رقم الخبر: 229396 تاريخ النشر: آب 14, 2018 الوقت: 14:33 الاقسام: عربيات  
صمودُ غزة يُشعل السجالات الصهيونية الداخلية.. و«نتنياهو» أكثر الخاسرين

صمودُ غزة يُشعل السجالات الصهيونية الداخلية.. و«نتنياهو» أكثر الخاسرين

احتدمت السجالات داخل كيان العدو على خلفية عجز «تل أبيب» عن تركيع المقاومة في قطاع غزة، و كسر إرادة حاضنتها الشعبية التي أكدت غير مرة وقوفها إلي جانب السواعد المباركة التي تذود عن الأرض، والعرض، والمقدسات.

وتوقف موقع «واللاه» الصهيوني عند الجلسات المتلاحقة لحكومة الاحتلال المصغرة «الكابينيت»، والتي لم تخرج بأية مقررات واضحة، فضلاً عن أنها غصت بالصراخ و تبادل الاتهامات على وقع تزايد غليان ما تسمى «الجبهة الداخلية».

وفي الإطار، علّق الموقع قائلاً: «بعد الاجتماع الثالث خلال أسبوع، النهج المسيطر على الكابينيت هو الامتناع قدر الإمكان عن مواجهة شاملة في غزة من أجل التفرغ للجبهة الشمالية».

ومن جهتها كشفت قناة «كان» عن خلاف، وجدال عنيف حدث في الاجتماع بين وزير الحرب «أفيغدور ليبرمان»، ووزير الاستخبارات «يسرائيل كاتس».

وأشارت القناة إلى أن «كاتس» وجّه لليبرمان سؤالاً عن وعده السابق باغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية خلال 48 ساعة من توليه منصبه؛ الأمر الذي أثار حفيظة «ليبرمان».

وبدوره، أكد المتابع للشأن «الإسرائيلي» عاهد فروانة أن رئيس حكومة الكيان «بنيامين نتنياهو» يواجه معضلة حقيقية في ضوء تعاظم الضغط عليه من جانب قوى المعارضة التي تنتهج سياسة المزايدة.

وفي حديث لمراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، قال «فروانة»: «إن نتنياهو في وضع صعب، لا سيما بعد توالى التلميحات بشأن إمكانية اللجوء لخيار تقريب موعد الانتخابات».

وتعليقاً على تصاعد التهديدات «الإسرائيلية» باستئناف الاغتيالات بحق قادة المقاومة، قال «فروانة»: «إن التسريبات العديدة التي تناقلتها الصحف والقنوات العبرية بهذا الخصوص مقصودة، وهي جاءت لتخفيف وطأة الضغوط على رئيس حكومة الكيان».

وأضاف: «هناك حسابات كبيرة تحكم الفعل الإسرائيلي، وليس من السهولة بمكان الذهاب نحو مغامرة واسعة في غزة».

وحذر المتابع للشأن «الإسرائيلي» من أنه وفي حال لم يتم التوصل إلى حل جذري، وواضح للأزمة المتفاقمة في القطاع، ستبقى المواجهة هي الأقرب، والأكثر واقعية.

الجدير ذكره أن صحيفة «هآرتس»  كانت قد نقلت عن أوساط عسكرية صهيونية قولها: «إن إسرائيل تريد تأجيل أي مواجهة واسعة النطاق في القطاع حتي نهاية العام 2019 على الأقل، وهو الموعد المخطط لإنهاء بناء العائق تحت الأرض، والخاص بمواجهة أنفاق المقاومة الهجومية».

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/0982 sec