رقم الخبر: 228544 تاريخ النشر: آب 06, 2018 الوقت: 21:54 الاقسام: عربيات  
المئات من قوات التحالف السعودي تستغيث جنوب الحديدة
تدمير طقم عسكري ومصرع أفراده بنجران.. وقنص جنود في جيزان

المئات من قوات التحالف السعودي تستغيث جنوب الحديدة

*رئيس الثورية العليا يدعو كندا إلى فتح سفارة لها في صنعاء *أسوشيتد برس: قادة العدوان أبرموا اتفاقات سرية مع القاعدة في اليمن

مئات من قوات "العمالقة" المدعومة إماراتيا يستغيثون في اتصال مع صحيفة "عدن الغد" المحلية اليمنية بعد حصارهم في منطقة الدُريْهْمي في محافظة الحديدة.

في السياق قالت صحيفة "عدن الغد" المحلية في مدينة عدن الواقعة جنوب اليمن، صباح الاثنين، إنها تلقّت نداء استغاثة من 300 عنصر من مقاتلي لواء المحضار التابع لقوّات العمالقة المدعومة إماراتياً، في منطقة الدُريْهْمي في محافظة الحديدة.

وفي اتصالهم مع الصحيفة أشار الجنود إلى أنهم محاصرون منذ مساء السبت، لافتين إلى أنه ربما يتعرّضون لإبادة في حال لم يتم فك الحصار عنهم.

وأوضح الجنود المحاصرون أنهم وجهوا نداءات استغاثة لفك الحصار عنهم من دون جدوى، مضيفين أن الجيش اليمني واللجان الشعبية قتلوا منهم 30 عناصراً، بحسب ما أوردت الصحيفة.

من جانبها قيادة القوات اليمنية المسلّحة في صنعاء أعلنت مقتل وجرح واستسلام 150 عنصراً من قوات التحالف السعودية، بالإضافة إلى تدمير 10 آليات عسكرية لهم خلال عملية استدراج نوعية في محيطة مديرية الدريهمي.

وذكر بيان قيادة القوات المسلّحة أن الجيش واللجان نفذوا عملية استدراج نوعية لكتائب عدة من قوات "الغزو" إلى نقطة مميتة في منطقة الساحل الغربي.

وأعرب البيان عن ترحيبه بالانسحابات المتوالية لأبناء المحافظات الجنوبية المشاركين في صفوف قوات التحالف من جبهة الساحل الغربي.

وفي سياق متصل، سقط عدد من قوات التحالف قتلى خلال تدمير آليتهم العسكرية بصاروخ موجه للجيش واللجان شمال شرق مديرية التُّحَيْتا الساحلية في محافظة الحديدة، في حين استهدفت مقاتلات التحالف السعودي بغارات عدة مديرتي زَبِيْد والتحيتا جنوب المحافظة غرب اليمن.

من جهة أخرى استشهد مدني وجُرح 5 آخرون بينهم أطفال ونساء جرّاء غارة جوية للتحالف استهدفت منزلهم في منطقة حَيْدان في مديرية المحابشة بمحافظة حجة غرب اليمن، حيث تشنّ قوات التحالف قصفاً جوياً وبرياً وبحرياً على مناطق متفرّقة في مديريتي حَيْران وميدي الحدوديتين، ما تسبّب بموجهة نزوح لعشرات الأُسر من منازلها هرباً من قصف التحالف الذي طاول مناطقهم في محافظة حجة ذاتها.

واستهدفت طائرات التحالف بسلسلة غارات جوية منطقة البُقع في مديرية كِتاف الحدودية ومنطقة الحَجَلة في مديرية رازِح الحدودية في محافظة صعدة شمال اليمن.

إلى ذلك أفاد مصدر عسكري يمني باستهداف الجيش واللجان تحصينات للجنود السعوديين في مركز الصيانة العسكري وقبالة جبل الدخان في جيزان السعودية بقذائف المدفعية.

كما لقي 3 جنود سعوديين مصرعهم الاثنين، برصاص قناصة الجيش واللجان الشعبية في جيزان.

وأكد مصدر عسكري أن وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان الشعبية تمكنت من قنص 3 جنود سعوديين في موقع مشعل بقطاع جيزان.

هذا ودمر الجيش واللجان الشعبية، الاثنين، طقما عسكريا تابعا لمرتزقة الجيش السعودي في نجران، ما أدى إلى مصرع وجرح أفراده.

وأفاد مصدر عسكري أن الجيش واللجان الشعبية دمروا بصاروخ موجه طقما عسكريا يحمل عددا من مرتزقة الجيش السعودي غرب السديس، مؤكدا مصرع وجرح كل من كان على متنه.

أما في محافظة تعز، فقد قُتل وجُرح 8 عناصر من قوات الرئيس اليمني المعزول عبد ربه منصور بعملية هجومية للجيش واللجان على مواقعهم في مطقة حِمّير بمديرية مَقْبَنَة في الأطراف الغربية للمحافظة جنوب اليمن.

في المقابل قصف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية مواقع للجيش السعودي في منطقة مجازة في عسير السعودية. ويأتي ذلك بالتزامن مع إحباط الجيش واللجان محاولة زحف جديد للتحالف قبالة منفذ عَلْب الحدودي الرابط بين صعدة وعسير.

وشهدت صحراء البقع الحدودية منفذ الخضراء الحدودي بين نجران السعودية وصعدة اليمنية قصفاً مدفعياً متبادلاً بين قوات الجيش واللجان من جهة وقوات التحالف من جهة أخرى، فيما قُتل وجُرح عدد من قوات هادي إثر تدمير آلية عسكرية لهم بصاروخ موجّه للجيش واللجان غرب موقع السُديس بنجران السعودية.

من جهة اخرى دعا رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، الاثنين، كندا إلى فتح سفارة لها في عاصمة الجمهورية اليمنية صنعاء.

وقال الحوثي في تغريدة على "تويتر" "أدعو الدولة الكندية إلى فتح سفارة لها في الجمهورية اليمنية فعاصمتها صنعاء ترحب بذلك".

وأشار في التغريدة إلى قيام السعودية بطرد السفير الكندي وقطع العلاقات مع كندا، بسبب دعوتها للسعودية الافراج عن ناشطين مدنيين.

وجمدت السعودية، مساء الأحد، كافة التعاملات التجارية والاستثمارية مع كندا وأمهلت السفير الكندي 24 ساعة لمغادرة البلاد بعد أن حثت وزارة الخارجية الكندية الرياض على الإفراج عن نشطاء للحقوق المدنية.

إلى ذلك طالب رئيس الثورية العليا بالإفراج عن نشطاء المجتمع المدني السعوديين، وقام بإدراج صورة تضم 96 معتقلا ومعتقلة في سجون النظام السعودي.

إلى ذلك اتهم تقرير إعلامي نشرته وكالة "أسوشيتد برس" الاثنين، التحالف العربي بقيادة السعودية بإبرام اتفاقات سرية مع تنظيم القاعدة في اليمن.

وقالت الوكالة إن الرياض وأبو ظبي "دفعتا الأموال لتنظيم القاعدة مقابل خروجه وعناصره من مناطق سيطروا عليها في اليمن"، مشيرة إلى أن الأمر تعدى ذلك إلى قيام قوات مدعومة من التحالف العربي بالعمل على تجنيد مسلحين من القاعدة في قتالها ضد أنصار الله".

وتطرقت الوكالة إلى الدور الأمريكي في "الصفقة"، فقالت إنها "تمت بعلمها وقد أمّنت القوات الأمريكية انسحاب مسلحين من التنظيم بما استولوا عليه من الأسلحة".

وأضافت: "في الوقت الذي تدعم فيه واشنطن حلفاءها الرياض وأبو ظبي لقتال القاعدة في اليمن، يتضح أن المهمة الأكبر هي كسب الحرب ضد أنصار الله، وفي هذه المعركة يظهر مقاتلو القاعدة في جانب التحالف بقيادة السعودية، وبالتالي الولايات المتحدة".

وأشارت إلى أنه في أوائل عام 2016، "انسحبت القاعدة من مدينة المكلا الساحلية الجنوبية وسبع مناطق في محافظة أبين المجاورة، بموجب صفقات تم التوصل إليها مع الإمارات".

ولفتت إلى أن تلك الصفقات تضمنت كذلك "ضم 10 آلاف من رجال القبائل المحليين، بما في ذلك 250 من مقاتلي القاعدة إلى الحزام الأمني، القوة اليمنية المدعومة إماراتيا في المنطقة".."كما قال أحد مفاوضي القاعدة وقياديون في الحزام الأمني".

وقالت الوكالة إنها استندت في تقريرها إلى "تقارير في اليمن ومقابلات مع أكثر من 20 مسؤولا، بينهم ضباط أمن يمنيون وقادة جماعات ووسطاء قبليون وأربعة أعضاء في القاعدة".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2678 sec