رقم الخبر: 229924 تاريخ النشر: آب 19, 2018 الوقت: 14:40 الاقسام: عربيات  
تصريحات ملك البحرين عن «سيادة آل خليفة» على قطر تثير الجدل

تصريحات ملك البحرين عن «سيادة آل خليفة» على قطر تثير الجدل

أثارت تصريحات لملك البحرين، نُشرت السبت، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نقلت عنه صحيفة بحرينية تصريحاً عنونته في صفحتها الأولى «الملك يؤكد حكم وسيادة آل خليفة على قطر منذ 1762»، وهو ما اعتبره البعض تصعيداً استفزازياً ضد القطريين.

وقالت صحيفة ما تسمى «أخبار الخليج» البحرينية في عناوينها الفرعية على الصفحة الأولى، «إننا سنظل مع أهلنا في شبه جزيرة قطر شعباً واحداً يجمعنا النسب والتاريخ»، مضيفةً أنه «لن يُمحى من ذاكرتنا الوطنية ما تعرض له أهلنا في الزبارة من عدوان سنة 1937».

وعلّق أستاذ الأخلاق السياسية بجامعة «حمد بن خليفة» في قطر «محمد المختار الشنقيطي» على ما نشرته الصحيفة البحرينية، في تغريدة على «تويتر» قائلاً بتهكُم: «إمبراطور البحرين قد قرر ضم دولة قطر إلى أملاك التاج البحريني التي لا تغيب عنها الشمس، أو كلف وزارة خارجيته بابتلاعها ووضعها تحت وصاية مكتب المستعمرات وما وراء البحار».

وكان ملك البحرين «حمد بن عيسى آل خليفة»، قد أشاد بدور قبيلة «النعيم» الكبير في بناء مسيرة الوطن، وبتاريخهم العريق القائم على الإخلاص لوطنهم، على حد قوله، أثناء استقباله وجهاء من هذه القبيلة أمس السبت.

وتطرق الملك خلال لقائه وجهاء هذه القبيلة، إلى وضع منطقة «الزبارة» (شمالي قطر)، وحكم آل خليفة وسيادتهم على شبه جزيرة قطر، منذ إعلان دولة آل خليفة في الزبارة عام 1762م، ومبايعة قبائل هذه المنطقة لآل خليفة لتأسيس هذه الدولة التي امتدت لتشمل كامل شبه جزيرة قطر وعاصمتها الزبارة، على حد زعمه.

يُذكر أن البحرين انضمت إلى الحصار والمقاطعة الذين فرضتهما السعودية مع الإمارات ومصر منتصف العام 2017، حيث جنحت البحرين منذ ذلك إلى الحدة في اللهجة ضد قطر على لسان أعلى المناصب في البلاد، في تصريحات تنطوي على «تخوين» حكام قطر، وادعاء حقوق تاريخية لآل خليفة في شبه الجزيرة القطرية، فضلاً عن القطيعة الدبلوماسية والاقتصادية وطرد المقيمين القطريين في البحرين، ومحاكمة آخرين بـ «التخابر مع قطر».

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/3682 sec