رقم الخبر: 227955 تاريخ النشر: آب 01, 2018 الوقت: 10:09 الاقسام: دوليات  
عجائب الفساد في الصين.. مكافحة 1,5 مليون فاسد

عجائب الفساد في الصين.. مكافحة 1,5 مليون فاسد

ظهر الى العلن في الآونة الأخيرة الحملة التي شنتها حكومة الصين لمكافحة الفساد والتي بدأتها منذ عدة أعوام باعتقال آلاف المسؤولين الفاسدين، ولازالت هذه الحملة مستمرة حتى وقتنا الراهن الى أن وصل رقم المعتقلين بتهم الفساد الى حوالي 1,5 مليون فاسد داخل الحكومة.

وكانت آخر حملات الصين على الفساد أنها عاقبت خلال الأشهر الماضية آلاف المسؤولين الحكوميين، بسبب الفساد أو انتهاكهم قواعد الإنفاق المالي، وذلك ضمن حملة يشرف عليها الرئيس الصيني شي جين بينغ لتطهير بلاده من هذه الآفة المدمرة.

والغريب في الأمر ان حكومة الصين تشنّ هذه الحملة الشرسة على الفساد أمام شعبها بأكمله، إذ تقوم بنشر تفاصيل كل مسؤول فاسد بالصورة والاتهامات الموجهة إليه كاملة على موقع حكومي مخصص لهذا الأمر.

كما كان لوسائل الاعلام الصينية حرية رفع النقاب عن تفاصيل عمليات مكافحة الفساد، فبحسب وسائل إعلام محلية عن الهيئة الصينية المسؤولة عن مكافحة الفساد، عاقبت بكين 36 ألفا و618 مسؤولا، أحدهم على "المستوى الوزاري"، في النصف الأول من عام 2018.

من جهتها ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، نقلا عن اللجنة المركزية لفحص الانضباط في الحزب الشيوعي، أن المخالفات الأكثر شيوعا تمثلت في منح مكافآت غير مصرح بها وتبادل الهدايا وإساءة استخدام المركبات العامة.

وكانت قد فرضت الصين "8 قواعد" في عام 2012 لتحسين سلوك الموظفين، شملت فرض قيود على الإفراط في الإنفاق.

وأشرف الرئيس، شي جين بينغ، على حملة شاملة لاجتثاث الفساد منذ مجيئه إلى السلطة منذ أكثر من 6 أعوام، حيث تم سجن العشرات من المسؤولين الكبار.

وحذر شي في وقت سابق هذا الشهر، من أن الحرب ضد الكسب غير المشروع لم تنته بعد، لأن الحزب الشيوعي لا يزال مثقلا "بالتفكير غير السليم وبالسياسة والتنظيم وأساليب العمل غير السليمة".

وفي وقت سابق أكد الرئيس الصيني تشي جينبينغ أن الحملة الصارمة لتطهير الفساد تمثل أولوية قصوى، وأنها ما لم تصل إلى "النمور" (أعلى المناصب) و"الذباب" (المسؤولين الأدنى مستوى)، فقد لا يتكرر الانتقال المنظم للزعامة من ذلك النوع الذي جاء به إلى السلطة. والواقع أن الحد من الفساد أمر بالغ الأهمية إذا كان للصين أن تنضم إلى القائمة الصغيرة من الاقتصادات النامية- اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وهونغ كونغ وتايوان- التي أفلتت من "شَرَك الدخل المتوسط" الذي تقع فيه أغلب البلدان النامية ويمنعها من بلوغ وضع الاقتصاد المتقدم. والأمر الأكثر خطورة من عدم لياقة سلوكيات العديد من المسؤولين واتباعهم لنزواتهم، أن هذا هو ما أصبح حقاً على المحك في حملة شي لمكافحة الفساد.

بقلم: محمد أبو الجدايل  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/2997 sec