رقم الخبر: 229303 تاريخ النشر: آب 13, 2018 الوقت: 18:09 الاقسام: منوعات  
رسائل سرية لم تطَلها يد لمدة 130 عاماً!

رسائل سرية لم تطَلها يد لمدة 130 عاماً!

اُكتشفت مجموعة لم تكن معروفة سابقاً تتكون من أكثر من 1000 رسالة شخصية ترجع إلى آخر إمبراطورة ألمانية في حجرة سرية بالقصر الإمبراطوري في مدينة بوتسدام.

وتتضمن المجموعة بعض الرسائل الشخصية للإمبراطورة أوغستا فيكتوريا من قريبتها الملكة فيكتوريا، ملكة إنجلترا حسب  صحيفة Telegraph البريطانية. كانت أوغستا فيكتوريا ملكةً على بروسيا، وإمبراطورةً على ألمانيا، وقد تزوجت فيلهلم الثاني، إمبراطور ألمانيا الذي قاد بلاده إلى كارثة الحرب العالمية الأولى. تلك الرسائل التي لا تزال في مظاريفها المغلقة التي وضعتها فيها الإمبراطورة أوغستا، قد تسلط ضوءاً جديداً على حياة المرأة التي شهدت الاضطرابات الكبرى في بدايات القرن العشرين.

قال صامويل ويتور، من هيئة القصور والحدائق البروسية: «لقد اكتشفنا كنزاً أكثر قيمةً من المجوهرات أو الأحجار الكريمة». أُجبر حفيد الملكة فيكتوريا «الإمبراطور بيل» على التنازل عن العرش بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى، واضعاً بذلك نهاية حكم عائلة هوهنتسولرن. لحقت به الإمبراطورة أوغستا بمنفاه، وقضت ما تبقى من حياتها في هولندا. ولكن من الواضح أنها تركت خلفها مجموعة الرسائل تلك في ألمانيا.

وأضاف ويتور: «لقد عملت مع الهيئة هنا لتسعة عشر عاماً حتى الآن. وأنا شخص فضولي جداً، ولديّ مفتاح يفتح جميع الأبواب، ولكن عليّ أن أقول إنني رأيت هذا القبو للمرة الأولى في نهاية العام الماضي. فكرنا للوهلة الأولى بطبيعة الحال في المجوهرات والأحجار الكريمة واللآلئ، وكل ما يلزمنا لتمويل المعرض، وأردنا بالفعل فتح هذا القبو».

كانت مدينة بوتسدام تقع في ألمانيا الشرقية الشيوعية خلال فترة الحرب الباردة، ولم تتضح بعد أسباب عدم اكتشاف القبو والغرفة السرية طوال هذه الفترة. نهبت القوات السوفيتية القصر عام 1945، واستولت على أثمن ما فيه، ولكن على ما يبدو، أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى تلك الرسائل.

يبدو أن هذا القبو كان مؤمّناً بشكل استثنائي. فقد حاولت أربع شركات أمنية مختلفة فتحه، لكن محاولاتها باءت بالفشل. إلا أن الهيئة لجأت في نهاية المطاف إلى إدخال كاميرا منظار، لتكتشف أن القبو كان فارغاً.

لكنهم اكتشفوا خلال تلك العملية باباً سرياً مصنوعاً من الخشب بجوار القبو، استطاعوا فتحه بالفعل. وقد وجدوا هذه الرسائل بداخله. قال ويتور: «كان شعوراً رائعاً بالفعل. فقد وجدوا هذا الكنز الدفين، وهو يتكون من صندوقين خشبيين مليئين بالأظرف، وفي كل ظرف مجموعة من الرسائل».

يمكن لرسالة أوغست فيكتوريا أن تلقي ضوءاً على حياة امرأة كانت تعاني من الاضرابات التي حدثت في أوائل القرن العشرين

وأضاف: «لم ترغب الإمبراطورة أن يطلع أي شخص على هذه الرسائل، إنها صناديق رسائلها الخاصة، ولا نعلم بالضبط الفترة التي ترجع إليها تلك الرسائل».

لم يُعرف مضمون الرسائل المكتشفة حديثاً بعد. فهي معروضة في الوقت الراهن كما هي في أظُرفها المغلقة ضمن معرض خاص حول أفول القياصرة.

عندما ينتهي المعرض في نوفمبر/تشرين الثاني، ستُفتح تلك الرسائل في الذكرى المئوية لتنازُل فيلهلم عن السلطة.

قال ويتور: «ثمة شعور بانتهاك حرمة شيء مقدس عند فتح هذه المظاريف بهذه الطريقة، حيث أُغلقت قبل 130 عاماً، لم يعرف أي شخص مكانها على الإطلاق لقرن من الزمان».

قد تسلط الرسائل المرسلة من الملكة فيكتوريا الضوء على العلاقات بين الأقارب قبيل اندلاع الحرب العالمية الأولى. لكن المؤرخين لا يعوّلون كثيراً على العثور على بعض رسائل الإمبراطور إلى زوجته: فحسب الرواية المعاصرة، أحرقت الإمبراطورة تلك الرسائل قبل مغادرة قصر بوتسدام للمرة الأخيرة والذهاب إلى المنفى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1826 sec