رقم الخبر: 227288 تاريخ النشر: تموز 25, 2018 الوقت: 20:17 الاقسام: عربيات  
عراقيون يستعدون لتظاهرات " جمعة الحقوق" في بغداد ومدن الجنوب التسع
حُزم إصلاحات اقتصادية ووعود حكومية بتقديم الخدمات والتمويل المالي للمحافظات الجنوبية

عراقيون يستعدون لتظاهرات " جمعة الحقوق" في بغداد ومدن الجنوب التسع

* اربيل تعتقل رجل دين لعلاقته بداعش.. وبغداد تحكم بالاعدام على 4 عناصر للتنظيم

أغرق ناشطون عراقيون عدداً من مدن جنوب البلاد بقصاصات ورقية ومنشورات على جدران المدارس والمساجد والأسواق، تدعو للاستعداد إلى جمعة موحدة للتظاهر في مدن الجنوب التسع، إضافة إلى بغداد، لتجديد ما أسموه المطالبة بالحقوق، في وقت تشهد المدن ذاتها فتوراً واضحاً لناحية زخم التظاهرات، أرجعه ناشطون إلى الارتفاع القياسي في درجات الحرارة خلال ساعات النهار. في غضون ذلك، كشفت مصادر حكومية عراقية عن تشكيل الحكومة وفداً مشتركاً من ديوان الوقف الشيعي ومديرية شؤون العشائر، إضافة إلى زعماء قبليين محليين في محافظات الجنوب، للتحرّك نحو عشائر قتلى التظاهرات والجرحى الذين تسببت إصاباتهم بإعاقة دائمة خلال مشاركتهم بالتظاهرات، بغية تعويضهم مالياً وتقديم امتيازات أخرى لذويهم، في تحرّك من الحكومة يقابل الدية العشائرية المعتمدة اليوم بالعراق بشكل واسع. ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الحكومة العراقية بالإعلان من خلال بيانات يومية، عن حُزم إصلاحات اقتصادية ووعود تتعلّق بالخدمات والتمويل المالي للمحافظات الجنوبية وإطلاق فرص العمل لأبنائها.

استعدادات للتظاهرات: جمعة المطالب. إلى ذلك، أوضح الناشط المدني في البصرة أحمد حسوني اللامي في حديث مع "العربي الجديد"، أنه تمّ الاتفاق على تظاهرات واسعةوموحّدة يوم غد الجمعة في البصرة والنجف وكربلاء وميسان وذي قار وواسط والقادسية وبابل والمثنى، إضافة إلى بغداد، وتحمل المطالب نفسها. ورفض اللامي الحديث عن خمود التظاهرات أو القول إنها فورة غضب شعبية وانتهت مع الوقت، قائلاً إن "التظاهرات ستستمر لحين تلبية المطالب كلها، وجرى التوافق عليها باعتبارها سلاح التغيير الوحيد في العراق اليوم".

من جانبه، قال حيدر النجفي، عضو تنسيقة النجف، وهي لجنة مصغّرة مؤلفة من شباب غير معروفين سابقاً وينحدرون من قرى وأرياف ومدن عدة في المحافظة، في حديث صحافي: إنّ التظاهرات تراجعت لكنها ستنشط مرة أخرى، كونه لم يتغيّر شيئاً"، مؤكداً أنّ غد الجمعة "ستكون هناك تظاهرات حاشدة".

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام عراقية محلية عن أحد قيادي التظاهرات في المثنى، ويدعى خزعل، قوله إنّ "تظاهرات محافظة المثنى ستتحوّل إلى اعتصام مفتوح، وسيتم نصب الخيم يوم السبت المقبل، ويبقى هذا الاعتصام قائماً لحين تلبية مطالبنا والتي من أهمها إقالة المحافظ ومدير شرطة المثنى ومدير الاستخبارات، وهذه المطالب لن نتنازل عنها".

من جانبه، أكّد محمد المنصوري، عضو مجلس محافظة البصرة، أنّ "الشركات الأجنبية في المحافظة رفضت تعيين أي مواطن بصري منذ الأزمة ولغاية الآن، ولا يوجد أيّ تحسّن في ملف الخدمات، ولا سيما لناحية توفير المياه الصالحة للشرب". وأضاف في تصريحات لوسائل إعلام عراقية أنّ "تواطؤ بعض أفراد الحكومة الاتحادية مع الشركات الأجنبية العاملة في المحافظة، سيضيع حقوق أهالي البصرة"، مشيراً إلى أنّ "المحافظة تسلّمت نحو 60 ألف طلب تعيين لغاية الآن، لكن لم تفتح الحكومة الاتحادية أبواب التعيينات رغم وعودها بفتح عشرة آلاف درجة وظيفية". وأكّد المنصوري أنّ "دولة الكويت أرسلت مولدات كهربائية ضخمة وأجهزة خدمية أخرى إلى البصرة، وقد وصلت حالياً إلى ميناء أم قصر، تمهيداً لنقلها وإيصالها إلى المحافظة".

وفي محافظة ذي قار، أطلقت وعود ببدء التعيينات في دوائر الدولة، وتأمين سبعة آلاف فرصة عمل مختلفة، ودفع حصة المحافظة من مشروع "البترودولار"، وإعادة النظر بحصتها من الكهرباء، وتخصيص مبالغ مالية لإكمال عدد من المشاريع الخدمية، وإعادة القوات الأمنية التي جرى نقلها من المحافظة إلى مناطق أخرى. كذلك تعهّدت الحكومة في بياناتها بإكمال مشروع ماء الشرب ووضع خطة تفصيلية لإعادة تأهيل المصانع والمعامل الحكومية المتوقفة في ذي قار، وحلّ جميع مشاكل المدينة الصناعية، وكذلك تأهيل مشاريع شبكات الصرف الصحي والماء ومحطات المعالجة، وإطلاق تخصيصات مالية لدعم القطاع الصحي وتأمين الأدوية، ودراسة تأجيل تسديد قروض المزارعين لمدة سنتين أو إعفاء تلك القروض من الفوائد، وحسم ملف الملعب الأولمبي، وضمان حصة المحافظة من مياه دجلة والفرات وتمويل المشاريع.

وفي ظلّ هذه التطورات، كشف مسؤول حكومي عراقي في بغداد لـ"العربي الجديد"، عن تشكيل الحكومة لجنة مشتركة من ديوان الوقف الشيعي ومديرية شؤون العشائر بوزارة الداخلية ووجهاء وزعماء قبائل من الجنوب، بهدف التحرّك نحو ذوي قتلى التظاهرات وأولياء الذين أصيبوا بجروح سببت لهم إعاقات أو إصابات بالغة بدف تعويضهم.

ووفقاً لتعبير المسؤول، فإنّه سيتم دفع دية الضحايا ومنح فرص تعيين حكومية لذويهم وقطع أراض سكنية لهم، ومعاملتهم ضمن قانون الشهداء، الذي يعطي ذوي الشهيد امتيازات كثيرة ومختلفة"، مؤكداً أنّ العبادي وافق أيضاً على فتح تحقيق في حوادث مقتل المتظاهرين بمدن جنوب البلاد بناءً على طلبات وُجّهت له من زعماء قبليين هناك.

* اربيل تعتقل رجل دين لعلاقته بداعش.. وبغداد تحكم بالاعدام على 3 عناصر للتنظيم

اعلنت مديرية أمن أربيل، اعتقال رجل دين بتهمة انتمائه لتنظيم داعش.

وقال مدير أمن أربيل، طارق نوري، لشبكة رووداو الإعلامية إن “القوات الأمنية اعتقلت رجل الدين، الملا إسماعيل سوسيي، على خلفية صلته بداعش”. وأضاف أن “الملا إسماعيل سوسيي اعتقل قبل ثلاثة أسابيع بتهمة ارتباطه بداعش، وقد أحيل ملف القضية إلى المحكمة”.

يذكر أن إسماعيل سوسيي منع من إلقاء الخطب في المساجد عام 2010 بسبب أفكاره المتشددة، ليلجأ بعد ذلك إلى موقع اليوتيوب ومنصات التواصل الاجتماعي لنشر دروسه، وعلى إثر ذلك تم إلقاء القبض عليه في 21 آب 2011، قبل أن يتم إطلاق سراحه فيما بعد.

وقال المتحدث باسم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في إقليم كوردستان، نبز إسماعيل، لشبكة رووداو الإعلامية: “لا علاقة لنا باعتقال سوسيي، لكننا على تنسيق متواصل مع الأجهزة الأمنية”.

وأضاف أن “المعتقل كان في السابق إمام وخطيب جامع الشيخ إبراهيم كَردي لكنه أبعد عن منبر المسجد منذ سنوات”.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها رووداو فإنه يشتبه أن يكون المسلحون الثلاثة الذين نفذوا هجوماً على مبنى محافظة أربيل قد لقنوا وتلقوا دروساً على يد إسماعيل سوسيي.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان أنه “بحسب التحقيقات الأولية، فإن المسلحين الثلاثة الذين هاجموا مبنى محافظة أربيل وقتلوا في مواجهة مع القوات الأمنية، من مواطني إقليم كوردستان وسكنة حي القلعة الجديدة (قلاي نوي) في مدينة أربيل”.

وفي بغداد أصدرت محكمة جنايات صلاح الدين حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق ثلاثة مدانين بتفجير عجلة مفخخة في شارع الأطباء بقضاء تكريت العام الماضي.

وذكر المتحدث الرسمي لمجلس القضاء، القاضي عبد الستار بيرقدار، ان “الهيئة الثانية في محكمة جنايات صلاح الدين نظرت بقضية 3 متهمين بتفجير عجلة مفخخة في قضاء تكريت بتاريخ 15/3/2017، والذي راح ضحيته عدد من المواطنين بين شهيد وجريح”.

وفي السياق، أعلن مجلس القضاء الاعلى، الاربعاء، عن اصدار حكما بالاعدام بحق إرهابي لقب بـ"المهاجر"، مبينا ان هذا الشخص قام بنحر عددا من المدنيين في سنجار.

واضاف بيرقدار ان "المدان اقدم على نحر عدد من المدنيين من الرجال والنساء في قضاء سنجار فضلاً عن قيامه بالقتال ضد القوات الأمنية والعسكرية في الموصل".

* الـ pkk يعلن عن مقتل 15 جنديا تركيا شمالي أربيل

أعلن الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، عن مقتل 15 جنديا تركيا في منطقة سيدكان الحدودية، شمالي اربيل.

وقال الجناح في بيان صحافي: إن "قواتنا هاجمت موقعا للجيش التركي في مرتفعات جبل ليلكان بمنطقة سيدكان، شمالي اربيل"، موضحا أن "الهجوم تم من ستة محاور".

واكد الجناح، أنه "تم خلال الهجوم مقتل 15 جنديا تركيا".

وكان الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني أعلن، خلال الفترة الماضية، تنفيذ عدة هجمات ضد الجيش التركي في المناطق الحدودية شمال أربيل، وفي المقابل يواصل الجيش التركي اقامة المواقع العسكرية لقواتها وقصف مواقع مسلحي العمال الكردستاني بشكل مكثف.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/0597 sec