رقم الخبر: 231818 تاريخ النشر: أيلول 08, 2018 الوقت: 16:59 الاقسام: دوليات  
لندن تخطّط لنشاطات تخريبية في موسكو.. وطلبيات فيتنامية لشراء أسلحة روسية
فرنسا تتهم روسيا بالتجسس على قواتها المسلحة من الفضاء

لندن تخطّط لنشاطات تخريبية في موسكو.. وطلبيات فيتنامية لشراء أسلحة روسية

تنوي السلطات البريطانية بحسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" لتنظيم هجمات هاكرز ضد روسيا، بهدف تنفيذ أعمال ونشاطات تخريبية في أراضي روسيا.

ونقلت الصحيفة، عن خبراء أمنيين قولهم، إن السلطات البريطانية، رغم ذلك، تخشى من انتقام روسي محتمل، وهو ما قد يهدّد بالضرر بالبنية التحتية في البلاد، وبالتالي فإن مسلك لندن لن يتجاوز الأطر والمعايير القانونية، حتى لا تثير انتقام موسكو.

ويرى الخبراء، أن بريطانيا، قد تلجأ إلى إجراءات من شأنها أن تؤثر إيجابا على حياة الشعب الروسي وفي ذات الوقت تساهم في تقويض سلطة الدولة في روسيا.

ومن بين ذلك، قد يدور الحديث عن قيام مختصين بريطانيين بفك الحجب، المفروض من جانب السلطات الروسية، على بعض المنصات الإعلامية، وهدم جدران الحماية التي تحد من الوصول إلى المواقع الإلكترونية المحظورة، بالتالي الكشف عن حالات انتهاكات حقوق الإنسان.

وقالت باتريسيا لويس، مديرة شؤون التحليل والبحث في مجال الأمن الدولي بالمعهد الملكي للعلاقات الدولية (تشاتام هاوس):" إذا قامت الأجهزة الأمنية البريطانية المختصة، بتنفيذ نشاطات تجلب الضرر للشعب الروسي، فسيكون ذلك لمصلحة فلاديمير بوتين. بيد أنه من الممكن مهاجمة مواقع الاستخبارات العسكرية الروسية (GRU)، ولكن خلال ذلك قد نتعرض لخطر هجمات مماثلة تماما وقد ترد روسيا بشكل أقسى بكثير".

وقال جيريمي فليمنج، رئيس مركز الاتصالات الحكومية (GCHQ- أحد الأجهزة الأمنية البريطانية المختصة)، يوم الخميس الماضي، إن بريطانيا والدول المتحالفة معها، ستتصدى للتهديدات التي، وفقا لاعتقادها، تصدر من روسيا وذلك عن طريق استخدام "مجموعة كبيرة من الأدوات".

هذا، وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد جددت اتهاماتها لروسيا بالوقوف وراء تسميم رجل الاستخبارات الروسي السابق والعميل المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا، في أعقاب صدور تقرير الشرطة البريطانية الذي جاء فيه أن الشخصين المشتبه بضلوعهما في هذه القضية هما مواطنان روسيان. كما نشرت الشرطة اسميهما وصورا لهما.

يذكر، أن روسيا رفضت مرارا الاتهامات الموجهة إليها بشأن قضية سكريبال، مشيرة إلى أن بريطانيا لم تقدم أي أدلة تدعم ادعاءاتها.

*فيتنام توجه أنظارها نحو أسلحة موسكو

من جهة أخرى قالت وكالة تاس الروسية للأنباء: إن فيتنام قدمت طلبيات لشراء أسلحة وعتاد عسكري روسي بقيمة تتجاوز المليار دولار.

ونسبت تاس إلى ديمتري شوجاييف رئيس الخدمة الاتحادية الروسية للتعاون العسكري التقني قوله: لدينا ملف طلبيات بقيمة تتجاوز المليار دولار.

وورد التقرير أثناء زيارة لروسيا يقوم بها نجوين فو ترونج الأمين العام للحزب الشيوعي في فيتنام.

وروسيا هي أكبر مورد سلاح لفيتنام كما تشارك شركات روسية في مشروعات للطاقة في البلد الآسيوي.

وفيتنام من أنشط مستوردي السلاح خلال السنوات القليلة الماضية في ظل مطالبات الصين المتنامية بالسيادة في بحر الصين الجنوبي حيث يتنافس البلدان على الأحقية في بعض المناطق.

الى ذلك قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي يوم الجمعة: إن روسيا حاولت اعتراض الاتصالات التي يبثها قمر فرنسي إيطالي مشترك يستخدمه جيشا البلدين لتأمين الاتصالات ووصفت ذلك بأنه عمل من أعمال التجسس.

وتابعت بارلي، في حديث حددت فيه السياسة الفرنسية الخاصة بالفضاء للسنوات القادمة أن القمر الروسي لوتش-أولمب اقترب من القمر أثينا-فيدوس عام 2017.

تأتي تصريحات الوزيرة بعد أسبوع من دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للاتحاد الأوروبي لتطوير علاقات ما بعد الحرب الباردة مع موسكو على الرغم من التوتر مع الغرب والذي يشمل مزاعم بالتدخل في انتخابات بالدول الغربية.

ويوفر القمر اتصالات آمنة للقوات المسلحة الفرنسية والإيطالية ولخدمات الطوارئ بالبلدين.

من جانب آخر عرضت وكالة "DAPRA" الأمريكية للأبحاث الدفاعية مشروع طائرة اعتراض "Glide Breaker" يعتقد أنها ستكون قادرة على ردع الأسلحة فرط الصوتية الروسية والصينية.

وكتب موقع "The Drive" أن العسكريين الأمريكيين يعبرون حاليا عن قلقهم الخاص من الأسلحة الروسية الحديثة، وخاصة من صاروخي "كينجال" (الخنجر) و"أفانغارد" (الطليعة). كما يخافون من الصين التي هي أيضا تعمل بنشاط على وضع أسلحة فرط صوتية.

وأشار إلى أن وكالة "DAPRA" أعلنت انطلاق عملها على وضع هذه الطائرة وعرضت مشروعها في معرض "D60" الذي جرى من الـ5 إلى الـ7 من سبتمبر الجاري في الولايات المتحدة وتزامن مع الذكرى السنوية الـ60 لتأسيس الوكالة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1836 sec