رقم الخبر: 229778 تاريخ النشر: آب 18, 2018 الوقت: 13:51 الاقسام: عربيات  
الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى
الأمم المتحدة تقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين

الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعيد فتح أبواب المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وشرطة الاحتلال تنشر تسجيلاً لعملية الطعن تأكّد استشهاد منفذ العملية الذي أفيد أنه فلسطيني من مدينة أم الفحم في فلسطين المحتلة. أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي فتح أبواب المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

جاء ذلك بعد إغلاق جميع أبوابه لساعات أمام المصلّين والاعتداء عليهم أثناء صلاتي المغرب والعشاء أمام باب الأسباط وإثر ذلك أدى العشرات من المصلين صلاةَ الفجر داخل المسجد وباحته بعد اعادة فتحه.

وكانت قوات الاحتلال قد أَخلت المسجد الأقصى وأَغلقت كل أبوابه إثر طعن جندي في البلدة القديمة في القدس وفيما نشرت شرطة الاحتلال تسجيلاً لعملية الطعن تأكّد استشهاد منفذ العملية الذي أفيد أنه فلسطيني من مدينة أم الفحم في فلسطين المحتلة.

من جهة أخرى عرض الأمين العام للأمم المتحدة «أنطونيو غوتيريش»، 4 مقترحات تهدف إلى حماية الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وتشمل نشر مراقبين وزيادة المساعدات الإنسانية والتنموية.

وفصّل غوتيريش مقترحاته في تقرير من 14 صفحة أعدّه بناء على طلب الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد استشهاد 171 فلسطينيا في قطاع غزة برصاص القوات الإسرائيلية منذ آذار.

المقترحات الأربعة:

- تعزيز الوجود الميداني للأمم المتحدة ورفدها بمراقبين لحقوق الإنسان وآخرين للشؤون السياسية مكلّفين بتقييم الأوضاع في الأراضي المحتلة.

- زيادة المساعدات الإنسانية والتنموية من أجل ضمان رفاهية السكان.

- تشكيل بعثة مراقبة مدنية تنتشر في مناطق حساسة مثل نقاط التفتيش والمعابر وقرب المستوطنات الإسرائيلية تكون مهمتها إعداد التقارير عن مسائل الحماية.

- نشر شرطة أو قوة عسكرية بتفويض من الأمم المتحدة تكون مهمتها توفير الحماية المادية للمدنيين الفلسطينيين.

يذكر أن تشكيل قوة حماية أممية يحتاج إلى قرار يصدره مجلس الأمن الدولي، وهو أمر مستبعد الحدوث في ظل استعداد الولايات المتحدة لاستخدام الفيتو لعرقلة أي مشروع تعارضه حليفتها إسرائيل.

وفي 1994 انتشرت في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة بعثة صغيرة تضم مراقبين أوروبيين، لكن إسرائيل رفضت كل الدعوات للسماح بوجود دولي في المناطق الحساسة.

وشدّد التقرير على أن تنفيذ كل من المقترحات الأربعة بحاجة لتعاون بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولكن من المستبعد أن توافق إسرائيل على أي من هذه المقترحات.

وتأتي أفكار غوتيريش تزامنا مع مساع للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/1667 sec