رقم الخبر: 228504 تاريخ النشر: آب 06, 2018 الوقت: 14:40 الاقسام: محليات  
ظريف: لا أحد يؤمن بجدية ترامب للتفاوض

ظريف: لا أحد يؤمن بجدية ترامب للتفاوض

اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان لا احد يؤمن بجدية الرئيس الاميركي دونالد ترامب للتفاوض.

وقال ظريف في تصريح له أمس الاثنين لمناسبة يوم الصحفي في ذكرى استشهاد الصحفي محمود صارمي والدبلوماسيين في القنصلية الايرانية في مزار شريف عام 1998 من قبل عناصر تنظيم طالبان: من الصحيح اننا نمر الان بمرحلة حساسة ومن الممكن ان تؤدي غطرسة اميركا وضغوطها الاقتصادية لبعض الاختلالات الا ان الحقيقة هي ان اميركا اليوم معزولة في العالم ولا يقول احد بعزلة ايران بل يتحدث الجميع عن عزلة ترامب ونتنياهو وبن سلمان.

واعتبر وزير الخارجية الايراني هذا الثلاثي (ترامب ونتنياهو بن سلمان) بانهم يشكلون اضلاع مثلث العنف والظلم والقمع وعدم الثقة في العالم واضاف: إن الذي يحبس رئيس وزراء دولة اخرى ومن يتملص من جميع الإتفاقيات الدولية و(منظمة التجارة الحرة) النافتا وإتفاقية التعاون للباسيفيك وإتفاقية باريس وأي إتفاقية أخرى، ومن ينتهك حقوق الفلسطينيين ويمارس القتل والقمع ضدهم يوميا، هؤلاء الثلاثة هم معزولون في العالم بسبب سائر سياساتهم وسياسات التخويف من ايران.

وأشار ظريف الى ان اليوم (أمس) هو موعد حلول القسم الاول من اجراءات الحظر الاميركية ضد ايران، وأضاف: سوف لن يحدث أي شيء لان ما أرادوا القيام به قد فعلوه وان أكبر ما ارادوا القيام به هو التأثيرات والحرب النفسية.

واعتبر مزاعم الاعداء بانهم يريدون مصلحة الشعب الايراني كاذبون في مزاعمهم اذ ان اول ما قاموا بحظره هو الطائرات المدنية، واضاف، لقد استطاعوا خلق أجواء نفسية أثرت على الاوضاع الاقتصادية وعلى العملة الصعبة.

كما اكد ظريف بان لا أحد يؤمن بجدية الرئيس الاميركي دونالد ترامب للتفاوض.

واضاف، ان بلادنا الان في ظروف جيدة، ولقد عبرنا من ظروف أصعب بكثير، وان وقائع سوق العملة الصعبة لم تتبلور في المحال التجارية بل في الاعلام والاجواء الافتراضية.

وقال وزير الخارجية الايراني، نحن جميعا ركاب سفينة واحدة، وهنالك اليوم في البلاد مؤيدون ومعارضون للدولة، وان ما عقدت عليه "اسرائيل" وجيراننا غير الناضجين العزم على تدميره هو وجود بلد باسم ايران الا ان هذا الأمر ليس سوى اضغاث احلام.

وقال رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني، اننا لم نترك طاولة المفاوضات أبدا وان الطرف الآخر هو الذي فعل ذلك لاننا وصلنا الى قناعة بان الضغط على الشعب الايراني والضغط الاعلامي والاقتصادي لن يغير سياسات ايران، وبطبيعة الحال يمكن لهذه الضغوط ان تخلق متاعب للشعب، ومن مسؤوليتنا العمل من أجل خفض الضغوط عن كاهل الشعب وليس إضافة عبء عليه.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5635 sec