رقم الخبر: 228752 تاريخ النشر: آب 08, 2018 الوقت: 15:37 الاقسام: ثقافة وفن  
القائد الخامنئي.. الأديب والشاعر
الشعر عالمه السري

القائد الخامنئي.. الأديب والشاعر

ما من جماعة بشرية سياسية أو دينية، إلا وقدست أشخاصاً بوصفهم رموزاً تتحدد بهم هويتها وتاريخها. هذا ما اختبرته أوروبا العصور الوسطى التي طوبت ملوكها قديسين بعد موتهم، وكذلك أوروبا «الديمقراطية» التي أفرزت رموزاً آخرين مثل هتلر. لا يختلف هذا الأمر في بلاد الشرق. إذ لا يزال هناك العالم المبجل والزعيم المفدى الذي يخلع عليه أتباعه من الألقاب والصفات ما لا يحصى.

لكن هؤلاء بشر مثلنا! وغالباً ما يتعمّد بعضهم التحرر من عباءة الحكم ويفرّون من قمة الهرم ولو لوقت، لممارسة هواياتهم المحببة التي يتشاركون حبها مع عامة الناس. فالرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يهوى الطبخ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعشق رياضة الجودو، فيما عرف عن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ولعه بالتصوير والمطالعة، أما الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد فكان محباً للطيران والمطالعة، بينما يتشاطر ملوك الخليج الفارسي الأموات منهم والأحياء حب الفروسية والشعر.

وإذا كانت السياسة قد أفسدت الودّ بين المسلمين، إلا أن قرض الشعر جمع بين ملوكها وبين الشخصية التي سنميط اللثام عن وجهها الإنساني بعيداً مما يرسخ في ذاكرة الناس من خطاباتها ومواقفها السياسية. إنه المرشد الإيراني السيد علي خامنئي.

 

خامنئي ... «أمين الشعر»

لم يكن «أمين» مجرد اسم مستعار نظم تحته السيد خامنئي القصائد في شبابه، بل كان عالمه السري، قبل أن يصبح المؤتمن على إرث ثورة الجمهورية الإيرانية عام 1979.

يجسد المرشد الإيراني، ابن مدينة مشهد المولود عام 1939، الشخصية القيادية التي ترفض إفراط أتباعها ومبالغتهم في تبجيلها. فهو لا يتوانى في المناسبات عن معارضة ذلك علناً، ويرفض بحزم أن يلقبه أحد بـ «الإمام». كما يحرص على زيارة عوائل الشهداء والاطلاع على أوضاعهم، ويزور غير المسلمين في مناسباتهم الدينية.

كثيرة هي الأخبار التي تحيطنا بجوانب من شخصيته السياسية، لكن قلة من المقربين منه تعرفوا على خامنئي الأديب والشاعر وتمكنوا من ولوج عالمه الخاص. فعلى الرغم من ولعه بالشعر منذ أكثر من ستين عاماً، إلا أنه لا يزال يشعر بالخجل من إلقاء قصائده أمام الملأ، ويتردد في إصدار ديوانه الأول. لكن الشهر الماضي تجاوز خامنئي خجله وألقى أحدث أعماله الشعرية أمام زملائه الشعراء.

لطالما اتهم علماء الدين بالانغلاق تجاه الفنون، وبأنهم لا يملكون نظرة واضحة في الفن، لكن خامنئي كسر هذه القاعدة بانفتاحه على الساحة الأدبية بشكل واسع. فهو من كبار الناقدين للأدب، وله ذوق نقدي يشهد له كبار الشعراء والأدباء المعاصرين الإيرانيين.

كما أن السيد خامنئي ليس أول زعيم سياسي أو رمز ديني يعبر عن طموحات وميول أدبية، ففي التاريخ الإيراني أمثلة كثيرة ليس آخرها، الإمام الراحل الخميني الذي له العديد من الدواوين التي ما زالت تطبع في إيران ودول عربية. 

 

له دراسات في شعر حافظ الشيرازي

في شبابه كان يتردد خامنئي على الأندية الأدبية، وينشد الشعر، ويبدي رأيه في الشعراء القدماء والمعاصرين، وله دراسات في شعر حافظ الشيرازي وغيره من كبار الشعراء الإيرانيين. يقول نقاد ممن أطلعوا على بعض من شعر خامنئي أن أبياته لها موسيقاها الخاصة ونكهتها التي يعرفها من قرأ له. وحين كان يترجم من العربية الى الفارسية يقدم النص الفارسي بأبهى صورة وأروع ديباجة حتى يخيل للقارئ أن النص كتب بالفارسية أصلاً. فهو يتقن اللغة العربية ويصفها بــ «مفتاح كنوز المعارف الإسلامية».

يُعرف عن المرشد الإيراني أيضاً عشقه للشعر العمودي وعمالقته من أمثال أميري فيروزكوهي، لكنه لا يتعصب لهذا اللون ويؤيد الحر منه، إذ يرى أنّ من حق الشاعر أن يتحرر من القافية إن أخفقت في إظهار مشاعره، وله مع الشعر العربي حكاية طويلة. فقد قرأ لشعرائه في كل العصور وكتب وجهات نظر نقدية بشأن ما قرأ، وأُعجب من المعاصرين بأحمد شوقي ومحمد مهدي الجواهري أكثر من غيرهما. كما قرأ لإقبال اللاهوري وكتب عنه وعن أدبه عدد من الدراسات.

خامنئي السياسي لا يقل شأناً عن خامنئي الشاعر. فقد سار على خطى نهج الشاعر العرفاني شمس الدين حافظ الشيرازي، حيث تشرب حبه من والدته التي كانت تردد قصائده، كما ابتكر دلالات جديدة لبعض المفردات الصوفية تتسم بالغموض لكنها تتملك الروح والحواس بشفافيتها ولغتها الآسرة، وشاعرية ألفاظها المنتقاة بعناية، وحرقة العطش فيها الحب الألهي. الحب الذي يتسرب من ثنايا كل كلمة وعبارة. ٳنها بمثابة أنشودة حشد فيها خامنئي ترسانة العشق.

 

 آخر ما ألقاه من قصائد ذات بعد صوفي

«تنافر الأنغام داخلي يشعرني بالاضطراب

أتمنى لو أني أستطيع الفكاك من الانشغال بالذات

إنه يجذبني إلى هذا الاتجاه وإلى الاتجاه الآخر

مثل قشة الهوس بهذا وذاك، تقلب الذات

لقد نشبتُ مخالبي في قلبي الدامي مثل ذئب هاجمت قطيعي

أحيانًا أكون نبيذاً خالصاً، وأحياناً أخرى سماً قاتلاً

أبكي من الخليط المصطنع المكون لي

أنا طفل أسند رأسي على تنورة الحب

أملاً في أن تحررني التهويدة من أناي

أنا سكران، غائب تماماً، آمين، غافل عما كان وعما سيكون

ممن أستطيع الحصول على تعويض عما تعرضت له من ظلم؟».

 

خامنئي: الفن سلاح

لم يخف السيد الخامنئي إعجابه بالروائيين الأوروبيين والأميركيين. يؤمن بأن الرواية هي ذروة ما يقدمه الإنسان في الإبداع الأدبي، ولهذا فقد خصص يوماً في الأسبوع للقاء نخبة من الأدباء والشعراء في إيران، وشجع حركة الترجمة في البلاد متمنياً على الأدباء نشر الآداب العربية والعالمية وتداولها بين الناس، وواكب ترجمة بعضها شخصياً.

في تصريح تلفزيوني له عام 2004 قال: «في رأيي، فإن رواية البؤساء لفيكتور هوغو أفضل رواية كتبت في التاريخ»..  واعتبر الرواية الفرنسية العالمية نافذة الى الواقع العميق في حياة الغرب، ونصح جمهوراً من الكتاب والفنانين عام 1996 بقراءة الروايات ذات الاتجاهات اليسارية، مثل «عناقيد الغضب» للأميركي جون شتاينبيك.

يدعو السيد الخامنئي إلى الانفتاح على الفنون، مبدياً حرصه على اللقاء بالفنانين من مسرحيين وسينمائيين وممثلين ومخرجين. وخلال لقائه بهم يبدي آرائه في أعمالهم التي يطالها النقد. كما أنه يشدد في أغلب خطبه على أن «الفن سلاح فتاك في وجه العدو»، وله تأثير قوي على المجتمع الإيراني في ظل الحرب الناعمة التي تشنها وسائل إعلام على إيران.

فالأدب والفن بكل أشكاله يساهم برأي السيد خامنئي في «تركيز دعائم الثورة وتجديد شبابها وضخ دم جديد في أوردتها». كما يدعو إلى إنتاج الأفلام السينمائية عن «الثورة الإسلامية وفلسطين والصحوة الإسلامية، لإظهار الصورة الحقيقة التي يسعى الغرب إلى حجبها وتشويهها».

لا يرى المرشد الإيراني فرقاً بين الفنان والمقاوم، بل يعدهما وجهان لعملة واحدة في الدفاع عن القضايا العادلة والتحرر من الظلم والاحتلال، ولهذا يدعو إلى المحافظة على «الفن الهادف الزاخر بالقيم والمعاني السامية»، فالفن بالنسبة له «يخترق الحدود المادية ليستقر في وجدان المجتمعات».

 

خامنئي يتسلق الجبال؟

بروح الشباب وقوتهم يقولها «تغمرني مشاعر السرور والفرح عندما آتي إلى الجبل، وأرى كبار السن يقطعون هذه المسافات بثبات وقوة. أوصيكم ألا تنسوا الرياضة أبداً». يشجع السيد الخامنئي الجميع على ممارسة الرياضة ويقولها بلطافة: «أقل أنواع الرياضة تكلفة هي تسلق الجبال فهي لا تحتاج شراء كرة صغيرة حتى، هذا الشيء جربته بنفسي».

 

بقلم: زهراء ديراني  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3326 sec