رقم الخبر: 227269 تاريخ النشر: تموز 25, 2018 الوقت: 17:46 الاقسام: دوليات  
رسمياً.. واشنطن تحرم أنقرة من F-35 انتقاما على شرائها اس 400
والبرلمان التركي يجري تصويتا أخيرا على قانون مكافحة الارهاب

رسمياً.. واشنطن تحرم أنقرة من F-35 انتقاما على شرائها اس 400

حظر الكونغرس الأمريكي رسميا توريد مقاتلات F-35 لتركيا، انتقاما من أنقرة على شرائها منظومات "إس-400" الروسية للدفاع الجوي.

وقالت صحيفة The Washington Times، إن الكونغرس قرر تعليق توريد هذه الطائرات إلى تركيا، حتى يقدم البنتاغون تقريرا يقيم فيه العقد الروسي التركي.

نشر منظومات "باتريوت" الأمريكية المضادة للجوصحيفة: واشنطن تتفاوض مع أنقرة لبيعها "باتريوت" بدلا من "إس-400" الروسية

كما سينتظر الكونغرس أن يتلقى من وزارة الدفاع الأمريكية، تقريرا عن العواقب المحتملة على العلاقات الأمريكية التركية إثر إقصاء أنقرة عن برنامج إنتاج مقاتلات F-35.

ووظفت تركيا 175 مليون دولار في تصميم طائرة مقاتلة لدول الناتو وخططت لشراء 100 طائرة من هذا النوع.

وفي 11 يوليو، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن منظومات "إس-400" ستظهر في بلاده صيف 2019 وستدخل الخدمة نهاية العام المذكور.

وفي الداخل التركي من المتوقع أن يجري البرلمان التركي تصويتا نهائيا يوم الأربعاء، على قانون أمني يعطي السلطات آلية نافذة لمكافحة الإرهاب وذلك بعد رفع حالة الطوارئ التي فرضت في أعقاب انقلاب عسكري فاشل واستمرت عامين.

وكان أعضاء البرلمان قد وافقوا على بنود القانون كل على حدة في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء.

ويمنح القانون الجديد حكام الأقاليم سلطات أوسع ويمدد فترات الاحتجاز ويتيح إقالة موظفين بالحكومة إذا كانت لهم صلات أو اتصالات بتنظيمات إرهابية أو بكل ما يعتبر تهديدا للأمن القومي.

وانقضى أجل حالة الطوارئ في 18 يوليو تموز لكن معارضي الرئيس رجب طيب إردوغان يقولون إن الرئاسة التنفيذية الجديدة والإجراءات الأمنية المستجدة تمنحه سلطات كاسحة لخنق المعارضة.

ويمكن لإردوغان بموجب النظام الرئاسي أن يصدر مراسيم تتعلق بأمور تنفيذية ويعين ويقيل موظفين كبارا منهم من يعمل في القضاء والنيابة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في مارس آذار إن السلطات التركية احتجزت نحو 160 ألفا بموجب قانون الطوارئ وأقالت نفس العدد تقريبا من الموظفين بالحكومة. وذكر وزير الداخلية في أبريل نيسان أن اتهامات وجهت رسميا لحوالي 77 ألفا من المحتجزين وأنهم ظلوا في الحبس على ذمة المحاكمة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1409 sec