رقم الخبر: 231812 تاريخ النشر: أيلول 08, 2018 الوقت: 16:45 الاقسام: اقتصاد  
وزير الطرق: إيران تحتل المركز الحادي والعشرين في مجال الملاحة البحرية عالمياً
خلال مراسم الإحتفاء بيوم الملاحة البحرية العالمي في طهران

وزير الطرق: إيران تحتل المركز الحادي والعشرين في مجال الملاحة البحرية عالمياً

قال وزير الطرق وإعمار المدن عباس آخوندي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحتل المركز الحادي والعشرين في مجال الملاحة البحرية عالمياً؛ موضحاً ان الأسطول الملاحي الايراني يضم 238 سفينة تجارية ضخمة تقدر طاقاتها الاستيعابية في مجال نقل البضائع 19 مليون طن.

وفي تصريح له يوم السبت، خلال مراسم الاحتفاء بيوم الملاحة البحرية العالمي في طهران، لفت الوزير آخوندي الى أن 60 بالمئة من إجمالي شحنات النفط ومشتقاته على صعيد العالم يتم نقله عبر البحار، وذلك في ظروف آمنة بنسبة 99 بالمئة. وتابع قائلاً: ان ايران تحتل مكانة خاصة على صعيد الملاحة البحرية في العالم؛ مبيناً ان أسطول الملاحة البحرية الايراني يقف الى جانب أفضل 25 خطاً ملاحياً في أنحاء العالم.

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار وزير الطرق الى التهديدات الموجهة الى الملاحة البحرية (الايرانية) من جانب أمريكا، قائلاً: ان عدم إلتزام واشنطن بالاتفاق النووي وقرارها بفرض الحظر الجبان ضد ايران يتعارض والقوانين الدولية وحقوق الانسان. وأضاف: ان تواجد البلدان الأجنبية في المنطقة الذي أدى الى عرقلة مسار عبور السفن التجارية يشكل أيضاً من مصاديق التهديدات الأمريكية في المنطقة.

وقال آخوندي: إن إدراج اسم ايران على القائمة البيضاء الدولية الخاصة بالملاحة البحرية خير دليل على مكانتها الخاصة في صناعة النقل البحري الدولي؛ منوهاً في السياق الى أن حجم البضائع التي نقلت بواسطة السفن التجارية الايرانية خلال العام 2017 بلغ 3ر10 مليار طن.

من جانبه، أكد مديرعام شركة الملاحة البحرية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، محمد سعيدي، إن العراقيل التي تضعها أمريكا أمام الملاحة البحرية في العالم لها تداعيات، داعياً المنظمة البحرية الدولية (IMO) لمتابعة هذا الموضوع على وجه التحديد.

وخلال المراسم، أضاف سعيدي: ان الممارسات الأمريكية المتفردة تتعارض والمعاهدات الدولية في مجال الملاحة البحرية وتمس بالتجارة الدولية وأمن الأساطيل التجارية في العالم .وأضاف خلال المراسم والتي حضرها كي تاك ليم، أمين عام منظمة (ايمو): إننا نتابع بشكل جاد الدورات التدريبية للمنظمة بهدف الارتقاء بالمعايير الفنية في مجال الملاحة البحرية. ودعا سعيدي الى متابعة موضوع وضع العراقيل على أمن التجارة الدولية وأن لا يسمح بتعريض بلد ما أمن التجارة الى المخاطر عبر خطواته الأحادية الجانب.

من جهته، أعلن مديرعام منظمة الموانئ والملاحة البحرية، محمد راستاد، خلال هذه المراسم: ان شواطئ ايران الطويلة وتصنيفها في المركز العشرين للأسطول التجاري الدولي الى جانب إلتزامها بالمعايير الدولية جعلها تدخل القائمة البيضاء لمنظمة (ايمو). وأوضح راستاد ان ايران من الدول الأوائل التي انضمت للمنظمة البحرية الدولية، وتلتزم بالقوانين والقرارات الصادرة عنها.

يذكر أن المنظمة البحرية الدولية (IMO) أنشئت عام 1958 تحت مسمى المنظمة البحرية الاستشارية الدولية (IMCO)، وأصبحت فيما بعد، في عام 1982م، المنظمة البحرية الدولية. وهي وكالة الأمم المتحدة المسؤولة عن إضفاء السلامة والأمن والكفاءة على قطاع الشحن، ومنع التلوث الناجم عن السفن. وتضم حالياً 174 دولة في عضويتها عشرين منها ليست لها حدود مائية، وهذا يدل على اهتمام منظمة (ايمو) بتوسيع التجارة البحرية في العالم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/3537 sec