رقم الخبر: 229823 تاريخ النشر: آب 18, 2018 الوقت: 17:09 الاقسام: محليات  
جهانغيري: الجمهورية الإسلامية ليست في مأزق
خلال تفقده وكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء

جهانغيري: الجمهورية الإسلامية ليست في مأزق

قال النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تمرّ حالياً في ظروف اقتصادية حساسة؛ مؤكداً في الوقت نفسه "لكن ذلك لا يعني بأننا في مأزق، بل حتى لم ندخل مرحلة الأزمة".

جاء ذلك في كلمة أدلى بها جهانغيري، اليوم السبت، أمام جمع من المسؤولين والعاملين في وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء (ارنا)، وذلك على هامش زيارته التفقدية لمقر الوكالة في طهران.

ونوه النائب الأول لرئيس الجمهورية بالسبل والآليات المتوفرة في البلاد نظراً للطاقات والثروات الطبيعية والقوى البشرية الفريدة التي تشكل دعامة ثقافية وحضارية كبرى للعشب الايراني في مواجهة الظروف العصيبة الراهنة. وأردف قائلاً: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تحتل اليوم المركز الأول عالمياً في مجال الموارد النفطية والغاز؛ كما تقف الى جانب البلدان العشرة الأولى في العالم من حيث الموارد الطبيعية والثروات المنجمية والمعدنية الوفيرة، وأيضاً موقعها الجغرافي الكبير الذي يمتدّ من الخليج الفارسي الى منطقة الشرق الأوسط.

وأعرب جهانغيري عن تقدير الحكومة لدور الاعلام في تقديم المعلومات بشأن نقاط القوة والضعف بشفافية وانعكاس صوت الشعب الايراني.

واكد جهانغيري بان وكالة الانباء الايرانية هي أهم وكالة اعلامية في البلاد والتي تتحمل العبء الاكبر لنقل المعلومات وانتشارها على مستوى البلاد والعالم.

وأشار جهانغيري الى يوم المراسل الذي سمي تيمّنا بالشهيد صارمي، الاعلامي الذي استشهد على يد الجهل والغدر مؤكداً على الدور المهم والمؤثر للإعلام على الرأي العام في مختلف القطاعات الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية.

واستعرض جهانغيري الطاقات الكبيرة التي تتمتع بها ايران على مختلف الصعد وأشار الى الدور الذي لعبته ايران في مساعدة جيرانها مثل الكويت إبان غزو الكويت بواسطة قوات صدام، او اثناء سيطرة الجماعات التكفيرية مثل داعش على العراق.

وتابع: الامر الذي إعترف الجميع بموقف ايران الحضاري والتاريخي في هذا المجال، ولذلك وبما تتمتع به البلاد من مثل هذه الطاقات بإمكانها الخروج من الازمات بسهولة كما خرجت في السابق مشيراً الى فترة سنوات الحرب الثماني التي فرضها صدام على ايران.

وتطرق جهانغيري الى الحرب الاقتصادية الأخيرة التي تشنها امريكا ضد ايران مؤكداً امكانية البلاد للخروج من هذه الحرب من خلال الحكمة والتدبير والاعتماد على الطاقات الداخلية وتعزيز ثقة الشعب بالمسؤولين، وذلك لإحباط الحرب النفسية التي بدأتها امريكا قبل الحرب الاقتصادية من أجل التأثير على الرأي العام الداخلي.

وأقر جهانغيري بوجود مشاكل لكنه دعا المسؤولين والنخبة اجمع الى العمل على ترميم الثقة التي تزعزعت في المجتمع بدلا من الدخول في نزاعات هامشية، معتبراً ان ثقة الشعب هو أكبر رأسمال للبلد.

واكد بأن على الجميع ان يكونوا تحت مظلة واحدة، ويجب الحيلولة دون حدوث انقسام في المجتمع. مشدداً على ان اي شخص حريص على البلاد والنظام يجب ان يعلم ان أهم شيء للبلاد اليوم هو الاتحاد والتضامن والتفاهم الوطني.

وأشار جهانغيري الى مشاكل المواطنين الاقتصادية والمعاناة التي يعانيها المواطن مؤكداً انه لا يمكن معالجة هذه المشاكل الا من خلال التكاتف والاتحاد والحوار بين بعضنا البعض.

وحذّر جهانغيري من وقوع الاعلام الداخلي بيد الاعلام الخارجي والمعارض للبلاد. مؤكداً على ضرورة ان يتحلى الاعلام الداخلي بالشفافية والواقعية لكي تفشل وسائل الاعلام الاجنبية والمعارضة في التأثير على الرأي العام الداخلي.

كما أشار جهانغيري الى الفساد في البلاد، مؤكداً ان قضية الفساد قد استشرت حتى بين بعض المسؤولين في البلاد وقد إتسعت رقعته لأنه لم يتم مكافحتها في وقتها.

وأكد ضرورة التعامل بنزاهة وحياد مع كافة المفسدين بعدالة وبغض النظر عن مسؤوليته أو منصبه. واكد على عدم وجود خطوط حمراء في مجال مكافحة الفساد. مشيراً الى انه كلما كان تدخل الحكومة في الاقتصاد كبيراً كانت المحسوبية والامتيازات اكبر، ولذلك لابد من العمل على توزيع الثروة بصورة تكون في صالح جميع المواطنين.

كما أشار الى على ضرورة توزيع المعلومات بصورة عادلة على الجميع مؤكداً ان قانون حرية المعلومات قد تم المصادقة عليها في العام 2009، وقال: ان المعلومات يجب ان لا تكون حكراً على الحكومة لان ذلك سيؤدي الى الفساد وانه يجب ان تكون هناك حرية وشفافية في نقل المعلومات.

واكد جهانغيري ايضاً على ان الحكومة تعمل على تقديم مشروع الشفافية الى المجلس في الأيام المقبلة من اجل مناقشته والمصادقة عليه. كما تعمل على تقديم (مشروع التناقض) أيضاً وهو ينص على ضرورة عدم تفضيل المصالح الفردية خاصة مصالح المسؤولين على المصالح العامة.

وأشار جهانغيري الى ضرورة اجراء اصلاحات في قانون الضرائب وتخصيص مصادر العملات الأجنبية لإستيراد السلع الأساسية، وكذلك ضرورة مكافحة غسيل الاموال. واختتم جهانغيري تصريحاته بالتأكيد على ضرورة ان تكون وسائل الاعلام بمثابة عيون المجتمع على أداء المسؤولين وادارتهم والتذكير من خلال ممارسة النقد البنّاء.

وفي الختام أعرب عن تقديره لدور المدير العام لوكالة الانباء الايرانية ووزير الثقافة والارشاد في مواجهة الحرب النفسية التي يشنها الاعداء ضد ايران.

من جانبه، وعلى هامش زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية، إسحاق جهانغيري، لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء، قال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي، سيد عباس صالحي، ان الاعداء يحاولون اليوم تقويض الدور المرجعي لوسائل الإعلام مؤكدا (في حال انهارت المرجعية الاعلامية سنشهد التعددية في هذا المجال).

ودعا صالحي وسائل الإعلام الوطنية والخاصة لتكثيف الجهود من أجل مواجهة ضغوط الأعداء وتوفير ظروف أكثر إستقرارا للتحول الى مرجعية إعلامية.
ووصف وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ايرنا) بأنها الجسر الذي يربط بين الحكومة والشعب داعيا بذلك الى تعزيز الدور الثقافي لما له من تأثير كبير في التنمية الشاملة والازدهار. 

وقام النائب الأول لرئیس الجمهوریة إسحاق جهانغیری، السبت، بزیارة تفقدیة لمقر وكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (إرنا) في العاصمة طهران، وتجول في أقسامها المختلفة. واطلع جهانغیری، خلال زیارته، على قسم تحریر الأخبار بنوعیها المحلیة والخارجیة وغیره من الأقسام التابعة لوكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء.

ورافق النائب الأول لرئیس الجمهوریة في هذه الزیارة وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي سید عباس صالحي، والمدیر العام لوكالة (إرنا) سید ضیاء هاشمي، ومدير عام مؤسسة ايران الثقافية والإعلامية محمد تقي روغني ها، والمدير المسؤول لصحيفة الوفاق مصيب نعيمي.

اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
اسحق جهانغیری یتفقد ارنا اسحق جهانغیری یتفقد ارنا
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1089 sec