رقم الخبر: 229156 تاريخ النشر: آب 12, 2018 الوقت: 17:50 الاقسام: اقتصاد  
"سي.إن.بي.سي" تستحوذ على حصة "توتال" بتطوير حقل بارس الجنوبي

"سي.إن.بي.سي" تستحوذ على حصة "توتال" بتطوير حقل بارس الجنوبي

أعلن مدير شؤون الاستثمار والأعمال بشركة النفط الوطنية الايرانية، أن شركة النفط الوطنية الصينية (سي.إن.بي.سي) حلت مكان شركة (توتال) الفرنسية في تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الغازي الواقع في جنوب ايران.

وأوضح محمد مصطفوي، في تصريح له يوم السبت، أن الشركة الصينية استحوذت على 1ر80 بالمئة من مشروع تطوير المرحلة 11 وحلت مكان توتال الفرنسية وستواصل العمل. وأكد مصطفوي تنفيذ عطاءات المرحلة 11 وأن وتيرة العمل تمضي على نحو سريع في المرحلة.

وكانت إيران قد وقعت، الصيف الماضي، إتفاقاً مع كونسورتيوم دولي بقيادة شركة توتال الفرنسية ويضم (سي.إن.بي.سي) الصينية، و(بترو بارس) الايرانية لتطوير المرحلة 11 من حقل بارس الغازي، في صفقة هي الأضخم في مرحلة ما بعد الحظر حينئذ. وبلغت قيمة العقد 8ر4 مليار دولار، ومن المتوقع بعد تدشين المرحلة 11، رفع طاقة إستخراج ايران من الحقل المشترك مع قطر، بواقع 56 مليون مترمكعب يومياً.

وكانت توتال تملك حصة 1ر50 بالمئة في عقد المرحلة الحادية عشرة من حقل بارس الجنوبي، في المقابل تمتلك (سي.إن.بي.سي) الصينية حصة 30 بالمئة من المشروع، بينما تملك بتروبارس التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية الحصة الباقية التي تبلغ 9ر19 بالمئة.

وبحسب العقد، فان الشركة الصينية مخولة بالاستحواذ على حصة توتال في المشروع عند انسحابها وفي حال عدم حدوث ذلك لأية أسباب فان المشروع سيرسي على شركة بتروبارس الايرانية.

من جهته، أكد باتريك بويان الرئيس التنفيذي لشركة توتال، في وقت سابق، أن شركة النفط والغاز الفرنسية ستسعى للحصول على إعفاء، بعد الولايات المتحدة حظرا على طهران من جديد، وذلك من أجل مواصلة تطوير حقل غاز إيراني.

وأمهل وزير النفط الايراني، بيجن زنغنة، شركة توتال الفرنسية 60 يوماً للتفاوض مع أميركا للحصول على إعفاء للعمل في المرحلة 11 من حقل بارس الغازي، حيث انقضت المدة ولم تحصل الشركة على الإعفاء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2760 sec