رقم الخبر: 228781 تاريخ النشر: آب 08, 2018 الوقت: 17:26 الاقسام: اقتصاد  
بكين تدافع عن علاقاتها التجارية مع طهران بعد قرار ترامب
فيما واشنطن تفرض رسوماً جديدة على بضائعها

بكين تدافع عن علاقاتها التجارية مع طهران بعد قرار ترامب

أعلنت وزارة الخارجية الصينية، الأربعاء، إن علاقات الصين التجارية مع إيران منفتحة وشفافة ومشروعة، رداً على إعلان ترامب منع الشركات التي تجري معاملات مع إيران من التعامل التجاري مع أميركا.

وأفادت الخارجية الصينية، في بيان أرسلته بالفاكس لـ(رويترز) رداً على أسئلة بشأن الحظر الأميركي الجديد وتهديدات ترامب للشركات التي تجري أعمالاً مع إيران، إن (بكين تعارض دوماً العقوبات الأحادية الجانب وسياسة الذراع الطويلة). وأضافت: (التعاون التجاري الصيني مع إيران منفتح وشفاف ونزيه ومشروع ولا ينتهك أياً من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة). وتابعت: (يتعين احترام حقوق الصين المشروعة).

وتشتري الصين، وهي أكبر مستورد للنفط الإيراني، نحو 650 ألف برميل يومياً من طهران أي نحو سبعة بالمئة من إجمالي واردات الصين. وبأسعار السوق الراهنة تبلغ قيمة هذه الواردات 15 مليار دولار سنوياً. واستثمرت شركتا النفط الحكوميتان مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي.إن.بي.سي) و(سينوبك) مليارات الدولارات في حقول نفط إيرانية رئيسية مثل حقل يادآوران وحقل شمال آزادغان وكانتا تنقلان النفط إلى الصين.

على صعيد آخر، أعلن مكتب الممثل التجاري الأمريكي إن الولايات المتحدة ستبدأ تحصيل رسوم بنسبة 25 بالمئة على واردات صينية أخرى بقيمة 16 مليار دولار في 23 أغسطس/ آب.

جاءت تعليقات مكتب الممثل التجاري يوم الثلاثاء في الوقت الذي نشر فيه قائمة نهائية للرسوم تستهدف 279 سلعة مستوردة. وهذا هو أحدث إجراء يتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للضغط على الصين للتفاوض على تنازلات تجارية بعد فرض رسوم على سلع بقيمة 34 مليار دولار الشهر الماضي. وتوعدت الصين بالرد بإجراء على نفس الدرجة.

وتستهدف القائمة الجديدة التي تضم سلعاً قيمتها 16 مليار دولار أشباه الموصلات من الصين، وإن كان الكثير من الرقائق الأساسية في هذه المنتجات يأتي من الولايات المتحدة وتايوان وكوريا الجنوبية. كما ستطبق الرسوم البالغة 25 بالمئة أيضاً على مجموعة واسعة من المنتجات الإلكترونية والبلاستيك والكيماويات ومعدات السكك الحديد المستوردة من الصين.

وعبرت رابطة صناعة أشباه الموصلات عن خيبة أملها من قرار مكتب الممثل التجاري الأمريكي الإبقاء على القطاع في قائمة الرسوم. وكان مكتب الممثل التجاري رفع عدداً من السلع من قائمته الأصلية بعد فترة من فتح الباب للتعليقات العامة والمراجعة على مدى 46 يوماً خلص فيها إلى أنها ستسبب (ضرراً إقتصادياً جسيماً).

وبعد القائمة الجديدة، يصل إجمالي قيمة الواردات الصينية التي تواجه رسوماً نسبتها 25 بالمئة إلى نحو 50 مليار دولار في ظل الحرب التجارية التي تتصاعد سريعاً وقد تؤدي في نهاية المطاف إلى فرض رسوم على جميع السلع المتداولة بين أكبر اقتصادين في العالم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9869 sec