعمّد إفشال المشاورات في جنيف

*عبد السلام: سيطرة العدوان على المنافذ اليمنية لن تمرّ دون ثمن باهظ * قتلى وجرحى في صفوف قوات هادي بهجوم للجيش واللجان في لحج

قال زعيم حركة أنصار الله اليمنية عبد الملك الحوثي السبت إن التحالف السعودي تعمّد إفشال المشاورات في جنيف لعدم رغبته بالوصول إلى حلول منصفة.

وأوضح الحوثي أن الوفد الوطني إلى المفاوضات تعرض للمخاطر والعرقلات المختلفة في الجولة السابقة عند وصولهم إلى جيبوتي، ومُنع من المرور في دول معينة وكان يعيش حالاً من الخطر.

وأشار زعيم حركة أنصار الله إلى أن دول التحالف حرصت على أن يكون سفر الوفد الوطني "محفوفاً بالمخاطر غير مضمون الأمن والأمان ولا العودة"، قائلاً "لا مبرر لعرقلة سفر الوفد الوطني المفاوض الذي أراد فقط الوصول إلى جنيف بأمان والعودة إلى صنعاء بأمان".

إلى ذلك، أكد الحوثي أن دول التحالف ركزت على منع اصطحاب أي جرحى أو مرضى مع الوفد الوطني ونقلهم للعلاج في الخارج، لافتاً إلى أن "الأميركي مستفيد من العدوان اقتصادياً وسياسياً وتنفيذاً لأجندته التدميرية في المنطقة ولا يرغب بحل سلمي".

وعزى الحوثي فشل المشاورات إلى عدم "وجود جدية لدى الأميركي أو البريطاني أو من معهما في الغرب أو دول العدوان".

وفي سياق آخر، تطرق زعيم أنصار الله إلى تضرر العملة الوطنية في اليمن ما أدى إلى ارتفاع الأسعار، حيث رأى أن تزايد استهدافها جزء من الحرب على البلد، داعياً التجار للتجاوب مع الإجراءات التي تساعد على تماسك العملة.

بالتوازي، لفت الحوثي إلى أن أكبر نسبة من التصعيد هي في الساحل الغربي والمناطق الحدودية لأسباب سياسية وعسكرية، وختم الحوثي بالقول "التصعيد الميداني يتزامن مع ارتفاع في وتيرة المجازر وهو ما يحتم مزيداً من الصبر والإصرار لمواجهة العدوان".

في السياق أقر المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفث بفشل جولة مفاوضات السلام اليمنية في جنيف بسبب عرقلة دول العدوان وصول طائرة أممية الى صنعاء لنقل أعضاء الوفد الوطني اليمني الى جنيف. واعتبرت حكومة الانقاذ اليمنية أن تصريحات غريفث تعزز ضعف دور الأمم المتحدة لحل الأزمة.

وفشل جديد للأمم المتحدة في ايجاد حل للأزمة اليمنية، اقر به المبعوثُ الدولي الى اليمن مارتن غريفث بعد فشل عقد جولة محادثات السلام اليمنية في جنيف.

وقال مارتن غريفث المبعوث الدولي الى اليمن "جميع الجهود بذلت من قبل انصار الله للقدوم وسيأتون الى هنا ولكننا فشلنا في حل القضايا لجعلهم يصلون، من غير الاعتيادي ان لحظات اطلاق النقاش محفوفة بامور هشة وساذهب الى مسقط وصنعاء لالتقي زعماء انصار الله".

وأكد غريفث ان هناك تأكيد على اطلاق العملية السياسية من خلالِ المشاورات التي بدأتْ بالفعل خلالَ الايامِ الثلاثةِ السابقة. واضافَ أنّ النقاشات تطرقتْ الى مسألة إجلاء الحالات المرضية، مشيراً الى الدفعةَ الاولى ستنطلقُ الى القاهرة خلالَ أسابيع.

من جهته قال رئيس وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف محمد عبد السلام إن "الأمم المتحدة فشلت أو أُفشلت في استخراج الترخيص اللازم لانتقال الوفد".

عبد السلام أضاف أن الشعب اليمني لن يبقى مكتوف الأيدي ولن يقبل تحت أي ظرف من الظروف أن يظلّ قابعاً في معتقل كبير، وتابع "سيطرة التحالف الأرعن على المنافذ اليمنية البحرية والجوية لن تمرّ من دون ثمن باهظ".

ولفت عبد السلام إلى أن الوفد أبدى موافقته على طائرة تغادر صنعاء مباشرة إلى جنيف برفقة مرضى وجرحى، مؤكداً أن أية جهة لم تقدم ضمانة بسلامة الوفد وعودته من المدينة السويسرية، بما فيهم بعض سفراء الدول الدائمة العضوية.

ميدانياً استشهد 5 مدنيين بينهم 3 نساء السبت إثر غارات جوية للتحالف السعودي استهدفت مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب شمال شرق اليمن.

كما أفاد مصدر عسكري يمني بمقتل وجرح العديد من قوات هادي بعملية هجومية للجيش واللجان الشعبية استهدفت مواقعهم في مديرية كَـرِش شمالي محافظة لحج جنوب البلاد.

في وقت أحبط الجيش واللجان بعد ساعات من المواجهات، هجوماً جديداً لقوات هادي والتحالف السعودي على عدد من التلال والمواقع في مديرية حيْفان جنوبي محافظة تعز، وأسفرت المواجهات عن قتلى وجرحى في صفوف قوات هادي دون أن تتمكن من التقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان، وفق مصدر عسكري يمني.

وفي جبهة الساحل الغربي، دمر الجيش واللجان بقصف مدفعي آلية عسكرية محملة بعناصر من التحالف السعودي المشتركة في منطقة الفازة الساحلية جنوبي مديرية التُحيْتا جنوب محافظة الحُديْدة، ما أدى إلى مقتل وجرح طاقم تلك الآلية.

وعند الحدود اليمنية السعودية، قتل وجرح العديد من قوات التحالف السعودي جراء تدمير آليتهم العسكرية بصاروخ موجه شرق موقع الدود بجيزان السعودية.

على صعيد ذلك، قصف الجيش واللجان بصاروخي "زلزال 1" وقذائف المدافع على تجمعات وتحصينات قوات التحالف السعودي في منطقة الصوح الحدودية الممتدة بين صعدة اليمنية ونجران السعودية.

وفي المقابل جدّدت طائرات التحالف السعودي، شن غاراتها الجوية المترافقة مع قصف صاروخي ومدفعي مكثف على مناطق متفرقة في مديريات كِتاف وباقِم ورازِح ومُنَبِّه وغَمِر الحدودية بمحافظة صعدة شمال اليمن.

إلى ذلك كسر الجيش واللجان الشعبية، الأحد، زحفا لمرتزقة الجيش السعودي في صحراء البقع قبالة نجران.

وأكد مصدر عسكري وقوع قتلى وجرحى في صفوف مرتزقة الجيش السعودي وتدمير آليتين خلال كسر زحف بصحراء البقع.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1878 sec