رقم الخبر: 230664 تاريخ النشر: آب 27, 2018 الوقت: 11:36 الاقسام: سياسة  
العميد حاتمي: القطاع الخاص في إيران سيبذل جهوداً مضاعفة لتطوير البنى التحتية الدفاعية السورية
إسرائيل قلقة من زيارة العميد حاتمي لسوريا

العميد حاتمي: القطاع الخاص في إيران سيبذل جهوداً مضاعفة لتطوير البنى التحتية الدفاعية السورية

يزور وزير الدفاع الإيراني العميد «أمير حاتمي» سورية على رأس وفد عسكري كبير في زيارة تستمر يومين.

وتحدث وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي في تصريح لوسائل الاعلام على هامش زيارته لسورية معلقاً على اتفاقية التعاون العسكري والدفاعي التي تم توقيعها مع سورية بالقول: هي ذات الاتفاقية التي تحدثت عنها صباح اليوم، وخلال هذه المرحلة بفضل اللطف الإلهي وعزيمة جنود محور المقاومة تتخطى الجمهورية العربية السورية الأزمة وتلج إلى مرحلة هامة للغاية هي مرحلة إعادة البناء.

وتابع حاتمي في الواقع يستند المحور الرئيسي لهذه الاتفاقية على الإجراءات والأعمال التي ينبغي تنفيذها خلال هذه المرحلة في سوريا. حيث أن القطاع الخاص في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكذلك قطاع الدفاع في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بمشيئة الله وطبق هذه الاتفاقية سيبذلان مساعيهما لتعزيز البنى التحتية الدفاعية في سوريا التي تعتبر الضامن الأساسي لإستمرار السلام والمحافظة عليه، وسيكون لهما مشاركة جدية في هذا الصدد.

ووصل اليوم وزير الدفاع الايراني أمير حاتمي في زيارة تهدف لتنمية التعاون الثنائي في ظل التطورات الجديدة ودخول سوريا في مرحلة اعادة الاعمار، ووقع الجانبان الايراني والسوري اتفاقية للتعاون العسكري والدفاعي.

من جهة أخرى توالت ردات الفعل على زيارة وزير الدفاع الإيراني العميد «أمير حاتمي»، لسوريا، والتي بدأت، صباح اليوم، الأحد، وتستمر ليومين.

حيث أبدى الموقع الإلكتروني الإسرائيلي «ديبكا»، مساء الأحد، قلقه من زيارة العميد «حاتمي»، لسوريا، زاعماً أن هناك اتفاقا عسكريا جديدا بين الطرفين، السوري والإيراني.

كما أدّعى «ديبكا» أن زيارة العميد «حاتمي» لدمشق تأتي بهدف التوقيع على اتفاق دفاع مشترك جديد بين إيران وسوريا، خاصة وأن حاتمي وصل إلى دمشق بصحبة وفد عسكري إيراني رفيع المستوى.

وأكد الموقع العبري أن العميد «حاتمي» صرح خلال زيارته المهمة بأنه جاء إلى سوريا بهدف تقوية وتعزيز الحلف السوري الإيراني المعارض أو المناهض لإسرائيل، وبأن هذه الزيارة هي الرد الإيراني على زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي، «جون بولتون»، لإسرائيل، الأسبوع الماضي.

وعزى الموقع العبري الاستخباراتي سبب آخر لزيارة الوفد العسكري الإيراني إلى دمشق، إلى طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خروج القوات الإيرانية من سوريا، على حد زعم الموقع.

يذكر أن «بولتون» وصل إلى «تل أبيب» صباح الأحد الماضي، في زيارة ليومين متتالين، التقى خلالها برئيس الوزراء، «بنيامين نتنياهو»، ووزير الحرب، «أفيغدور ليبرمان»، وغيره من المسؤولين الإسرائيليين.

 

 

 

العميد حاتميالعميد حاتمي
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7351 sec