رقم الخبر: 230377 تاريخ النشر: آب 24, 2018 الوقت: 18:27 الاقسام: عربيات  
" العفو الدولية" تطالب السعودية لإسقاط حكم الإعدام عن إسراء الغمغام
الرياض تعتزم إقتراض 11 مليار دولار بعد تجميد اكتتاب أرامكو

" العفو الدولية" تطالب السعودية لإسقاط حكم الإعدام عن إسراء الغمغام

طالبت منظمة "العفو الدولية" السلطات السعودية بإسقاط حكم الإعدام عن الناشطة السعودية إسراء الغمغام و4 آخرين متهمين بالمشاركة في تظاهرات مناهضة للحكومة.

وأكدت مديرة برنامج الشرق الأوسط في المنظمة، سماح حديد، أنه "في حال تنفيذ حكم الإعدام بحق المعتقلة والناشطة الحقوقية إسراء الغمغام، فإن ذلك سيشكل تهديداً لناشطين آخرين بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان".

واعتبرت حديد أن "الهدف من محاكمة الغمغام هو إسكات المعارضة في المنطقة الشرقية في المملكة"، مضيفةً إن "السعودية هي أكثر بلدان العالم تنفيذا لحكم الإعدام".

كما أكدت أنه "على العالم عدم تجاهل سجل السعودية السيئ في مجال حقوق الإنسان، ووضع حدّ لتلك المحاكمات السياسية والممارسات المخالفة للقانون الدولي".

في غضون ذلك، أعربت وزيرة الخارجية النرويجية، إينه إريكسون سورييد، عن قلقها من وضع حقوق الإنسان في السعودية، وحالات الإعدام، ومن ضعف حرية التعبير، وسجن المدافعين عن حقوق الإنسان والمرأة.

في السياق وتحت إشراف منظمة العفو الدولية، نظمت مجموعة من الناشطات البريطانيات بسياراتهن مظاهرة أمام سفارة الرياض في لندن، احتجاجا على احتجاز ناشطات في مجال حقوق الإنسان بالمملكة السعودية.

ونُظمت الحملة الاحتجاجية تحت شعار "بيب من أجل الحرية" بمناسبة مرور مائة يوم على إلقاء السلطات السعودية القبض على الناشطات إيمان آل نفجان، وعزيزة اليوسف، ولجين الهذلول، ومديحة العجروش، في مايو الماضي.

وكانت النساء المشاركات في المظاهرة يزمرن ببوق سياراتهن ويهتفن شعارات تطالب بالإفراج عن زميلاتهن السعوديات فورا. ومن المقرر أن تنظّم حملات احتجاجية مماثلة في فرنسا، وإسبانيا، والنرويج، وبلجيكا، خلال الشهر المقبل.

وشددت منظمة العفو الدولية أن الناشطات المحتجزات هن القوة الدافعة الحقيقية للتغييرات في السعودية، لكن حكومتهن تلقيهن وراء القضبان بهدف إسكاتهن.

ودعت المنظمة الحقوقية الحكومة البريطانية إلى إدانة احتجاز النشطاء في السعودية ومطالبة الرياض بإطلاق سراحهم، ونقلت صحيفة "إندبندنت" عن متحدثة باسم الخارجية البريطانية قولها إن لندن تدعم بقوة حقوق الإنسان، وكانت قد أبلغت السلطات السعودية مرارا بقلقها إزاء قضايا حقوق الإنسان في المملكة.

ومنذ شهر مايو الماضي، اعتقلت السلطات السعودية، حسب "إندبندنت، 11 مدافعا بارزا عن حقوق الإنسان على الأقل، بينهم نساء.

هذا ونقل حساب "معتقلي الرأي" على موقع تويتر خبرًا عن اعتقال السلطات السعودية شيخ قبيلة "عتيبة" فيصل بن سلطان بن جهجاه، بسبب تغريدات انتقد فيها حالة الفقر والأوضاع الاقتصادية المتردية في المملكة.

وأعاد ناشطون على "تويتر" نشر تغريدات لابن جهجاه تناول فيها الفساد والغلاء وتردي الأحوال المعيشية و"سرقة المستقبل بدون رادع".

وقد تفاعل رواد "تويتر" مع خبر اعتقال الرجل ورأوا فيه دليلا على أن السلطات تضيق ذرعا بكل من ينتقد الواقع، بصرف النظر عن مكانته الاجتماعية. ويعد اعتقال شيخ قبيلة "عتيبة" تطورًا خطيرًا لحملة الاعتقالات المستمرة التي تشنها السلطات السعودية منذ صعود ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان".

ويرى مراقبون أنه في حال كان هناك توجه لاعتقال شيوخ القبائل، فإن ذلك قد يحمل تبعات خطيرة على استقرار المملكة. وبينما تمنى بعض الناشطين أن يكون الخبر غير صحيح لأن الرجل غرد من حسابه قبل ثلاث ساعات، كتب أحدهم "في كلتا الحالتين في بلاد الحرمين أنت معتقل: إن صمتّ أو تكلمت".

ويأتي اعتقال "بن جهجاه" بالتزامن مع اليوم المئة، الذي تحشد فيه منظمة العفو الدولية مؤيديها في جميع أنحاء العالم للاحتجاج أمام السفارات السعودية تضامناً مع المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان المحتجزين في المملكة.

من جهة اخرى نقلت صحيفة فاينانشل تايمز الأميركية أنّ السعودية في صدد اقتراض 11 مليار دولار من بنوك عالمية بعد تجميد خطط الطرح لشركة أرامكو السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الرياض ستقترض من البنوك العالمية لتوفير التمويل للإصلاحات الاقتصادية، مشيرة إلى أن هذه القروض ستُقدَّم إلى صندوق الاستثمار العام للمرة الأولى في سياق دفع رؤية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لاقتصاد أقل اعتماداً على النفط في المملكة؟

وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح قد نفى ما تناقله عدد من وسائل الإعلام حول نية إلغاء الطرح الأولي العام لشركة أرامكو السعودية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/0328 sec