رقم الخبر: 231799 تاريخ النشر: أيلول 08, 2018 الوقت: 15:05 الاقسام: مقالات و آراء  
الذكرى الأربعون للجمعة السوداء في إيران...فلماذا سميت بالجمعة السوداء وماذا حدث؟

الذكرى الأربعون للجمعة السوداء في إيران...فلماذا سميت بالجمعة السوداء وماذا حدث؟

تحل اليوم (السابع عشر من شهريور (أيلول 1978) الذكرى السنوية الأربعون لمجزرة الجمعة التي ارتكبها النظام الشاهنشاهي البائد بحق أبناء الشعب الإيراني في ساحة الشهداء بالعاصمة طهران، الذين روت دماؤهم الزاكية شجرة الثورة الباسقة ومنحتها زخمها وسارعت في انتصارها بقيادة الإمام الخميني (قدس).

 ورغم أن ذكريات وأحداث السابع عشر من شهريور عام 1357 هجري شمسي (اليوم 9 أيلول/سبتمبر 1978) هي ذكريات وأحداث أليمة، لن تمحى من ذاكرة الشعب الإيراني، إلا أن الدماء الزاكية لآلاف الشهداء الذين سقطوا في تلك الجمعة السوداء، أعطت ثمارها الطيبة، وسارعت في تهاوي قصور الاستكبار والاستبداد والجور الشاهنشاهي، حيث ارتفعت راية جمهورية العدل الإسلامية مرفرفة عاليا. وقد استلهم الشعب الإيراني الدروس من نهضة الإمام الحسين عليه السلام، الذي واجه الأعداء مضحيا بأعز ما لديه من أنصار خلص وأبناء حتى ابنه الرضيع. فقد هب هذا الشعب واسترخص التضحية بالأبناء من أجل إقامة صرح الإسلام، وعندما رأت الجماهير سيد الشهداء عليه السلام يقدم شبانه قرابين في ساحة الحرب فيقطعون إربا إربا، هان عليها تقديم أبنائها في سبيل إقامة حكم الإسلام، حتى باتت الأمهات إذا استشهد احد أبنائهن تفخر وتنادي أن لديها آخرين مستعدون للشهادة في سبيل الله والإسلام. يوم السابع عشر من شهريور عام 1357هـ ش. (أيلول 1978) والمشهور بالجمعة السوداء يعد واحداً من أيام التضحية والجهاد في تاريخ الثورة الإسلامية. وتفصيل الحادثة:

بعد المظاهرات الحاشدة المنقطعة النظير في يوم 13 شهريور (أيلول 1978) بعد صلاة عيد الفطر في طهران، خرجت مظاهرات مشابهة في يوم الخميس 16 شهريور (7 سبتمبر أيلول) في طهران وتقرر أن تقام مظاهرات أخرى في صباح اليوم التالي (صباح الجمعة) في ميدان جاله (ميدان الشهداء) في طهران. وتحركت الجماهير صباح يوم الجمعة نحو هذا الميدان ووصل عدد المجتمعين إلى مائة ألف شخص وذلك في حدود السادسة صباحاً. حاصرت قوات الشاه الميدان المذكور من جميع الجهات ووجهوا فوهات البنادق نحو الجماهير ـ وفي هذه الساعة بالذات أعلن في الراديو بشكل مفاجئ عن قيام الأحكام العرفية في طهران وعشرات المدن الأخرى ـ وفتحت قوات النظام النار ضد الناس واستشهد في هذا اليوم المئات من المواطنين إضافة إلى مئات الجرحى.

وفي وصف هذه الحادثة يقول الإمام الخميني (قده): "إن ما حدث في مجزرة 17 شهريور [8 أيلول 1978] كان تكراراً لعاشوراء، و(ساحة الشهداء) هي كربلاء أخرى، وشهداؤنا كشهداء كربلاء، وأعداؤنا هم أشباه يزيد وجلاوزته. لقد قوضت كربلاء ـ بالدماء ـ قصر الظلم وأركان الاستكبار الشيطاني، لذا علينا نحن وارثي هذه الدماء وذوي الشبان والشهداء المضرجين بدمائهم، أن لا نركن إلى القعود حتى نوصل تضحياتهم إلى نتيجتها ونصفِّي ونزيل ـ بضربة قاضية وإرادة حاسمة ـ بقايا النظام الظالم وحثالات المتآمرين عملاء الشرق والغرب وندفنهم عند أقدام شهداء الفضيلة".

وقال أيضا بشأن أهمية إحياء ذكرى هذا الحدث: "إن السابع عشر من شهريور 1357 هو يوم من أيام الله الذي يحييه الشعب الإيراني الشريف كبقية أيام الله وقد واجه الشعب الإيراني خلال ثورته المباركة أياماً مشابهة ليوم 17 شهريور. وخرج شعبنا من هذه المشاكل منتصراً شامخ الرأس وأصبح محط اهتمام العالم كله من خلال تقديمه الشهداء في سبيل الإسلام والوطن وتقديم التضحيات الجسيمة في ساحة الجهاد والنضال. لقد ظن الأعداء أنه بإمكانهم التأثير على عزيمة الشعب وإرادته وثنيه عن المشاركة في الثورة الإسلامية العظيمة عن طريق المؤامرات والفتن، غافلين عن أن الثورة التي تقوم في سبيل الله والمبنية على العقيدة والإيمان لا يمكن أن تتوقف وتتراجع. إن شعبنا اليوم يعتبر الشهادة جزءاً من حياته وهو لا يخشى أية قوة، فكل من يملك سلاحاً كالشهادة في قاموسه الديني والعقائدي، لا يخشى العدو ولا يهاب المخاطر".

فتحية خالدة إلى أرواح الشهداء الذين سقطوا في ساحة الشهداء يوم الجمعة الدامي في الثامن من أيلول/سبتمبر 1978 لترتفع راية الإسلام خفاقة عالية، وتحية خالدة إلى إمام الشهداء الإمام الراحل مفجر الثورة الإسلامية وتحية لجميع الشهداء الذين سقت دماؤهم شجرة الثورة والإسلام لتعطي ثمارها الطيبة كل حين بإذن الله.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1475 sec