رقم الخبر: 227293 تاريخ النشر: تموز 25, 2018 الوقت: 19:31 الاقسام: منوعات  
«عقول سوداء» و «خوذ بيضاء»!
أسعدتم صباحاً

«عقول سوداء» و «خوذ بيضاء»!

نعم ليس من المعقول والمأمول أن يصدر عن مجلس الأمن أو الخارجية الأمريكية أو على الأقل أي من وسائل الإعلام الغربية والصهيونية بياناً أو توضيحاً أو اعتذاراً ولو ضمنياً..

يا سوريين يا عرب يا مسلمين يا ناس يا عالم يا هو.. نحن آسفين!! لأنه ضللناكم طيلة الخمس سنوات الماضية واعتمدنا على منظمة قلنا لكم انها «انسانية» واسمها جميل «الخوذ البيضاء» وهي اللي زودتنا بتقارير وأفلام ووثائق والخ الخ.. كلها نقول أن الجيش السوري أباد البلدة الفلانية بالبراميل المتفجرة.. النظام أباد الحي الفلاني بالكيمياوي والخ الخ..

طبعاً هذا شيء مش معقول ولا يمكن أن نتصوره وعندنا في التراث الشعبي ما يرسّخ هذا الشيء «قالوا للحرامي إحلف، قال جاء الفرج».. مش ممكن يا نور العين أن يندم أو يشعر بتأنيب الضمير من أقدم على هيك جريمة كبرى ضد بلد بأكمله.. مش معقول ليه؟! لأننا نحكي عن شيء لا وجود له.. تأنيب ضمير.. هو في ضمير من أصلو؟!..

المؤسف في الموضوع هي وسائل الإعلام اللي تسمي نفسها «عربية» وتموّل من ثروات العرب والمسلمين.. لزمت «صمت القبور» على خبر «هزَّ» الوسط الإعلامي العالمي.. الموساد الإسرائيلي ينفذ أكبر وأوسع عملية استخبارية حيث تمكن من إجلاء أعضاء منظمة الخوذ البيضاء وعائلاتهم الى فلسطين المحتلة!! دون أن يصاب أي منهم بخدش.. ودون أن يتعرض أي منهم لأي خطر.. عرفت كيف يابو مطر؟!..

خمسة أعوام يا ظلّام يا أولاد الحرام.. وأنتم قد صدّعتم رؤوسنا بالاخبار والتقارير والأفلام اللي يتفطّر لها القلب.. هيك حدث وهيك صار وحرق وموت وإبادة!!.. وبعدين يطلع المصدر اللي يسوّق هيك أشياء «اسرائيلي»؟!.. هل كثير على أهلنا في سوريا أو العرب عموماً أن يطلع أحد ويعتذر لهم عن هذا التضليل؟!..

الطريف في الأمر أن فضائية أجنبية تسأل أحد هؤلاء العملاء: لماذا هذا الحرص على عدم وقوع أحدكم بيد النظام؟! يقول خوفاً على أرواحنا لأن النظام مجرم وما يرحمش اللي يوقع بيدو!! لا عتب على هيك مخلوق باع ضميره وشرفه للأعداء.. ولكن العتب على المساطيل اللي يمكن أن يصدّقوا أن «اسرائيل» فعلاً تخاف على أرواح الناس..  ولا تفرط بحياة أو سلامة أي واحد!! مش مهم البشر أو المسلمين أو العرب أو السوريين.. المهم أن يكون من «الخوذ البيضاء»!!..   

 

 

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2085 sec